منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedalatbi



ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:04 am

الجزء الاول

1
ما أن تملأ صورتك الشاشة،
حتى يبدأ قلبي بالتبخر.
2
كأن في صوتك أمواجاً
تسحبني إلى الغرق في الجمال.
3
لا تغلقي الهواء بوجهي.
دعيني أطاردكِ في حدائق الموبايل
وأحلم بالعنادل.
4
ما لون هواكِ في الموبايل
ليتلطخ قلبي بكل ذلك الطلاء الأرجواني .
5
قد تلحق أو قد لا تلحق .
اللحمُ على
النار حبيبي.
6
الأرضُ تفاحةُ الله الملونة.
وأنت لونُ الله في تفاح الأرض.
7
نقاطي على حروفك ،
بعد ذلك يفيض الجسدُ بالأساطير
والرنين المُعطر بحنيني إليك..
8
حبيبي..بتهوفن في الطريق إليك.
فهو الآخر،
صار يناوب مع المطربين في هاتفي.
9
منذ الصباح وعين الموبايل حمراء .
يا ستر الله من غضبك.
10
كل شيء يصعد إلى الأعلى.
الدمُ إلى الرأس.
ورنين الشهوة إلى البئر.
11
أنت على الشاشة..
وإلى جانبك صوتي المتجمد كالصعلوك
من البرد والخوف
12
أنا كتلةُ نار تتضاءل.
الربيع جسرٌ مكسورٌ.
وبصوتك المغناطيسي يتم امتصاص
النقاط الأخيرة من الربيع.
13
هناك الأرقام الحارة ،
تندفع كالعاصفة في بصمات الأصابع
14
لا يمكن المكوث في حضنك
دون الاستعانة بمطافئ
الحريق.
15
مثل مجموعة من نقاط الماء
تنزل على سلك كهربائي عار ،
ارتعاشُ يديك يصل إلى قلبي الزجاجي.
16
التصحر.ك يا حبيبي.
يرمي الربيعُ أوراقه ويدخل فصل
التصحر .
17
من أية مخلوقات أنت يا حبيبي.
لأشتهيك بكل هذا القدر من البرق والرعد
والمطر.
18
تحت التنورة المزخرفة بالفضة
والتوليب.
ثمة قناديل تمشي في منتهى الظلام.
19
فرويد يقيم في جسدك.
وتلك عيادته .
أمتلئ بها مع بقية الشعوب.
20
مليون فرسخ شهواني ،
ما بين السرّة والمقر التاريخي
للباطنية .
ونحن جيل المراثون نهرول لقطع الصحارى.
21
كلما يبدأ الموبايل بالاهتزازات
أعرف إن الشيطان ذاهب بكِ من الطبيعة
إلى السرير.
22
على طول المقهى،
شهوتها العميقةُ .
مجموعةُ أقفال تحاول الفرار من الصدأ.
23
البعض من رعاة البقر..
البعض من رعاة النجوم..
فيما أنا من رعاة أرقامك بين رمال الذاكرة.
24
يا من يجلس بين شعوب النساء لمبةً
تقطفُ الورد من التنانير.
كم ستكون حبيبي لو اشتعلت؟
25
من أجل دورة حب جديدة ..
قاتلوا موتكم بالقبل
والاحتكاك.
26
كل رنّةٍ كأس.
وقد أدمن على كحولك الخلوي
في حانة الأرقام.
27
سلاماً لأول مصباح
على باب الجسد.
سلاماً للبطارية الثملة بصوتك
البحري.
28
أحياناً أراهُ زهرة أقحوان.
أحياناً سمكة القرش في دمي.
29
تجلس إلى الطاولة المستديرة.
وحولها الأعينُ قطعان حديد تنهم
بالمبارد.
30
حينما تتفتح الشاشةُ بكِ..
العقول أنينٌ في السحيق.
والذكورات دواجنٌ تتخبط في الحضيض.
31
العصفور على الشجرة.
وهو على خط الاستواء
يتقلى من شدّة الحرّ القادم من صوتك
في الهمس والتجلي.
32
علقي النهارَ على حبل
الغسيل.
لندخلَ عراةً في مجرى الزجاج
الليلي.
33
أيضاً..
الأرواح تراك في الكلمات..
تراك في البيت والديانات والشوارع
والفلفل والموسلين والورد والجنون.
34
كأنني شعب أنظركِ في مرآة،
فهل أنت تاريخي في الجمر والخمر والشيطنة
وبلاغة اللذة الطويلة..
35
كم أيضاً..
النفوس تخلع ثيابها في أحضانكِ،
متجددة في التفكك.
36
الخطِ كالخيط .
ومخافة أنفجأةً، صوتُكِ فجأةً ،
أستحضرُ في حضني ماكينة الخياطة.
37
هنا ..
ظهرك الطويل كأقاصي الربع
الخالي.
وعلى مدرجاته الطائراتُ في وضع
القتال.
38
للأسماء أمكنةٌ نرحلُ عنها بالتقسيط ..
فيما أعمارنا أعمدةٌ تنزف شحناتها
على الطريق.
39
من سيذهب للقصيدة مبكراً،
ليلتقط منها جرعةَ ليلٍ يغطي
التنهدات.
40
البيجاماتُ تنوحُ في البيت.
والأجسادُ شواطئ في قاموس الماء.
41
الإنسانُ حيوانٌ رومانسي
ضالعٌ بتأسيس البحر.
والحب باخرةٌ هيروغليفية
هائجة.
42
القلبُ سبورةُ العميان.
والعاشق حبرٌ أحمرٌ يهذي على طول
الجسد ولا يكتب.
43
رأى نفسهُ باخرةً في الصحراء
وعلى متنها ثعبانٌ أسمه الشهوة.
44
يجلسُ في المقهى مُدخّناً صوتها
بثمالة صاخبة.
فيما هي خلف نافذة الليل تسردُ
حنينها على القمر.
45
حقيبتك الجلدية المرقطة بالمعادن ،
بنكُ أسرار.
ومنها سعرات الحبّ الحرارية تمطرنا
بكثافة.
46
أمام لحمك الثري الماجن،
كم مرة ترك الشيطانُ أنفاسه محترقة
على الطاولة.
47
وكان الأولُ مشغولاً بكِ.
فيما كان الآخر مضطرباً كزهرة عباد
الشمس في نهاية الغروب.
48
كم من الورد في بستان الخلوي
ليكون صوتك خليطاً من شجر البرفان .
49
فجأة..
يجري النبيذُ في العينين دون هوادة.
ونحن في جسدك طريقُ العراء.
50
يسقطُ في نزل الجمر بارجةً .
وناسياً أن يُقسط على التاريخ حياته.



_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:21 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
ahmedalatbi



ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:08 am



الجزء الثاني
51
ما أجملك غاضبة وكئيبة
ومتأرجحة كمظاهرة من الشرائط الحمراء
على سطح البحر .
52
الصولجان في مهبّ الريح.
والنزهة تحت بنطلون الجينز
فضيلة.
53
الذكرياتُ مثل أسرةٍ .
يكثر في تخومها عضُ الوسائد.
54
لكل قطعة من جسدك بريد
خاص.
ونحن على أرض الهشيم لإطلاق
صفارات الإنذار.
55
وقت أن تتفتح صفحاتك كلها،
المتيم.ق قبابكِ الحبرُ بجنون البربري
المتيم .
56
كلما ظهر وجهك على شاشته،
يزداد تحت جلده منسوبُ الأمطار.
57
ماذا تفعل الأفعى في الحضن،
غير أن ترمي ثيابها بين أصابع النار.
58
بدقيقة يهتزّ وتذوب في زمنه.
بدقيقة تنعدم خطواته وتساقط الحدود
كما جدران الورق.
59
بعد الصعود بعد الهبوط.
لا يبحث الحبُ عن الغريق ما بين المراكب
المحطمة.
60
ليس أجمل من نار تنام بين طيات
الريح.
ليس أجمل منك وأنت مفلشة
على الكنبة.
61
تنهض مبتعدة..
خلفها نظام اللحم ملتصقاً
بخندق البنطلون .
والرجالُ هياكل زجاج في التشظي
أرضاً.
62
هي ..
تُعلق النهارَ في الخارج .
غير مكترثة
تقفل على الشمس في قن
الذاكرة وتنام.
63
تتلون كالزجاج الحالم قبل العرّي،
وتدخلُ مجرى المرآة .
64
الليلة عيد ميلاد موبايلك.
الليلة سنذهب لافتراشك في الحقول
في الثمالة وفي دار الأوبرا.
65
كم من النفوس تخلع في أحضانكِ
ثيابها،
لتتجدد في التفكك.
66
ما أن تغلقُ الخطَ بوجهه ،
حتى يجد نفسه كأصلع في صالون
حلاقة.
67
أنا في الفندق الآن..
لا انتظرُ شمساً أو قطاراً ولا نادل الكؤوس.
أنا وحيدٌ فقط..
ينتظرُ مجيئك كلماتك عبر الأس أم أس.
68
الحب نظرةٌ بلا ثياب .
وهو أيضاً رحلة تعذيب طويلة
على خطوط الهاتف الوهمية.
69
كان يعبر الشارعَ..
عندما شاهدَ الأرضَ تسقطُ
من صندوقه الأسود.
70
القبر
شارعٌ
لا يفضي إلى مكان .
71
صوتكَ بيانو في النهار .
وهو في سريري كمنجة مبللة
بالكحول.
72
البحرُ تجربةٌ للنسيان.
وهناك الشمسُ تحاولُ التخلصَ
من تنورها الأعظم.
73
يخلدُ أبو الهولُ في ظلال النوم.
فيما هي تهربُ للبحث عن الحالم بها
ما بين الجبال.
74
الصوتُ ثقيلٌ.
والنومُ كذلك.
والرأسُ خزانُ لمياه الذكريات.
75
أنتَ والحبرُ.
كلاكما ضليعٌ بتأليف البخار
للحب.
76
إذا كان البحر لتمليح الأسماك،
فماذا بشأن الجدران التي تحيطُ
بسريرك.
77
الآخر ُ جدارٌ هو الآخر.
وعليه العصافيرُ تتكسرُ.
78
على الرغم من كثرة النسوة ،
العينُ البيضاءُ لا تتسخ.
79
يرفعُ ماءً بخيالهِ،
ويغسلُ ثمارَ العقلِ بالذئاب.
80
يبتلعُ الورقُ المؤلفَ.
ليعيدَ الوراقُ تكرير رأسه بين المطابع.
فيما أنت .من أنت؟
81
الذاتُ..
شوارعٌ مبللةٌ ودون أرصفة
على الدوام.
82
رأيتُ المترو يبتلعُ الغريب.
بعدها يتشتتُ العالمُ كالملصقات.
83
حتى ولو ثيابك من تيفال،
لابد من الالتصاق بذلك الحريق.
84
تستخرج صفاتها من أعماقها،
ثم تجلس لتندب عليها بين العشاق.
85
الحبّ حمامٌ شعبي.
تخرجُ من حنفياته الآلام.
86
لو كان لا يستطيع الطيران،
لما أخذ معه الأرضَ للمنفى الأخير.
87
الوقتُ قطعةُ نقود تائهة.
كأنما بات كل شيء لا يثمر.
88
في العقل كلابٌ
تطور نباحها على مدار الساعة.
في الحبّ ملاجئ
نختزنُ فيها أرواحنا حتى التلف..
89
يخبئ الياقوتُ أفكار طيوره في القصائد،
ثم يرحل على دراجة البرق
دون وداع.
90
حتى لو التنوره تحت الركبة بفرسخ،
فأنت نشيدنا الوطني العاري.
91
تُدخنُ بعمق
تكسرُ عشاقها بشراسة ثم ترميهم .
92
هو الآخر يحزنُ ويحرنُ يبردُ ويتشردُ
هو الآخر يهذي ويجف ويموتُ.
ذلك موبايلي الكائن الذي فقد عقلهُ
معك.
93
ترابُ الحرية فيك أحمرٌ.
مثلما هي الكتابة وقت أن تكوني عارية
أمام الكتابة.
94
اللعنة.
أين ندفنُ المرآةَ عندما تموت شخصيتها.
95
يا إلهي على خيالي فيه
هو الفائض وأنا الفيضانُ.
هو الغريقُ وأنا القشةُ المحطمة.
96
ماذا ينتظر العاشقُ المبلل بالحرائق،
ليفوز بمقعد في مستشفى الأمراض العصبية.
97
شاشةُ الخلوي مطفأة.
لذلك تجلسُ الثعالبُ على خط النار.
98
زمني معك حافي القدمين.
وهكذا أرواح العاشقين بلا جوارب على الدوام.
99
بات وشيكاً
أن تضع المقصلةُ مولودها في نفسي
بعد غيابك.
100
هل الذكرُ حصانٌ شاسعٌ.
هل الأنثى مجموعة ستائر يختبئ خلفها
هياج ُالشموس.



_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
ahmedalatbi



ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:10 am



الجزء الثالث
101
بإمكانك القول مع كل غروب:..
أنا مصباحٌ محمولٌ على أكتاف الخلق
والريح.
102
عندما يتمدّد العقلُ بين الأشجار،
فتلك تكون نهاية الرومانسي.
103
السهرةُ مثل سفينة على ظهر ماء:.
ركابٌ يتأرجحون
ركابٌ يغرقون
وفي القاع يتجددُ العاشقون في المحار.
104
بعد التمرين على الملاكمة..
التمرين على كيس الأحلام الجافة.
105
منذ متى وأنت في الحبّ..
قبل أم بعد سقوط جدار برلين.
106
القلوبُ أيقوناتٌ بقمصان ممزقةٍ..
ونحن خفقاتُ سوبرانو تغتسلُ بالعطور
تحت عشب الله.
107
انتهى العرضُ.
وعادت الكؤوسُ إلى ثكناتها
في الكآبة.
108
الجينز كتابُ النسوان ..
والجمالُ أعظمُ المؤلفين المنحرفين.
109
الوقتُ على المحك.
وأنتِ على صدرهِ ساعة جدار تتفكك.
110
لن يبقى أحدٌ إلى المائدة
سوى الموت.
لذا أعزيك بمثل هذا الغياب حبيبي .
111
كم مرة يذهبُ الخمرُ للصحراء
ليمارس لعبة الدومينو مع الثعابين.
112
حينما تنقطعُ الكهرباءُ عن التاريخ،
يفيضُ الرأسُ بالموج الأحمر.
113
تستحضرهُ في فراشها باليوغا.
فيما يتفكك السريرُ عائداً لفطرته الأولى.
114
يفتح لها في نفسه داراً للأوبرا،
ثم يقترنُ بصوت الموبايل.
115
مثل عربة نار ..
تدخلين جسدي
لإحراق ما فيه من هوامش لنساءٍ
ورمالٍ متحركة.
116
على درّاجة من الكلمات الهوائية
أنزلَ الكمنجةُ على باب الحكمة
وفرّ هارباً .
117
حبيبي يا أرضي العارية العالية .
أنا مغنيك في جسدك .
وأنت خيالي الطائر تحت القصف .
118
لا وجود لعقل شيق في الشعر.
العقل مركبٌ ممتلئ رملاً،
ويحاول الطيران.
119
مولعةٌ بكَ.
بل متوعكةٌ بجراثيم شِعرك.
بطول انفجار نظراتك الفاجرة.
120
يا من رسمتني على جسدي معلقاتٍ،
وأبكيتني في مقطع الوسط.
121
لو أطلق أحدهم الرصاص على جبهة الشعر ،
لنامت التركاتُ الثقيلةُ في الدفاتر.
122
القصيدة برهان على كثافة الوهم
الذي تضطرب به الكلمات.
123
الشعرُ مُرهَقٌ.
مثلما بعض حواسنا وهي تنظر
إليه في التيه العظيم.
124
هيتشكوك لا الورد الأحمر
هو ما يحتاجهُ الحبّ الآن
وما بعد الآن.
125
ليس حقبةً بل حقنة.
الزمنُ وهو يتسلل إلى الأرواح النائمة
في أنابيبنا مع الأوكسجين.
126
منعاً لارتفاع ضغط الدم في التاريخ .
ننحرُ مخطوطَ الدجاجة قرباناً لمسلسلات المكائد
في الأوطان .
127
ما معنى الاستسلام لنمر داخل قفص.
هناك ، لا تنتهي اللحوم على الدوام.
128
ولكن ما هو الشاعر ؟
ماء مستطيل.
129
بالكآبة وحدها، تؤنسن القصائد أجسادها،
ومن ثم الطريق إلى دار الأوبرا.
130
في حالة طوارئ دائمة،
ستمر الكمنجاتُ على هوادج الجنح
والجنايات.
130
على مستوى الحساسية .
منا قوة هدم الظلام وستائرهُ المريضة.
131
القمرُ النائمُ في العراء
وحوله رسائلنا بثياب التنهدات.
132
ربما بثقل سور الصين ..
رقم هاتفك أمانة
في عنقي.
133
بعض النساء يطلبن من العاشق أغنيةً..
وتطلب منه بعضهن لو يذبح خياناته بتصرف
مطلق .
134
حبك نفقٌ مظلمٌ.
ترتادهُ التماسيحُ والببغاوات.
135
القيثار الشريد في الظلام،
يستطيع فك المطر السجين .
136
منذ بدء الخليقة ويداه على شكل هلالين.
لاحتضانك بعض الوقت.
137
له عناوينٌ كثيرة
قلبهُ الذي فقد البريدَ على طريق الصحراء.
138
لست من سلالة الوَحْي.
أنت التوليب المضاف لطاولة العقل.
139
كأن الشهوة مثل جوزة الهند..
تمنح نفسها للقوة فقط.
140
أكل الوحشُ الأساطير
ولم يبق من الزمن غير العظام.
141
النهد عكس الساعة الرملية..
كلما امتلأ دهشةً ..
كلما تعاظمت قدراته في المصارعة.
142
عليك الذهاب إلى هوليوود والسكن في أوتيل
التماثيل.
هكذا تفعل اللحوم الشهيرة
.
143
لو كان الحبّ جهنماً
لاحترق الفراشُ بسريره القائمة كالهرم.
144
في مجرى صوتك العميق
يرمي مراكبه الافتراضية
ويذهب غريقاً كنحلة.
145
التعاسة حشرة تسي تسي
تجلب الموت قبل النعاس.
146
اليوم الأبيض ..
عندما تسترجعُ الدجاجةُ عقلها من لتر
الماء الساكن.
147
تفور متأججة على خط النظر.
فيما هو يشرب الشامبانيا بهدوء.
148
لا يريد الجنرالُ إلا مرآة خشب..
كي يثبت نياشينه بالبراغي للابد .
149
لن أحزن على دفعات..
عندما تنكسر تفاحتي في لعبة
غير لعبة القرابين.



_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
ahmedalatbi



ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:12 am

150
ربما بعد الآن..
العاشقُ شاحنة فقط لنقل موبيليا
الحب.
151
التلفون حيوان أليف لحراسة
المجوهرات الغرامية أثناء تساقطها
من أعالي الأرواح.
152
لست كاتدرائية ممتلئة بالتماثيل والسحر
ولن أعترف أمام كاهنك.
153
لا تظنني موجة ماء في صحراء.
تتبخر بمجرد أن ترحل .
154
يا للهول..
لم أظن أن السماء فندق فارغ
دون نزلاء.
155
غيمةٌ إثر أخرى
وتكتملُ أسطورةُ المطرِ داخل
الفراش .
156
لا أعرف كيف صار موبايلي شرساً ..
فما أن يشم صوتك قادماً من وراء التلال،
حتى يأكلني حاسةً حاسةً.
157
كن كمنجة نفسك بين الأنهار
فما من عاشق ولا يدخر نفسه ضحية
في بنك الحب. .
158
أنا من برج النحل.
وخلفي بقيةُ الأبراج فارغة معتمة.
فهل ستقرأ دمعي ؟
أم تحبني حطباً فلسفياً لنومة طارئة
في سرير؟
159
أنا الفائض بآلامي منك .
ومن حولي ملائكة العاطفة،
وهم ينتحبون على جسدي الهالك .
باقتضاب.
160
لعدة قرون قادمة..
لا تستطيعُ العواصفُ محو صوتك
من تراب جسدي.
161
ما أن تقذفُ الكلماتُ ثيابها في غسالة
الحرائق..
حتى تنجبك قصائدي من حرير نيران
مدفونة في روحي .
162
يداوم على دروس محو الأمية.
وأمامهُ صوتك في الموبايل
ككتاب ماثلٍ للشرح.
163
بوصفه مراهقاً سريّاً..
يغلقُ الموبايل الجليل على نفسه
مع العاريات.
164
كم من البنات يقفن على بواباتك
أيها الهاتف الخلوي.
الشياطين وحدها تعرف الرقم
165
أعوذ برب البطارية إذا ما نفذت قواها
في غياب الشاحن.
166
الاقتصاد بالكلمات..
ذلك ما لا يغضب ربّ المسنجر.
167
كلما أوشكت البطارية على النفاذ
صار دم الموبايل ناشفاً.
168
كلما لمستك من أرقامك في الموبايل،
أشعر وكأنني أمتطي حصاناً من الشجن.
بعد ذلك ، نقطعُ صحارى الكلام معاً.
169
البطارية حديقة العاشقين وفراشهم.
ولا نوم في أبد الحبّ.
تذكروا الورد ينمو هناك .
170
ما أن تغلقين الخط..
حتى تغلق الأنهارُ وجوهها أمام المياه..
ونشعر بالجفاف.
171
كصحراء نيفادا
هكذا موبايلي يكون بعد نفاذ
البطارية.
172
كم من التفاح في رسائلك السريعة،
حتى يدير آدمُ للفردوس ظهره.
173
عندما يهمد حرارة الموبايل
يصبح العالم كلمة على وشك
الانفجار.
174
تمشي الأغاني إليكِ متبخترة..
بلا صمام أمان.
وحولك شرائط الحرير في الرياح.
175
السهرة في الموبايل
وأكثر من ذلك يحترق الفستان
من الحرارة.
176
في الصالة البلورية الشاسعة
كان صوتك سيفاً يقاوم النسيان.
177
الصوت هو الآخر يتعرض للإجهاض.
فحذارِ حذار من الأزرار الحمراء.
178
الخلوي متوحشٌ هذه الليلة ..
يفترس الأصوات في الغابة المطفأة.
179
البحة في صوتك قرص منوم.
والسرير موقدُ نار.
180
الموبايل كرسي ملوكي.
ووحدها صورتك على العرش تمضي.
181
يطالب العاشقُ بحضانة صوتك.
قبل أن يشيخ خارج الموبايل.
182
يجمع أصواتك من هاتفه ،
ليسرح بقطعانها في غرفته .
183
ثمة سفن تحمل أصواتاً
وتجنح في أرواحنا المتعاقبة.
184
كلما اختفى صوتك ..
كلما ظن أنه سقط في قاع
الويسكي.
185
للأصوات مؤخرات موسيقية.
للأصوات بحيرات دون ماء.
186
الهواء يلامس صوتك..
وأنا أهتزّ كصفصافة في عاصفة.
187
صوتك هدّاف الموبايل.
ودائماً قلبي كرة في ملاعب العواطف.
188
تخرج الرعشةُ سراباً من الروح،
عندما يبدأ صوتك بالتنقيط.
189
يا لصوتك.
هل هو مرآة ،
تخلع أمامها العنادلُ ثياب التنهدات.
190
أكسر صوتك مثل خابية ممتلئة،
لأشرب المعتق بالموسيقى.
191
صوتك مر سيدس
ما أن ينفتح الخط الأحمر،
حتى يفلت عقالها من الفرامل.
فدعني أتدهور فيك يا حبي..
192
تمتد في الموبايل مضارب الغجر.
ربما لتكون موسيقى الربيع من صوتك .
193
يا إلهي..
وللأصوات سراويل ترمى أرضاً.
بعدها تتداخل الصور بالأرقام بالقامات
بالزهور
194
أيتها الوحدة..يا فستاني المعرّق بالأشجار.
ها أنت تجثمين ثانية على ركبتي كجبل.
195
تحت قش الذكريات.
يمر صوتك كعود ثقاب.
196
أيتها الطويلة كقطار أعمى
بك نقطع الصحارى ولا نصل أرواحنا.
197
عندما تضرب الغيرةُ قلب الموبايل..
يظل ينبح.
وإلى أن ينتهي شحن القلوب.
198
ما من جسد من أجسادي التي بين يديك
يكتفي بغيمة واحدة.
199
كوني خمراً أيتها الأمطار،
كي يأخذ الطريق إلى شقوقنا المتصحرة
في الرسائل والبوح والحنين..
200
المسني بلسانك ليخرج من سرّتي التوليب.
وتذكر مكان كل القبلة
تطبعها على جسدي.
201
شكراً .
لصوتك وهو يرفعنا من قاع البؤس،
فننتشرُ كشقائق النعمان بين يديك .
وفي الحقول.
202
عندما تخيلتُ صوتك بثوبٍ أحمر
رحتُ أتسللُ بين الأرقام ..
عساني أجدتك في دليل الهاتف
ونغرق سوية في الرغبات..
203
القلبُ خمارةٌ في نهاية المطاف.
وما كلّ مُفرطٍ في شرابٍ بسكران.
204
الكائنُ حيّ بعطره
ومن صوتك الدفلى والشمس
والحرير والعنب . .
205
العشاقُ سحرّةٌ
بأزياء الوردِ والياقوتِ والطوارئ.
فتعال يا حبي نخوض الرقص في الممحاة
ونكون.
206
كأن لصوتك أصابعٌ
تقرأ الألوان على صفحاتي.
207
في صوتك سريرٌ يسهر عليه
إلهُ الخصب ليوسعَ فيه رقعة الجمال.
208
بعد أن تقلبين لي أرواحي،
السماء تصبحُ بحيرة..
ويستمرُ الماءُ تحت ثوبي بالاحتكاك.
209
تتفتحُ ليلاً..
صورة صوتك العائدةُ بكرات دمعها
من خيالي.
210
حينما يصلني صوتكٍ
تصبح النفسُ تفاحة عاريةٍ.
أنا الذي لك في آخر السطر عندليب.
211
ما من خطيئة في صوتك.
اسألي العصافير والعطور والمرافئ..
212
أسمع في وحدتي أمطار
صوتك الاستوائي وهي تسقي
رأسي بأطنان من الفراولة..
213
حينما غادرت الكافتيريا
ظل صوتك ينتحبُ معي على الطاولةِ.
214
عندما تكونين قربي .. يكون صوتك مدٌّاً
وعندما تغيبين ، تجتاحُ روحي الرمال.
215
في همسك الكثيرُ من المطابع،
وهي تكتبُ قصص العشاق .
216
ما أجمل صوتك حينما يكون في
قبضة قلبي.
217
في كأسي طيورُ الخيال.
وفي صوتك كلمات القاموس الهائج.
218
عيني تتبعك حتى نهاية الليل.
لأجل أن تنام على تنهداتك النجوم.
219
من بين شفتيك تخرجُ أوبرا الضلالة،
هكذا يحدثني قلبي على الدوام.
220
حطي على شجرتي ،
ليبدأ العالم بالزقزقة
221
لا أعرف لماذا أتخيل صوتك أرضاً
تحلق في البعيد.
222
لو سمع أفلاطون شيئاً من همسك الليلي
لجعل المدينة الفاضلة مرقصاً .
223
صوتك ثريا من الكريستال،
كلما سقطت في داخلي اشتعل.
224
ومعك الموسيقى تموء.
وأنت أكثر من فمٍ للتأوه الجهنمي.
225
عندما تغضبين ..
صوتك يجعلني هندياً أحمر
على لائحة الانقراض.
226
كلماتك على ضفاف السرير
عاصفة من الحنين الحارق.
227
فمكِ بابُ الفردوس.
ونحن الرتلُ الطويل إلى يوم القيامة.
228
يوم يخلع صوتك ثيابه ،
تجتاحنا شموسُ تموز بمختلف الجُنح.
ومن ثم يكون موعدنا في الاختلاط.
229
الجمالَ بعينيه.
صوتك المستصلح بالزلازل العميقة.
وأنا آخذه جرعةً جرعةً يا حبي.
230
ما أسرعَ حنيني إليك.
ساعةَ اشتعالي حمماً على طريقك
الرومانسي.
231
صوتك طبيعةٌ بملايين الحواس
والأسئلة دائماً..
تهرولُ وراء أنوثتك في كل الفصول .
232
لو يأتيني السباتُ الأبدي..
فأمنيتي هي النوم تحت أشجار
تنهداتك العميقة في مجرى الحبّ.
234
أفكرُ طويلاً بإقامة الكمنجات
في أعماق فمك المكهرب بالغناء.
235
جسدك معبدٌ من الكريستال
وكل الملائكة في الصلاة وتقديم الأضاحي.
236
امسكني حبيبي من صوتي..
لتزدهر بصدري العطور شلالات..
وحتى لحظة غرق المراكب في قناة
النار.
237
وكان بيننا الليلُ طريّاً
ونحن في مجرى الكلمات سكارى
بلا أسماء أو تواريخ أو ذكريات.
238
الجمالُ شوفاج تحت قميصك.
ومن صوتك تخرجُ العنادلُ للتنزه على
خط النار.
239
على شفتيك شقائق النعمان.
ومن حبرها أكتب لك كل ما أمكن من رسائل
ومؤلفات
أنت يا أبجديتي الأخيرة.
240
أنا لاجئةٌ في حضنك الناري
وأنتَ صورتي وصوتي في الأوبرا.
241
ليتني ورقة في قاموس فمك.
ليت فمك يبقى ظلي على الدوام.
242
هل كلماتي موزعة على جسدك.
أم جسدك كل ما في الكلام من حرائق.
243
سأربي نمراً وأضعه على باب الموبايل،
كي لا يفرّ منه صوتك وتخرب حياتي بالطول
بالعرض.
244
كلماتك سفنٌ تتمرنُ على المعاصي
في أعالي البحار.
245
عقلي ليس معي في هذا النهار.
انتهى مع شحن البطارية .
246
يولد العشاق في الليل..
لتتشرد بهم أناشيدهم تحت المطر.
247
لم يبق من صوتي سوى الحطام،
افتحي نوافذك واستمعي لنحيبه.
248
أيامُ الحبّ مثل الريح ،
منها ما يحطم القلوب ومنها ما يقتلع
النوافذ من الجدران.



_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
ahmedalatbi



ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:14 am



الجزء الخامس
250
هو الموسيقى بعينها ..
صوتك عندما يتسللُ إلى جملتي
العصبية.
ويبقى هناك كشاهد على جنازتي
في الحنين إليك.
251
وحيدة في الوله ..
أراسلُ وحدتي الطويلة فيك.
وما من مستقر لهواي في بريد أو في حريق.
252
أنتَ سقطتَ علىّ من حضن الله،
وأنا برتقالةٌ سقطت في حضن كتابك.
من شدة الجاذبية.
253
الحبّ راديو يهذّي بموجاتِ الكوبرا
والعاشقُ ثملٌ على كرسيّ الغروب.
254
ناركَ النّهمة يا حبي تزحف على بساتيني .
وأنا في غيابك مشغولة يطرد النعاس
عن شفتي.
255
أرسم نهراً واسعاً على الورق ..
وأبعثُ إليكَ بسفن من القبل.
256
الآن.. لا وقت للحكمة أو النقاش.
أنا جريحُ حبّ على شفير الهاوية.
257
متى يحين وقتي فيكَ لأشهق جحيمي.
أنا أسأل لتمكث بين ينابيعي أكثر.
258
حبي لكِ دون طوابع.
ومن كل كنوزكِ ليس لي غير السراب .
259
الكلمات هادئة.
ووحده جسدك يترجمُ الهوامش بعد منتصف الرغبة
260
منذ أن وضعت الوردةُ أقدامها
في الأرض..
وهي تفكرُ فيكَ.
261
يا للوقاحة .
كم من نساءٍ يجلسن في مقدمة قلبك
فيما أنا طبق فريز على تخومك في الليل والنهار.
262
لن أكترث بخدمك وسيوفك وحيتانك.
فرنين قلبي لن ينكسر.
263
حتى لو كنت طوفاناً ..
لن أدع سفني تلامس مياهك.
264
في كلّ منطقةٍ منكَ.
ليلة نازفة بالهجران وطيش اللغةِ.
265
متى أصبحت متصوفاً أيها الشيطان.
جسدي الزاهدُ يسأل
وزهوري تحاكمُ مجففها في الغياب.
266
قلوبنا علبٌ يملؤها المسحوق.
والحالمُ بالحب سكران ضال..
267
هكذا نعترف:
الرسائلَ أرحامٌ وشواهدٌ .
وأنت جبهةُ قتالي في النبيذ.
268
صوتك ليس للسكن.
صوتك للتشرد في الريح والحرائق.
269
هكذا أصبح قلبي حوتاً عاطفياً،
منذ يوم رأيتك فيه على جسر التنهدات
برفقة التاريخ والقمر.
270
الحبّ لغمٌ ما بين المتعة والفضيحة
والغرائزُ زئبقٌ.
271
صوتك اليوم أشبه بالرمل .
فكم من العقارب فيه يا حبيبي ؟
272
القمر تربة وصخور ويباب..
وأنتَ إغواءٌ لفتنة لا تنتهي بسر
أو سرير.
273
ذخيرةُ الحبّ ناضجةٌ .
وجسدك جشعٌ في تربته الشهوانية.
فكيف الهدوء بعد البركان.
274
لا أعرف لمَ تزورني المدافعُ في الليل.
عندما تكون طوابق رأسي مشغولة
بأحلامك.
275
قولي لروحكِ أن تنمو في تربة غيرنا.
فقد تساقطت منا العيون
واسترحنا من مقامات الشبق. .
276
ليست الأفواه مناجم كلمات.
هناك القبل: يوغا العشاق .
277
الأرواحُ بلدانٌ لهجرتنا في الحبّ.
ومن دمعنا الطوفان في الليل.
278
ويحكَ يا حبي لو رحلت .
سأمتطي دراجتي الحمراء وأتبعك
إلى ما وراء البحار.
279
أعوذ بالله من أرض كلها مطار.
من حقولٍ لا تنبت إلا الدم والحمى.
280
يا حبيباً يشعُ بقرابيني المهدورة .
متى تلتفت لأنثاك المأهولة بصوتك؟
281
في تلك الليلة الباردة.
كنت وحيداً تجلس في مرآتي.
282
الموبايل مستشفى في اليد.
الموبايل أرضٌ اليكترونية تحررت بفعل
نساء من غير فئة الحريم.
283
الشفاهُ تؤلفُ من نيرانكِ خمورها.
والعاشقُ
ملفاتٌ يؤرشفها الجنونُ.
284
يا للهوّل
أنتِ الترسلين اللا نومَ إليّ بالفاكس.
وترسمين للشتاء خريطةًً على قميصي.
285
سأشعلُ النارَ في ثيابي.
ثم أدخلُ ساعتي لأقطفك من بستان
الزمان.
286
أنا المبللُ بأسبابكِ
فيما تُخدّشني جُملُكِ دون انتظام.
287
أنفاسكَ لبلابٌ يغطي أسطحي.
وروحي غيمةٌ تلقي بثيابها للريح.
288
قرأتُ عليكَ آخرَ سطرٍ من شفتي
.فغرقتَ في آباري
وها أنا أسهر فيك بقوة بركان خامل.
289
أيها الشعر ُ: يا بلادي الأخيرة.
أيها الحبّ : يا طيارتي الورق فوق البراكين.
290
في كل يوم من الصقيع
أفتح لك بوابات كأسي لتستحمين
بالساونا.
291
خريطةُ جسدك في خيالي.
وأنا مفتون بالتنقيب عن كنوزٍنا في.
السرير.
292
يدي بيدك
ودبيبُ النشوة قطارٌ يشق تربتي.
صوتي بصوتكِ
وألف تمساح يلتهمني حيّا .
293
لم تبق سوى الذكريات.
منزلنا المهجور في الربع الخالي.
294
رأسهُ ينسى رأسهُ في العنبِ
وأسهر أنا في الفارنهايت والكآبة.
295
لا تمسكني من لغتي..
لئلا تسقط موسوعتي في الحريق.
296
هو المتلذذُ بوصف دماري.
المتهافتُ على سرتي لتحلية البحر.
297
أنتَ على صدري كسور الصين.
وأنا في غيبوبتي قطع رماد.
فهل ستتذكرني في عيد موبايلي
القادم.
298
اتركني ثملةً
أرفرفُ على ظهور الجمل الطويلة .
ودع العينَ ساهرةً على بابِ الذكريات.
299
أريدُ النهارَ طابعاً لبريدي إليكَ.
أنا الجالسةُ نخلةً في القصيدة.



_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
ahmedalatbi



ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:17 am



الجزء السادس


300
ماذا تفعل بي أيها الآثمُ..
وأنتَ تراقصني في لوحةِ دون سياج.
301
كلما لمست أصابعي بيانو.
تساقط صوتك في أعماقي كالمطر.
تلك نشوة الثعابين.
302
عندما تكون غارقاً في سريركَ ..
أكون مشردةً في غابات قلقي عليك.
303
اللذّةُ التي تتركها لي بعد رحيلك،
تشبه قمراً أحمر.
304
حبي لكِ مثل سيف طائش،
لا يعرف النوم في منزل أو غمد.
305
كيف في صوتكِ عطور؟
كيف على شفتيك تبني الأرواح أعشاشها؟
306
روحي مثل جدار برلين.
تسقطُ صاخبة.
ومعها جميع ستائري .
307
على صدرك فاكهةُ الديناميت.
وأنا عود ثقابٍ تقوده الريح إلى حتفهِ.
308
كأن الغرام سكة تقود إلى الهاوية ..
وكأنني ليس غير تلك الدواليب المشتعلة.
309
قلبي لساكن واحد ..
وقلبك فندق تملأ النساءُ طوابقه!
310
العيونُ متاحفُ الكبت والشبق.
وأنتَ متعدد التماثيل هناك.
311
ربّما لأن حبكَ بضمير مستتر ،
تخليت عن مناداتك بديكي الحديدي.
312
لو..
يبقى النبعُ عمود نار للأبد.
لكنا بلغنا البخارَ.
313
العاشقُ درّاجةُ الغرام المكسورة.
وأنت طريق معبدةٌ بالألغام.
314
على صدرك ِالموسيقي درّاقتان من النار
وتحت ثيابك تسهر الحمى.
315
في صوتك آلةٌ كاتبةٌ
لا تتوقف
عن طباعتي بنيرانك.
316
الوردُ الجوري يسأل عنكِ في الصباح.
وما أن يصلَ الليلُ حتى أغطيكِ
بعطر الرغبات.
317
دائماً شفاهنا على خط الاستواء .
كي ندخل موعد الذوبان دون رجعة.
318
بعد اللحظة الطويلة العارية..
نجمعُ بقايا الزلازل لأجل الذكريات
في الكاميرا.
319
كأنك اليوم قصيدة بفستان طويل
وتتنزه في حقول العذارى.
320
تخيلتُ حبكَ ذخيرةً لأيامي.
فكان أقل من فقاعة .
321
أسكنُ هواكَ مع كل ألحاني.
فتأتي بمراكبكَ لتطرد عن صدري الصحراء .
322
وجعلنا لكَ النساءَ دفاترَ تعبير
وما كلّ قارئ لامرأةٍ برسول لشهوة.
323
العاشقُ مرآةُ نفسه في العدم..
هو أيضاً ،
محركُ السماد في القلوب.
324
لماذا..كجرسٍ ضخمٍ أنتَ،
تنتزع سكونَ كاتدرائيتي.
325
لماذا تجعلني أفيضُ بالنباتاتِ والقطط البريّة
والمواقد والتلفزيونات وقلائد السحاب.
326
تخيلتكَ سطر ماء عابر على رمل.
بيدّ أنكَ قدتني لأوبرا العشاق الدائمة.
327
أريدُ أن أصنعَ من الوردةِ عشاَ،
لتسكني أنتِ وعطوركِ وعصافيرك والربيع هناك.
328
منذ ملايين السنين..
وأنا أنتظرُ رسالةً من بريدك
في لغات الحريق.
وكم لي فيك من نار وحروف وغار.
329
أيها اللعينُ المخادعُ
متى تكف عن ملاحقةِ الفتيات في جسدي؟
330
أنا السعيدُ باختلاسكِ من الربيع .
السعيدُ بمرورك كالإعصار في رأسي .
331
أنتِ على الدوام في مطلع القصيدة..
فيما بقيت العالم والكائنات لسجلات
النسيان.
332
عندما يسفحُ فمي شفتيكِ،
يستيقظ الكرزُ حتى الموت في المعركة .
333
بالفحمٍ الأحمر.
أرسمُ حزني وأتركه على مرآتك.
334
صورتك الهائمة في براري الموبايل،
هي صورة من يؤرخ لليل والخيل وصالون
الجوكندا.
335
كل حبّ لدينا مجرشة من النواح
وعنق العاشق معلقٌ بخيط !
336
تعالي..
نُقطر الليلَ أغنيةً بغير لونِ قماشه.
337
لا صبرَ لي عليكَ..
يا دورةَ الماءِ الفاسقِ في طبيعتي.
338
كلما أشتهي منكَ جزءاً،
تجزّ النارُ كتابَ طلاسمي للبقاء في
المراهقة.
339
يا للهول: كم في جسدكِ من آبار الأوكسجين
ليظل العمر يرّن بالشهوات ولا يصدأ
340
هل جئتني من درب الخيال.
أم عبر نفسي المباحة لأقلامك
وهمسك؟
341
وأنت نسغُ الهوى موصولاً بأسلاكي.
يا من أفقدتني بطاقة الهدوء.
342
الرقصُ عطرُ السيقان.
هل تتذكرين اليوم الممتلئ بالجاز
وفرق المطافئ؟
343
لماذا صار سلاحك الغياب .
وكأن ترغبين حياتي في جهنم
أو في الزمهرير.
344
استخراجُ الديناميتُ من تربتكِ
تلك خطوة أولى..
بعدها المعارف دون شكوك.
345
لم يبق غير صورك في الألبوم
وأنا في أرض الموتى صفصافة محترقة.
346
النبيذُ الدمُ السرّي للفلسفة والفردوس.
القصيدةُ كازينو للقمار بالنساء .
347
قل لي بحق السماء.. لمَ العجلة
وأنت تهيلُ البلاتين على مقامي.
348
قل لي بحق الأرض..
لمَ أنتَ في سريري معفى من الرسوم
الجمركية.
349
ليس موطني التالي: الموبايل.
يعترف الشيطان بذلك دون مرارة .
350
أنا مثقفةٌ بورطتي فيكَ..
يا شهيدي اليومي بلا نازع أو حروب.
351
الأرضُ تفاحةُ الله الملونة.
وأنتِ لونُ اللهِ في تفاح الأرض.
352
هل تعمل الخطيئة على صيانة السرير؟.
والعاشقُ..
هل هو تلميذٌ في معهد الهباء.
353
أنتَ تعرفُ أين يكون مفتاح النور من جسدي.
فتعال..خذ من نومي حلماً لتسهرَ عليه.
354
جددني حيثما تجدني.
ثم انتصر على رمادي
لتخلد في قلبي للأبد.
355
أنتَ تفرطُ بشراب الورد.
وأنا المروضةُ بثمالتكَ الكبرى.
356
من طيشكَ هلاكي حباً.
ومن حبكَ الطريق إلى الهلاك اللذيذ.
357
الفمُ الغائمُ..
وهو كالعادةِ مقدمةٌٌ لضمةِ الفاعل.
358
ما أجمل الحكي عن اغتراب الأجساد داخل الأسرة
359
العطرُ والرذاذُ والنبيذ والهذيانُ
كل ذلك من أجل تدوين الروح في ساعة من التاريخ .
360
جُرعة صغيرة من التصوفِ،
وينكسرُ الزبرجَدُ في نهدي.
361
كم من الأصابع لجمع الموسيقى
من على قميصك؟
أنت يا دار الأوبرا .
362
الفساتينُ أسوأ أجفانٍ عرفتها
أجسادُ النساء.
فمن سوى الليل يطأ حقلكِ السرّي
وفيه صفاتهُ تتجمعُ؟
363
يا إلهي أين أهرب بكِ ،
وأعينُ الخلق عليكِ كالعناقيد.
364
كنتَ تمرُ ولا تلتفتُ.
وحينما ألقي عليكَ بأحجاري الكريمة تذوبُ.
365
الآن..
مضطرة أن أذبحَ شهوتي
كي لا تكون عصافيري رهائن في مؤخرة
القلب.
366
أشقُ في قنينة النبيذِ مجرى..
وأسبحُ إليه حتى آخر مصباته في الريح
والشهوة والجنون.
367
يشربني بثيابي،
ويتركني في القعرِ أكوام خيوط.
من ضوء تائه بلا حدود.
368
عيون النساء بنادقُ صيد في النهار.
وهنّ في طيف الكأسِ مدنٌ
تتشردُ في ليلها العنادلُ.
369
الحبّ.. يا للحسرة.
بناية قضت عليها زلازلُ خياناتك.
370
لأغراضٍ خاصة.. يقتحمُ علىّ كتابي.
والوردة التي زرعتها بشعري إليه،
يقطفها للاصطيافِ في مخدعي.
371
فمك حبيبي مدفعُ ملتهبٌ ،
للتخلص من نمو الثياب على جسدي.
372
أيها المخلوق الجغرافي
يا فقيدَ النوم.
دع الأميرةَ تقتبسُ الأمطارَ لعشها منك.
373
كلما اجتحتني بمدكَ البحري ،
أسمع تحطمَ الزجاجِ بين مفاصلي.
374
سوبرانو..
كان صوتي خلفكَ في ذلك النهارالمشقق.
يومَ تركتَ تيفوئيدكَ بين طبقاتي وهجرتَ.
375
أنتَ قتلتَ طوطماً
.لتظفرَ بي.
.الآن ..
ما من قتيلٍ لأظفرَ به سواك.
376
قلبي الذي اسميه كرسيّ الليل.
يجلسُ بيني وبينكِ سائحاً.
377
النساءُ حبرٌ لتنقيط الزمان.
والحبّ جملةٌ لا تكتمل.
378
كيف تجعل عشّي مرصداً لحركاتِ النجوم.
وكيف كلما تشتهيني ،
تأخذني من خصري لضواحي السموات مشياً.
379
وبعد أن رفعت يداك الصحراء عن نهدّي.
وجدت نفسي امرأةً من فلفل أحمر.
380
ناولني قلماً لأشطب منفاكَ،
فقد حلّ الظلامُ مبكراً في عظامي وجلسَ.
381
تعالَ نُحررَ الأنفس من الكآبة.
ونفر من سبورةٍ يتراكمُ العنفُ
على وجهها وكثافةُ الأسلحة.
382
تعالي نتنزه في الإنترنت.
فهي أول بلداننا المحررة.
383
الحبّ الفطري.
فاقدُ الوعي على الدوام.
384
الأرضُ ليومٍ واحد..
وأنت أرضُ الأيام.
385
قلبي بك سكران بين الحقول.
وعقلي مثل طفلٍ يُلخصُ الذكريات.
386
المرأةُ طبقةُ الفسفورِ في العين.
هكذا وصفتكَ الفراشات منذ أن رأتك .
387
نحن غرقى المرآة..
لا شفة تعثر علينا أو خيال.
388
لا تقرأ سؤالاً تنحني فوقه جثةٌ.
فكلّ ما يملكهُ الغريبُ هو المغنى.
389
حتى أحلامك تستغرق في النوم ..
فيما أنا بلا نوم ولا أحلام.
390
كلّ الليالي..
وثمة ليلةٌ لم تلدها المصابيحُ بعد.
391
القمرُ بخارُ عطركِ..
يزرعُ الأوجَ في الأعشاش.
392
كلانا في قارب الحب ،
ونتشرد في بحر الحبر لنكتب ذكرياتنا.
393
عندما تغنين يتعرى البيانو ..
ويطيرُ الصوتُ مع أحمر الشفاه.
394
روحي سلّةُ ملأتها الرسائلُ .
فمتى يحين وقت العناق؟
395
وحيداً أمام البحر ..
أرتجفُ من شدة ثمالتي بوردك
الذي يغطيني.
396
هذه الأرضُ يا حبيبي..
حبةُ عنبٍ واحدة ٍ في كأس.
397
الوردُ سريعُ النسيان.
إن هرول بين يديكَ أو في الحقل.
398
لا أريد أن أراك عمود ثلج.
لا أريدك تنحني للعاصفة .
399
يا أنتَ..
لم يبقَ منكَ غير قلب يابس،
في بستان تلتهمهُ الحرائقُ.



_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
ahmedalatbi



ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الأربعاء 18 يوليو 2007, 9:20 am



الجزء السابع
400
ليس من دماغٍ للحبّ.
فمن أي برج أنت لأصعد إليك
وأترجح هناك.
401
ما اسم أرضٍ تطيرُ كالمنطاد ِ
وتبعثرُ القلبَ الطويلَ بين المنازل.
402
هنا ظلُ الليلِ... الثلجُ.
هنا كرسيّ الحبرِ.. الثلجُ.
ووحدكَ الملوّنُ فوق القطبّ.
403
العينُ أرضُ الزلازل..
والحبّ جندي احتياط.
404
عيناك تطبعاني بنظراتها .
والحبّ ورقٌ حبرهُ لا ينام.
405
أيةُ أيامٍ سنجمع منها عواصفنا،
وقد سقطَ القلبُ كما النصر من يدِ الملك.
06
الجسدُ من الأعشاش التي تسكنها القبلُ .
والروحُ نهرُ من الألماس يفيض
بين العاشقين.
407
كلّ شيء هزيمةٌ في المنفى.
عدا الحزن..
408
العري ناقصٌ..
ووحدهُ الحبّ اكتمالُ الجسد.
409
أنتِ فتاةٌ تنامُ على هامشِ الليلِ،
أشبه بخوخةٍ تكنسُ النجومُ ظهرها.
410
كلّ الذكريات معلقةٌ في الذهنِ بملقط.
ونحن نمزق هدوءنا في مرآة بعضنا .
411
رغباتنا في تلك الليلة
أن نكون بعيدين عن ذلك القماش ..
وموزعين كالدجاج على ثعالب الرغبات .
412
الوسادةُ أولى أبجديات الجسد.
إنها قاموس سرعان ما يتمزق بالتنهدات.
413
قل لي عن ليلكَ..
لنبتدع الغوايات المناسبة.
414
إن الحنينَ ينمو كالقطةِ في البيت.
لكن..
من أين أسترجعكَ أيها الطيرُ الهارب؟
415
قل لي:
منْ يُنزل الوطن من أعلى الجبلِ،
إذا ما صعدت الخمرةُ إلى الرأسِ في الليل.
416
لن أكون دفتراً باكياً.
ولن تنصب لي الكمائن بعد الآن..
417
وأنت يا حبي..
لماذا زرعت الألغام في أحلامي وهربت
هاجراً قربانك في المذبح؟
418
أنا من بعض قصائدك الشاسعة..
وأنت جنون اللغات
هكذا اسميك يا آخر طبعات الرومانسية.
419
هل رأيتَ بكاءً ينامُ وحيداً ولا يرّن.
اتركني وحيدة مع ذاكرتي وارحل
420
لم يبق إلا الحلم الذي يؤذي
نفسهُ من كثرةِ السقوط..
421
عيني تائهةٌ بين الأزياء..
تستوضحُ المنابعَ البعيدة في الجمال.
422
الهواءُ صديقي الوحيدُ..
ربّما يهجرُ عذوبتهُ مغادراً.
423
قلبي شقيقُ شقائق النعمان.
أرضهُ الخريفُ وظلالهُ الغروب.
424
الحبّ طيارةٌ تسقطُ في العين.
وهذا النحيبُ يَتفتت على المائدة.
425
النومُ ضيقٌ على سكان الدفتر.
والمصباحُ يختنقُ في العيون.
426
هكذا نُحششُ الكأسَ،
لنمتلئ بالسكرّان.
427
ربّما الشهواتُ إناءُ الجسدِ السعيد.
آهٍ أيتها القطة البريّة.
428
الفتيات
..يسبحن مع مظلاتهن تحت الشامبانيا.
وثمة أساطيرٌ تنبتُ بين السيقان.
429
المرأة فاكهة الله فنتزوج..
أليس كذلك يا سيدي في الذكورة؟
430
الآن. الحزن من سلالةِ الأساطير.
ووحدك في القصائد مع الشموع والأغاني
431
كلّ ما يدفعنا إلى البكاءِ كان معنا.
بما في ذلك الجرس الثمل لساعة الفراق.
432
رأسي غارقةٌ بمسودّات تعذيبك .
فيما أنتِ تلعبين للتسلية بالكتابة.
433
العودة إلى الذكريات تصيب المرء بالهذيان.
فلا تفتح نافذةً ستائرها تحترق.
434
يا للربّ..
كم مضى علينا في الها هنا
ونحن نتدربُ داخل الأقفاص على حمايةِ
الهواءِ من الثمار الفاسدة.
435
الشفرّةُ لا تجرح..
إنما التاريخُ وضيقُ العبارة.
436
اختبئي في النبيذِ يا امرأة..
كي إليكِ بريدنا يصل.
437
الحصانُ غارقٌ بدموعهِ.
فكيف نفر من القفص ونجتاز الغروب.
438
هل تربةُ الربّ أنا..
ويعبّر عني زئيرُ الجسر
المرمي في نهايةِ الظلام.
439
أين ثوبكِ المفتوح على الجزر،
لنزرعَ في تخومه الألماس.
440
الشاطئ ورق ٌ لا أتذكرُ لونهُ.
والنساءُ أمامنا كلماتٌ تقصمّ أعناقَ النصوصّ.
441
ليس من أحدِ هنا سوى الوحدة ..
سوى الأرق الأنيقُ والنمورُ التي تنتحبُ في ساقيةِ
العين.
442
المقهى
خروفٌ لا نستطيعُ ذبحهُ.
443
قلبي قلعةٌ على تلّ.
تركتُ فيها إفتقاداتي، وجئتُ بثيابِ المراكب.
444
الكلّ غرقى.
والماءٌ هو السفينة.
445
أنا في حبكِ محاربٌ قديم.
هكذا وجدت نفسي شمعةُ قرب فرن.
446
ذهبُ الأمس..
حديدُ
اليوم.
447
القصيدةُ لا تنتظرُ أحداً.
والحبّ عصفورٌ هاربٌ من دفتر النفوس.
448
بوجودكِ تتفككُ أضلاعُ السريرِ
والثيابِ والكأسِ والرغبةِ وساعة الجدار.
449
عندما تُدخنُ المرأةُ بعيونها.
نذبل كما الأغصانِ ونتكسر.
450
جسدكِ نسخةٌ من ضباب.
وما زلتُ أتفحصّكِ بين تلك الشموع.



_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
no.1



ذكر
عدد الرسائل : 143
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007, 5:26 am

flower عزيزي احمد ما نقلته لنا اكثر من رائع شكرا جزيلاflower

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soso_nono



انثى
عدد الرسائل : 203
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 14/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة   الثلاثاء 23 أكتوبر 2007, 5:06 am


_________________






«®°·.¸¸.•°®»إذا غابت soso_nonoارجوكم «®°°·.¸¸.•°®»
«®°·.¸¸.•°®»اذكروها ببسمة الثغر لابحسرة النظر«®°·.¸.•°®»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موسوعة العشق/ سبعة أجزاء متتاليـــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: