منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ذكريات صدام على لسان عشيقة يونانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صادق الحوت



ذكر
عدد الرسائل : 160
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: ذكريات صدام على لسان عشيقة يونانية   الإثنين 09 يوليو 2007, 6:17 pm

ذكريات صدام على لسان عشيقة يونانية


مع مرور ستة أشهر على رحيله عن العالم، وبعد أن أثارت قضية إعدامه استياء العالم العربي، لا يزال صدام حاضرا في العالم باسمه وأعماله وتصرفاته وتاريخه.. باراسولا لامبسوس، امرأة يونانية تقول أنها كانت عشيقة الرئيس العراقي صدام حسين لسنوات طويلة، وتدعي انها كانت قريبة للغاية منه، حيث قضت اوقاتا حميمة معه في غرفة نومه، وعاشت في قصوره السرية المختلفة وشاركته آماله ومخاوفه..

"صدام كان يحب مشاهدة مناظر التعذيب والقتل لدرجة انه يصورها على أشرطة فيديو ثم يشاهدها مرارا وتكرارا" هكذا بدأت باراسولا تسترجع ذكريات من التاريخ العراقي الخاص بها وبالرئيس، كما ذكرت انه كان يتناول أقراص الفياغرا في بعض الأحيان ، وكان يشرب الحليب والعسل في وجبة الإفطار، اما طبقه المفضل فهو لحم الغزال الطازج ومشروبه المفضل الويسكي مع قطع الثلج، وهو دائما يقظ ومتحفز ومسيطر على الأمور..

هذا جزء مما أتى في لقاء للبرنامج التلفزيوني الأمريكي "برايم تام ثيرسداي" مع براسولا عشيقة لصدام طيلة 30 سنة. لامبسوس 54 عاما، هربت من العراق بمساعدة من المؤتمر الوطني العراقي المعارض، وتسكن في العاصمة اللبنانية بيروت.

لم يكن أمامي أي خيار آخر، فإلى أين كنت سأذهب؟ ومن ذا الذي يستطيع ان يقف في وجه صدام او يخالف أوامره؟ لم يكن أمامي أي خيار آخر، فإلى أين كنت سأذهب؟ ومن ذا الذي يستطيع ان يقف في وجه صدام او يخالف أوامره؟

متى كانت المرة الأولى التي شاهدت فيها صدام حسين؟

رأيت صدام للمرة الأولى عام 1967. كنت شابة وسعيدة للغاية. انتقلنا مع والدي الى بغداد، كان عمري 19 سنة فقط، في حين كان صدام يبلغ من العمر 30 سنة وكان متزوجا. صدام سيطر على مشاعري منذ اللحظة الأولى ووقعت في غرامه رغم اني كنت متزوجة، فقد بدأت معه علاقة غرامية استمرت بعد ذلك سنوات طويلة.

وهل كان رقيقا معك؟


نعم، كان رقيقا ولطيفا ومتوقد المشاعر تجاهي، باختصار، كان شخصا آخر آنذاك.. كنت في الواقع من "المجموعة" التي كان يقتنيها صدام، وهي المجموعة التي كانت تتضمن ثلاث زوجات إضافة الى خمس عشيقات أخريات على مر السنين، إلا أني كنت عشيقته المفضلة، وعلاقتنا لم تكن سرا.

بعد ذلك وفي اواخر السبعينات، استولى صدام على السلطة على اثر انقلاب دموي، وتقول باراسولا انها بدأت للمرة الأولى في ذلك الوقت، ترى الجانب الوحشي لديه، فقد أرغم زوجها على مغادرة العراق، ثم أعلن في وقت لاحق انها (باراسولا) أصبحت مطلقة، بحجة ان زوجها قد اختفى. وقالت باراسولا: "عندما سلمني أوراق طلاقي، انخرطت في البكاء"، وبعد ذلك أشار بذراعه وطلب مني ان نغادر سويا، وعندما سألته عن المكان الذي سنذهب إليه، قال إننا سنذهب الى مزرعته الخاصة، وقال لي: "انت ضيفتي منذ هذه اللحظة".. وتصف باراسولا حياتها خلال السنوات الـ 14 التالية في بغداد، بأنها كانت "حياة في سجن فخم"، وتقول ان صدام يمتلك نحو 50 قصرا، وكل قصر يحتوي على مخابئ تحت الأرض للاحتماء في داخلها في حال حصول هجوم.

حياة في سجن بمستوى 7 نجوم!

تقول باراسولا، أنها كانت تعيش في فيلا خاصة بها داخل احد قصور صدام في بغداد، وكشفت ان كل ركن من أركان إحدى الغرف الخاصة بصدام، مصمم بأسلوب ومزود بأثاث، يعبر عن قارة مختلفة من قارات العالم، مثل الأسلوب الشرقي والأسلوب الهندي. وتصف باراسولا حياتها التي عاشتها في قصور صدام، بأنها "كانت حياة تتسم بالبذخ الشديد"..

كيف كانت خزانة ملابسك في بغداد؟ كانت لدي غرفة كاملة مليئة بخزانات الملابس، خزانة لملابس الصباح وثانية لملابس المساء والسهرة وثالثة لملابس ما بعد الظهيرة..

تقولين انك كنت بعلاقة صداقة مع زوجات صدام؟

نعم، وكن يعلمن حقيقة علاقتي بصدام فكن معتادات على ذلك الأمر. هل كان يرغمك على ممارسة الجنس معه؟

صدام لم يكن في حاجة الى إرغام اي احد، لأن الخوف كان يجعل المحيطين به يمتثلون لأوامره، ولا يجرؤ احد على ان يقول له لا، والواقع أنني كنت مع صدام لأنني كنت خائفة منه.
صور الجثث
كان من المعروف عنه، انه مولع بتعذيب وقتل خصومه، وتقول باراسولا: "كان صدام يحب مشاهدة مناظر التعذيب والقتل، لدرجة انه يصورها على أشرطة فيديو، ثم يشاهدها مرارا وتكرار".. وتضيف: "كان عادة ما يجلس لمشاهدة تلك الأشرطة وهو يشرب الخمر ويدخن السيجار، وأحيانا كان يرتدي قبعة الكاوبوي".: وعندما خسر صدام الحرب وتم طرد قواته من الكويت، تكشف باراسولا، ان صدام أصيب بصدمة شديدة، لدرجة انه بكى الى ان احمرت عيناه في شكل واضح، وتوضح: يومها قال لي: لقد خسرتها. فسألته: خسرت ماذا؟ فقال: خسرت الكويت، ثم انهمرت الدموع من عينيه، وأضاف: اخذوا مني الكويت، لكنني سأستعيدها ثانية. من تكون أميركا؟ من يظنون أنفسهم؟ انني صدام حسين.

ألم يكن يخشى ان تتحرك قوات التحالف الى داخل بغداد، لإلقاء القبض عليه؟

كلا، بل كان واثقا من ان ذلك لن يحصل.

لماذا لم يستخدم أسلحته الكيماوية خلال حرب الخليج؟ هل لديك فكرة؟

لأنه ذكي، كان يعلم ان العالم بأسره كان يراقبه آنذاك. وتقول باراسولا لا تعلم، ما اذا كانت هناك أسلحة نووية في ترسانة الأسلحة التي كان يمتلكها صدام، الا انها قالت ان صدام قام بنقل أسلحته الكيماوية من مكان الى آخر في أثناء الليل، بحيث تكون دائما في منأى عن متناول مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة. وقالت انها سمعت الابن عدي ذات مرة، بينما كان يناقش تلك المسألة مع والده. وتقول باراسولا ان صدام اخبرها: انهم مجانين، سأتركهم يفتشون، إلا أنهم لن يعثروا على اي شيء.


لكنه قال بالطبع، انه سيخدعهم ويسخر منهم؟

نعم، كان يخدعهم ويسخر منهم

وماذا عن زعيم "القاعدة" أسامة بن لادن؟

تقول باراسولا انها شاهدت بن لادن في احد قصور صدام في أواخر الثمانينات، والأمر الأكثر أهمية، هو ان عدي اخبرها ان والده استقبل بن لادن في منتصف التسعينات، وأعطاه مالا.

وماذا كان رأي صدام عندما فاز جورج بوش الابن بالانتخابات الرئاسية؟

لقد قال ان جورج بوش الابن، مجرم كأبيه. وهل شعر بالقلق او الخوف آنذاك؟

نعم، قال انه يشعر بالخوف من بوش الابن.صدام رأى ان بوش الابن سيسعى الى ملاحقته لإطاحته. الا انه لا يكترث بذلك. خوفه الشديد على صحته.. ومتى كانت المرة الأخيرة التي ضاجعت فيها صدام؟ كان عمره آنذاك 63 او 64 عاما.. ومع انه لم يعد كما كان في السابق الا انه كان لا يزال قادرا على الممارسة. الم يحتاج لتناول الفياغرا او اي شيء من هذا القبيل؟ كان يتناول أقراص الفياغرا، في بعض الأحيان.

هل يمكن القول ان وسواس المرض كان يطارده؟ نعم، كان يعتقد انه مريض طوال الوقت. وكان صدام يخاف للغاية من العدوى بالجراثيم، لدرجة انه لم يسمح لمن يستقبلهم بتقبيله على وجنتيه، مثلما هي العادة، بل يفضل ان يقبلوا كتفيه.

إلا ان صدام كان يعاني من بعض الأمراض الحقيقية. فقد أصيب ذات مرة بأزمة قلبية حادة وآنذاك استقدم صدام أطباء من كوبا، ولقد رأيتهم بنفسي. وتقول باراسولا، ان صدام كان يحرص على ممارسة السباحة في صباح كل يوم تقريبا، كما كان يشرب الحليب والعسل في وجبة الإفطار، اما طبقه المفضل فكان لحم الغزال الطازج، وتضيف ان صدام كان يربي تلك الغزلان باعتبارها حيوانات مدللة خاصة به، ثم يختار بنفسه إحداها، كي يتم ذبحها لإعداد وجبة له.

ماذا كان مشروبه المفضل؟ فقط الويسكي مع قطع الثلج وهل كان يصبح ثملا؟

كلا، كان دائما يقظ ومتحفز كالنمر ومسيطر على الأمور. كما كان لصدام ميولا أخرى الى أشياء غريبة، ففيلمه المفضل هو فيلم العراب (The Godfather) اما أغنيته المفضلة فهي strangers in the night، لفرانك سيناترا..كان يحب اغانيه.

وهل كان يراقصك خلال أمسياته معك؟

نعم.. أحيانا تضحك مع إبداء الخجل. كان صدام يهتم الى أقصى درجة بمظهره، حيث انه يستخدم قناعا استرخائيا خاصا، في محاولة لتقليص التجاعيد التي تظهر على وجهه، كما انه يصبغ شعره في شكل منتظم، ويحب ان يرتدي ملابس غريبة الطراز من تصميم مصممين مشاهير مثل بيار كاردان، لكنه عندما يصبح غاضبا للغاية، فإن ملابسه تعكس حاله المزاجية، وتؤكد: عندما كان يغضب، كان يرتدي بدلته العسكرية.

وهل يتحدث معك عن أسباب غضبه؟

كلا، بل كان يطلب مني، ألا أتحدث اليه مطلقا. وتضيف باراسولا، كان صدام الذي يزعم انه ينحدر من سلالة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، يصلي ويصوم يومين أسبوعيا لمجرد الاستعراض لا أكثر: انه في الواقع، لا يؤمن بالله او بأي شيء آخر، سوى بنفسه كصدام، انه مصاب بجنون العظمة، تماما مثلما كان هتلر مصابا به. اما عن تحركاته، فقالت باراسولا ان لا احد كان يعرف مكان وجود صدام بالضبط ولا حتى أفراد أسرته.

سوى حراسه الشخصيين المقربين منه ووفقا لرواية باراسولا، فإنه اذا كان صدام عنيفا مع أعدائه، فإنه مارس أيضا أساليب خيالية، إزاء ابنه الأكبر عدي لاعتقاده بأنه يحاول الوصول الى السلطة. وكيف تسنى لك ان تعرفي ذلك؟ بتعبير آخر ما الذي قاله لك صدام في هذا الخصوص بالذات؟

حسنا، لقد كان عدي يثير المشاكل دائما وكانت مشاكله ضخمة بالفعل. في الواقع، اعتبر عدي أكثر شراسة بكثير من والده، فلقد دأب على اغتصاب النساء، كما انه قتل اقرب مستشاري والده خلال نوبة غضب، وتقول باراسولا ان صدام تعهد بقتل ابنه عدي، بعدما شعر بأنه عنيف لدرجة انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتضيف: ذات مرة، قال صدام عن ابنه عدي: سأقتله ذات يوم، انني اعني ما أقوله حقا، وسأقتله يوما ما"

وماذا قال صدام بعد محاولة اغتيال عدي؟ لم أكن أريد الأمر على هذا النحو، بل كنت أريده ان يموت. وتقول باراسولا، انها تمنت لو أنها قتلت عدي بنفسها، لأنه اعتدى جنسيا في يوم من الأيام على إحدى بناتها وعمرها 14 سنة هل كنت تستيقظين من نومك أحيانا، لتجدي صدام مستلقيا الى جوارك؟ نعم، في مرات كثيرة، وذات مرة قلت له: لماذا تحتجزني؟ لماذا لا تطلق سراحي الآن؟ لم يعد لدي ما أقدمه لك، بوسعك ان تحصل على اي امرأة أخرى، ما حاجتك لي الآن؟ عند ذلك نظر إلي نظرة ثابتة، وقال: انك ملكي وستظلين هنا في بغداد حتى تموتي.


==================

Iraq Memory Foundation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيرين



انثى
عدد الرسائل : 297
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 16/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: ذكريات صدام على لسان عشيقة يونانية   الإثنين 09 يوليو 2007, 6:51 pm

يا ستار ... !!
أنوب اليونانياااااااااات


Question Question Question Question Question
Question Question Question Question Question
Question Question Question Question Question
Question Question Question

_________________
التوقيع
سيرين والاجر على الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذكريات صدام على لسان عشيقة يونانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم السياسي :: قهوة عزاوي-
انتقل الى: