منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 استشراء الفساد في كردستان العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو نادية

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 37
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: استشراء الفساد في كردستان العراق   السبت 12 يناير 2008, 7:08 pm

كيت كلارك

يصعب على المسافر الذي يحط رحاله في مطار اربيل، عاصمة اقليم كردستان العراق، ان يصدق انه في العراق فعلا فاللافتة المنصوبة في بهو المطار تقول: "مرحبا في كردستان،" والاعلام المرفوعة في المطار هي الاعلام الكردية فقط، إذ لا اثر للعلم العراقي مطلقا.

كما يسهم الامان ومظاهر الثراء في اشاعة شعور بأن كردستان مختلفة اختلافا كبيرا عن بقية مناطق العراق، فاربيل تشهد نهظة عمرانية حيث تمتلئ سمائها بالرافعات والمباني الشاهقة.

فهناك العديد من مراكز التسوق والفيلل الفاخرة وقاعات المؤتمرات والمقرات الفخمة العائدة للحزبين الكرديين الرئيسيين الذين يتقاسمان الحكم في الاقليم حاليا - الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.

وتسعى حكومة الاقليم الى تسويق كردستان باعتبارها منطقة واعدة وتقدمية وديمقراطية.

تشهد اربيل حركة عمرانية
ولكن تحت هذه الواجهة، يناضل

المواطن الكردي العراقي في سبيل البقاء بينما تسرق الاموال العامة وتجد طريقها الى جيوب قلة متنفذة.

من جانبها، تعاقب السلطة الكردية بشدة كل من تسول له نفسه الخروج عن خطها، حيث يقول تقرير للامم المتحدة لم يجد طريقه للنشر اطلعت عليه بي بي سي إن السلطات الكردية تعتقل الآلاف من المواطنين شهريا جلهم لاسباب سياسية.

ويحتجز معظم هؤلاء دون محاكمة ويحرم عليهم الاتصال بمحامين.

من جانبهم، يخشى رجال الاعمال الاكراد التحدث بحرية عن الفساد الذي يواجهونه. ولكن سامان الجاف، وهو قائد سابق في ميليشيا البيشمركة الكردية، وافق على التحدث الينا.

قال سامان: "اذا كنت قريبا لاحد الزعماء السياسيين، بامكانك الحصول على وظيفة في الحكومة مع ميزانية او عقد قد تبلغ قيمته مليونان او ثلاثة ملايين من الدولارات لتعبيد طريق على سبيل المثال."

وقال الجاف إنه ليس من المهم ان كان هذا القريب يعرف اي شئ عن تعبيد الطرق اساسا، فالعقد سوف يباع مرات عديدة حتى يصل الى ايدي شركة انشاء حقيقية. ولكن عندذاك ستكون قيمته نصف القيمة الاصلية.

وخلص سامان الجاف للقول: "إن الفساد كالفيروس. انه يقتل كردستان."

واكد لنا مخبر يعمل في وزارة التخطيط الكردية ان المشاريع الحكومية لا تمنح بطريقة شفافة واصولية، حيث قال: "يحاول الوزراء وكبار المسؤولين ان يمنحوا المقاولات لشركاتهم او للشركات التي يملكها اصدقائهم وذلك ليكون لهم من الطيب نصيب كما يقال."

تحت المظهر الكاذب

بينما يجري كل ذلك، يجاهد الاكراد العاديون من اجل الحصول على لقمة العيش، حيث يعانون من التضخم والبطالة وانقطاع الخدمات الاساسية من ماء وكهرباء.

ففي مدينة السليمانية ثاني اكبر مدن "كردستان" العراق ومعقل الاتحاد الوطني الركدستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي الحالي جلال طالباني، يقول السكان إنهم لا يحصلون على المياه الجارية الا لاربع ساعات كل ثلاثة ايام، اما التيار الكهربائي، فلا يصلهم الا لثلاث او اربع ساعات في اليوم.

وقد ادت المياه الملوثة الى تفشي وباء الكوليرا.

تقول احدى النساء التي فقدت والد زوجها ووليدها اللذان توفيا بالكوليرا: "لقد طلبنا من الحكومة مرارا ان تساعدنا ولكن دون جدوى. فهم يعدون ولايفعلون شيئا."

ووصفت السيدة الكردية الخوف الذي كان ينتابها عندما عصف الوباء بالمنطقة في شهر سبتمبر ايلول الماضي، حيث كانت تعلم ان المياه التي تشربها اسرتها ملوثة، ولكنها لم تكن تستطيع ان تغليها بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

وخلصت الى القول: "عندما افكر في الميزانية وملايين الدولارات وارى وضعي اشعر وكأني مت."

والحقيقة ان ميزانية اقليم كردستان كبيرة فعلا، حيث تجاوزت 6 مليارات دولار في العام الماضي، جلها من حصة الاقليم من صادرات النفط العراقي. ولكن هناك بون يتسع باستمرار بين المواطنين العاديين والصفوة الحاكمة.

يقول آري هارسين، وهو مقاتل سابق في صفوف البيشمركة يعمل الآن رئيسا لمكتب اربيل التابع لصحيفة (آويني) المستقلة: "أرى بعض المسؤولين الحاليين الذين كانوا منذ عشرين سنة خلت يقاتلون معنا في الجبال. كانوا حينئذ وطنيين مثاليين. اما الآن، فهم يستقلون سيارات اللاند كروزر ذات النوافذ الغامقة ولديهم الكثير من الحرس. إنهم يرون كيف يعيش المواطن العادي، ولكنهم لا يستحون."

احد السياسيين الاكراد الصاعدين هو قباد طالباني نجل الرئيس العراقي. يعترف قباد بوجود مشكلة مع الفساد وبضرورة الاصلاح، ولكنه يصر مع ذلك على ان كردستان تمثل "منارة امل في شرق اوسط متطرف جدا."

يقول نجل جلال طالباني إن السياسة الكردية علمانية بشكل عام، وان الاقليم يسير بخطى حثيثة نحو اعتماد اقتصاد السوق الحرة. وعلى حد قوله: "لسنا ديمقراطية بعد، ولكننا نسير نحو ذلك الهدف."

محسوبية

ولكن قباد نفسه يمثل احدى اوجه المشكلة التي يواجهها اقليم كردستان العراق. فرغم ذكائه وسليقته، لا يتجاوز عمره 30 عاما قضى 8 منها ممثلا للاكراد في واشنطن بفضل والده. اما اخوه، فيشغل منصب رئيس احدى الدوائر الامنية الكردية الرئيسية.

والامر يتكرر مع اسرة بارزاني التي تهيمن على الحزب الكردي الآخر، الحزب الديمقراطي الكردستاني. فالبارزانيون يشغلون مناصب رئيس الاقليم ورئيس وزرائه ورئيس الدائرة الامنية الرئيسية الاخرى.

يقول قباد: "اعرف ان ذلك قد ينظر اليه على انه شكل من اشكال المحسوبية،" ولكنه يضيف ان الاسرتين قد ضحتا بالكثير ابان فترة النضال.

ويمضي قباد طالباني للقول: "لا اعتقد ان علينا ان نتجنب المشاركة في الحياة العامة فقط لأننا قريبون من زعيم ما، ولكن من المهم ان يكون هناك جو يتيح للجميع حق المشاركة."

ولكن جميع من قابلتهم يتفقون على ان ليس ثمة مجال للمقارنة بين الوضع السائد اليوم والوضع الذي كان سائدا ابان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين حيث كانت القرى الكردية تمحى عن بكرة ابيها وعشرات الآلاف من الاكراد يقتلون.

ومع ذلك، يخشى الكثير من الاكراد ضياع حلمهم بكردستان حرة وديمقراطية.

فالصحفي آري هارسين يقول إن كردستان تبدو احيانا وكأنها دويلة مافيا، "حيث لا وجود للشفافية. إن الحزبين الرئيسين يقتسمان ميزانية الاقليم بينهما حيث يستحوذ الديمقراطي الكردستاني على 52 في المئة منها بينما تكون حصة الاتحاد الوطني 48 في المئة. إنها لديمقراطية غريبة حقا."


بي بي سي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استشراء الفساد في كردستان العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم السياسي :: قهوة عزاوي-
انتقل الى: