منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 العراق: إمكــانية بنـــاء طائرة للمراقبة والاستطلاع الجوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي



ذكر
عدد الرسائل : 177
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 15/06/2007

مُساهمةموضوع: العراق: إمكــانية بنـــاء طائرة للمراقبة والاستطلاع الجوي   الخميس 20 ديسمبر 2007, 6:51 am

العلوم والتكنلوجيا العراقية تناقـــش إمكــانية بنـــاء طائرة مسيرة وإنتاج عدد طبيــة بــطريقة مبتكـرة


نظمت وزارة العلوم والتكنولوجيا مؤخرا عدداً من الندوات والحلقات النقاشية التي تناولت مختلف المحاور التي تتعلق بدوائر الوزارة كافة ونشاطاتها المتواصلة اكد ذلك د. عبد الامير مطلك مدير مكتب الاعلام والعلاقات العامة في الوزارة وقال:


من بين تلك الندوات التي اقامتها العلوم في مجال تكنولوجيا الطيران ندوة تضمنت محاضرات قيمة توضح منهجية وخطط الدائرة المستقبلية بحضور وكيل وزارة العلوم والتكنولوجيا السيد سمير سليم العطار ونخبة من علماء الوزارة وقد غطت المحاضرات اعلاميا الانسة زينة يحيى خضير الصحفية في مكتب الاعلام والعلاقات العامة اذ القى الدكتور جمال وهيب مدير مركز الملاحة محاضرة شرح فيها الخطط البحثية للدائرة في تصميم وبناء الطائرات المتعددة الاغراض واكد على وجود مشروع استثماري لبناء طائرة مسيرة تقوم بالمراقبة والاستطلاع والتصوير الجوي ومدة طيرانها اربع ساعات كما واستعرض الدكتور جمال الاجهزة والمعدات المستخدمة في بناء الطائرات واشار الى ان هناك اتفاقيات مع جهات اخرى للحصول على اجهزة ومعدات حديثة تسهم في انجاز وانجاح هذه الخطط البحثية واكد ضرورة وجود مختبر مجهز وملائم لغرض اجراء عملية الطيران الفعلية وقد ساهم الدكتور عبد الكريم عبد علي مدير مركز بحوث الرصد والمحاكاة الفضائية في شرح تصنيف طبقات الجو والفضاء وتحديد نسبة الغازات الموجودة في الغلاف الجوي مثل الاوكسجين والنتروجين والميثان وغيرها واكد ضرورة بناء عدد من المحطات المغناطيسية الارضية من اجل مراقبة الـ(Atmosphere) ورصد بعض الظواهر المناخية والاعاصير وقد اشار الى ان المركز يسعى الى شراء مجموعة من المراصد لفهم الصور الفضائية والمناخية واعطاء القياسات الحقيقية وكذلك رصد التغيرات في درجات الحرارة وقياس الرطوبة كما يهدف المركز الى مراقبة جو وبيئة العراق وتجمع الـ(Data) والقياس بدراسات بحثية مهمة في هذا المجال للتفادي او التنبيه من حصول الكوارث وشارك السيد رياض عبد الحسين مدير مركز الاقمار الصناعية وتحدث عن تسلم الصور الفضائية من اقمار (MODIS) وهي معدة ومجهزة بمتحسس عالي الحساسية يحوي على (36) حزمة طيفية وان البيانات التي توفرها هذه الاقمار مفيدة في فهم ومراقبة الظواهر وتلعب دورا حيويا في تطوير نماذج النظام الارضي التفاعلي القادر على توقع التغيرات بدقة لمساعدة صناع القرار على اتخاذ القرارات بما يخدم حماية الانسان والبيئة وقد استعان السيد رياض بالصور والرسوم التي توضح كيفية تسلم الصور من خلال اقمار (MODIS) وتحدث السيد عباس محمد حسون مدير مركز بحوث الطيران عن مختبر النفق الهوائي وانواعه والذي يعتبر احد الوسائل العلمية الدقيقة لقياس قوى حركة الهواء وتوزيع الضغط على الاجسام الطائرة ويستخدم النفق الهوائي في الفحص للاجسام الكبيرة بنموذج مصغر وبنسب محسوبة واشار السيد عباس الى انفاق الهواء حول الصوتية الذي يعد من انواع النفق الهوائي وتكون فيها السرع قريبة من سرعة الصوت وعند وصولها الى سرعة الصوت تحصل مشاكل اضافية ويشتمل النفق الهوائي على غرفة تخميد الهواء والخانق ومقطع الفحص الذي من خلاله يتم تحديد حمل الطائرة ونوع المحرك المطلوب والناشر الذي يقوم على تقليل سرعة جريان الهواء وقد استعان المحاضر بالمخططات والرسوم والصور لابراز المادة العلمية.
واضاف: كما اقامت دائرة بحوث اليكمياء والصناعات البتروكمياوية في الوزارة ندوة القى فيها الاستاذ هشام محمود كريم مدير قسم المستحضرات الطبية محاضرة فيها بعنوان الانتاج والسيطرة النوعية للعدد (macroaggergated- Albbumin) المعلمة بنظير (التنكثيوم- 99 والمستخدمة في تخطيط الرئتين) وقد توصل الى امكانية انتاج عدة طبية بطريقة مبتكرة وبصيغة جديدة تساهم في تشخيص كثير من الاورام السرطانية والامراض التي تصيب الرئيتين وبمواصفات دستورية تضاهي مواصفات العدد الاجنبية المستوردة كما تم الحصول ولاول مرة على المادة الطبية وهي البولي اثيلين كلايكول الذي يمكن استخدامه كمادة مثبتة لاستقرارية توزيع الحجم الدقائقي ولبيان كفاءة هذه المادة استعان الباحث بالجداول التي توضح المقارنة في توزيع الحجم الدقائقي للعدة المجندة مع عدة شركة (Amersham) الانكليزية وتتميز العدة المبتكرة بنسبة توسيم عالية جدا بنظير التنكليثيوم وبثبات النسبة العالية لتجمع الجرعة الاشعاعية في الرئتين ولفترة (6 أشهر) وبعمر مخزني طويل نسبيا مقارنة مع العدة الاجنبية وخاصة عدة شركة (Amersham) وقد اجتازت العدة المبتكرة جميع اختبارات السيطرة النوعية حسب الشروط الدستورية العالمية اذ اكدت صلاحيتها للاستخدام البشري وكفاءتها التشخيص الطبي كما وشارك الدكتور سعيد حسن عاصي مدير قسم بحوث الخامات الدوائية الذي اشار في بداية بحثه الى المتطلبات والاحتياجات الغذائية والمعادن الاساسية التي لها اهمية كبيرة على صحة الانسان واشار الى الامراض التي تصيب القلب ومنها تصلب الشرايين الذي يحصل نتيجة الترسبات الدهنية والذي يتدخل العمر والجنس والعامل الوراثي فيه كعوامل مؤثرة للاصابة وتحدث عن المغنيسيوم الذي له دور مهم في صحة الانسان باعتباره عنصراً انزيمياً مساعداً ويدخل في التفاعلات ومنها التمثيل الغذائي لانتاج الطاقة واداء الاعمال الحيوية اذ يحتاج جسم الانسان الى 25 بالمئة غم من المغنيسيوم وهو عامل اساسي في التفاعلات الانزيمية ويشترك في 300 عملية انزيمية للحفاظ على الاوساط الحامضية والقاعدية في جسم الانسان وكذلك يكون مركبات مخلبية مع الايونات السالبة ضمن الخلية الواحدة وان نقصه يؤدي الى حدوث عدة امراض منها الربو وعدم انتظام دقات القلب وتصلب الشرايين وتغيرات في عضلة القلب نفسها وتنخرها وتكلسها وبالامكان تناول المغنيسيوم عن طريق الغذاء او على شكل جرعات منتظمة الى جانب ذلك عقدت دائرة المواد الخطرة وبحوث البيئة محاضرة القاها مدير مركز دائرة الفيزياء الصحية عن آفاق التلوث الاشعاعي في العراق الذي اكد فيه على تضافر الجهود من قبل المختصين لانقاذ وخلق بيئة سليمة من الملوثات ومنها الاشعاعية وهذا يتطلب اجراء تقييم بيئي والسيطرة على جميع انواع المخلفات المطروحة في البيئة اذ اكد على وجود قياسات مختبرية وتحليل النتائج للوقاية من الاشعاع ولابد من تنظيم الية للتعاون مع الجهات ذوات العلاقة لانجاز العمل واتخاذ القرار كما وتناول مراحل التلوث الاشعاعي الذي شمل ثلاث مراحل وهي مرحلة تشغيل المنشآت النووية ومرحلة تدمير المنشآت النووية عام 1991 ومرحلة ما بعد عام 2003 والذي حصل نتيجة سرقة المصادر المشعة والمعدات الملوثة وانتشارها في مناطق مختلفة لكن اغلب مسببات التلوث الاشعاعي في هذه المراحل مسيطر عليها من قبل الجهات المعنية وقد استعرض الاعمال المنفذة حاليا والمتمثلة بالبحث عن المصادر المشعة ورفعها وتأمين خزنها فضلا عن رفع المعدات العسكرية الملوثة باليورانيوم كما تم اجراء المسح الاشعاعي المبرمج لموقع التويثة وتخمين كمية النفايات المشعة في الموقع وخارجه واجراء القياسات لبعض المواقع المدمرة وقد استعان المحاضر بالصور للاطلاع على المواقع او اجهزة القياس وقد ختم المحاضر حديثه بالتأكيد على ضرورة تشريع قانون للحماية والوقاية من الاشعاع كما وساهم الدكتور عدنان حسن عفج مدير مركز سلامة البيئة في شرح الهيكيلية العامة للمركز وهدفه المتمثل بدراسة التلوث الكيميائي والاحيائي لعناصر البيئة وكذلك استخدام التقنيات المعلوماتية والمتمثلة بنظم معلومات البيئة (ELS) ونظم المعلومات
الجغرافية وشرح خطة عمل المركز اذ تم انجاز مشروع استخدام منظومات ليزرية
في رصد الملوثات الغازية في الهواء الجوي و(6) مشاريع اخرى لغرض تطوير الامكانات الفنية والعلمية وتم
تدريب الكوادر في دورات علمية داخل وخارج البلد للاطلاع على اخر المسـتجدات العلمية والتقنية التي وصل اليها العالم .


جريدة الصباح 20/12/2007

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العراق: إمكــانية بنـــاء طائرة للمراقبة والاستطلاع الجوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: المنتديات الهندسية والعلمية :: منتدى العلوم والتكنلوجيا-
انتقل الى: