منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تاريخ القهوة العربيـــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاني2000

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 52
العمر : 46
Localisation : BAGHDAD
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: تاريخ القهوة العربيـــة   الأربعاء 12 ديسمبر 2007, 2:46 pm

القهوة العربية كانت علماً على الكرم والرجولة والطيب في تاريخ الآباء والأجداد وقد تغنى بها كثيرا من الشعراء
ومدحوا كثيراً من الكرماء الذين عرفوا بالكرم (وقهاويهم ) نسبة إلى القهوة ( مبرهجه) أي مفتوحة طوال الوقت
وكانت النار لاتسمد بل كانت مشتعلة طوال الوقت (والدلال) بالوجار على جانب النار ...
ومن الذين اشتهروا بهذه الصفات وبمنطقة حائل خاصة نذكر على سبيل المثال من سارت بأخبارهم الركبان
وكانت بيوتهم (ملفى للخطار) وعابري السبيل ...من هؤلاء (ابن لحيدان التميمي راعي الوسيطاء) ( وابن ربيعان التميمي راعي المستجدة) (وعثمان التميمي راعي جفيفاء) (والقبالي التميمي راعي قصر العشروات) (وابن خوير التميمي راعي قفار) (وابن بايح راعي الجثامية) ( وابن عبيكة أهل قناء وجبة) ( وبريك راعي بقعاء) وهناك الكثير من هؤلاء الذين يكرمون الضيف
ولكن لعل هؤلاء أشهرههم حسب معرفتي المتواضعة ...

وللقهوة مكانة وقيمة عظيمة لدي أبناء البادية ولها مكانة خاصة في نفوسهم يشترك فيها الغني والفقير على حد سواء حيث تعتبر واجهة الكرم لديهم عند استقبال الضيوف وأول ما تقدم للضيف بعد الترحيب ...
مما جعل العديد من الشعراء يقصدون بها و من هذا المنطلق لنا وقفة ونبي نطول بها شوي
مع قصائد هؤلا الشعراء ....

واذكر هنا بعض هذه القصائد والأبيات لعل أحد منكم لديه بعض القصائد والأبيات فيكتبها هنا وتكون لنا مرجعاً حول هذا الموضوع الثمين

والقهوة العربية ربما تكون مجرد مشروب محبب بالنسبة للأناس العاديين، ولكنها بالنسبة للمبدعين ـ ولشعراء الصحراء والبادية بصفة خاصة ـ قماشة فنية خصبة تصلح لاحتواء تجارب ثرية وخيالات غنية! و(القهوة) ـ مثلما ورد على الإنترنت من خلال تقرير أحد المواقع العربية ـ
هي رمز الكرم والضيافة،.. وهي ذلك المشروب الذي يقبل على تناوله أناس كثيرون، فهناك القهوة التركية والقهوة البرازيلية، والقهوة العربية وغيرها. وهي تختلف من بلد إلى آخر من حيث طريقة عملها..، وهذه القهوة هي التي سطر كثير من الشعراء الأبيات فيها منذ القدم.

عنوان الضيافة !

والحديث عن شجرة البن أمر طويل جداً لما لهذه القهوة من مكانة في نفوس الكثيرين، فالقهوة العربية عنوان الضيافة مما جعلها تستهلك بشكل كبير في كثير من بلدان العالم، وهناك قصص وروايات كثيرة تحكي اكتشافها..، فقد قيل إن أحد رعاة الغنم من بلاد الحبشة عندما أكلت أغنامه قسطا كبيرا من هذه الحبوب (القهوة) أخذت في حالة انتباه مستمرة، بالإضافة إلى عدم استقرار هذه الأغنام طيلة الليل، ولم يغمض لها جفن، فأخذ حباتها وزرعها فوق جبال اليمن، فأخذها الناس وشربوا منها في كل وقت..، وكان ذلك في القرن الخامس عشر، ومنها انتقلت إلى الحجاز وبلاد مصر. هذا وشجرة البن يمتد عمرها إلى عشرين عاما، وتنتج في السنة ثلاث مرات، وتنمو غالبا في المناطق الاستوائية وخاصة في الأراضي البركانية. وهناك بلاد كثيرة يزرع فيها البن بوفرة وهي الحبشة وكذلك المكسيك وأندونيسيا والبرازيل التي تعتبر أكبر وأوسع بلد منتج ومصدر لهذه القهوة مختلفة الأصناف والجودة في أنواعها وقيمتها في الكثير من بلدان العالم اليوم.

وتحضير القهوة العربية ذو ميزة دقيقة، ولابد من الانتباه بتحضيرها بكل احتساب سواء في وقت عملها أو في طحنها أو في حساب كمية القهوة ومقياس الهيل..، وتطبخ القهوة البن بالماء المغلي لفترة من الوقت، وبعد الغلي يضاف إليها الهيل بمقياس معين دون زيادة أو نقصان، ثم تترك لعدة دقائق من الوقت حتى تصفى القهوة وبعدها تقدم إلى الضيف في الدلة بنكهتها الفريدة وطعمها المميز.

إنها القهوة العربية التي سطرت فيها الأبيات الكثيرة ووصفها عشرات الشعراء هي والأواني التي يتم فيها تحضير القهوة (ومنها النجر والمحماس الدلة والمبرد والفنجان.. .. إلخ).

هناك القصيدة المشهورة للشاعر دغيم الظلماوي في القهوة، وفيها يقول:

يا كليب شب النار يا كليب شبه
عليك شبه والحطب لك يجابي

الوالمه يا كليب عجل بصبه
والرزق عند اللي ينشي السحابي

حنا علينا جيب ماها وحبه
وعليك تقليط الدلال العذابي

ادغث لها يا كليب من جزل خبه
وشبه الى منه هبا كل هابي

باغي إلى شبيتها ثم قبه
تجذب سراة من بعيد غيابي

بنسرية يا كليب صلف مهبه
متلطمين وسوقهم بالعقابي

صبه لقرم صرفته ما حسبّه
يوم البخيل مدنهر الوجه هابي

وعده عن اللي ما يداري المسبه
اللي يدور بالقصي الغيابي

لا جاضع المتروع خطو الجلبه
يا حلو تالي الليل خبط الركابي

اقحص لهم وابدي سلام المحبه
لا شح بالهين كبير العلابي


وهذا راكان بن حثلين يقول في قصيدة مشهورة:

ياما حلا الفنجال مع سيحة البال
في مجلس ما فيه نفس ثقيله

هذا ولد عم وهذا ولد خال
وهذا رفيق ما لقينا مثيله
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ القهوة العربيـــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: