منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:08 pm

حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق

هؤلاء مدحوا صدام

هؤلاء ساعدوا بتدمير العراق
هؤلاء امراض العصر كالسرطان والايدز وحثالة المجتمع
هؤلاء يجب استئصالهم ورمي ادرانهم بعيدا كي لا يصنعوا لنا ديكتاتورا آخر



القلم والبندقية: لهما فوهة واحدة"
عبارة قالها صدام حسين في زمن حروبه وحكمه، وقد أصبحت أصلاً معرفيا في خدمة الثقافة الخاكية (اي في خدمة العسكر) التي ألف عنها عباس خضر كتابا صدر لدى منشورات دار الجمل.

عبارة صدام تذكرنا بقول ماو تسي تونغ "الثورة تنبع من فوهة البندقية"، او دعوة ستالين الى "هندسة الارواح" في الادب، والعباقرة الثلاثة جعلوا الكتّاب يغرقون في "الادب" الخاكي او النفايات الكلامية. قال صدام كلمته ووجد مترجمو سلطة حربه، فرصة لتدبيج الدواوين والقصص عن السواتر والدم والجماجم ومدح الاستشهاد. ربما اقرب تعبير عن خاكية هذا الزمن وحجم الكارثة التي أصابت البشرية من جراء عسكرة الثقافة، كلمة احدى الشاعرات العربيات في ختام مهرجان المربد السادس 1985: "الشاعر الذي نريد، عليه ان يكون كالجندي في جبهات القتال. كذلك القصائد اذ غابت عنها رائحة البارود والدم فهي عفنة، وكذلك فإن الشاعر المساوم هو جندي هارب من الجبهة وعلينا ان نلاحقه ونحرق كل قصائده".

كل كلمة يقولها صدام كانت تنظم شعريا، يصرح بأن "القتال واجب مقدس"، فتتحول القصائد في ليلة وضحاها الى قصائد مقاتلة. ويخطب "ان الشهداء يرسمون مستقبل العراق" فيترجم الشعراء لوحة النضال الرفاقي في الزمن الخاكي:"متعبا، عاد من طاهري، وحيا الرفاق، غير ان الرصاصة.. في صدره، رسمت لوحة رائعة، للعراق".

مدح الشعراء في تاريخهم السلاطين والأغبياء ولكنهم لم يصلوا كما مجد صدام حسين، فقائمة المداحين له ولحربه تتجاوز الالف كاتب وشاعر عراقي وعربي. ما سر هذا الحب يا ترى؟ في تصور عباس خضر، ان علاقة العرب بالحاكم علاقة مرضية، اقرب الى المازوشية، لها جذورها التاريخية لا تخلو من علل اجتماعية، لم يكن حب صدام عذريا، انما حب وهوس ممزوجان بعقد نفسية وتاريخية. كان صدام الصورة الكاملة للبطل الصحراوي الذي صنعته الظروف والمخيلة العربيتان. ووجد الشعراء الخاكيون كل الوسائل المتاحة عسكريا وتاريخيا لتقديم الولاء.

المتابع للادب الخاكي، لن يجد شيئا يستحق التسامح والغفران، بل سيشعر بالقرف من جراء السطحية التي تناول فيها الادباء الحرب بحسب المؤلف، وكأنها ليست حربا يموت فيها العراقيون بل على موعد مع الجنة وفاء للقيادة الخاكية. وفي ذهنيتهم، القتلى هم سعداء، والسمك يفرح بالقذائف وهي تخترق المياه باتجاه العدو، والشهداء لا يموتون بل يعودون ليلا ويضاجعون زوجاتهم ويحتسون الشاي، لأنهم ماتوا لأجل المسيرة البعثية.

حول "الخاكيون" الثقافة في العراق الى بيت دعارة سياسية للعساكر ليفعلوا ما يشغلوا ثقافة الانسان، وانتجوا نفايات ثقافية، وآلافاً من الكتب التافهة، واغرقوا المجتمع بثقافة الكيتش.

اذا قلنا ان بعضهم ارغم على الاستتباع لصدام، فثمة ضيوف عرب على العراق من جماعة الخاكية، كانت قسوتهم على معارضي العراق ومنفيي البعث اشد من تحريض بعثيي صدام. يقول المصري مختار النادي:

"اقطع رقاب خوارج المنفى

وأرجعهم لسادتهم بأكياس البريد".

مهرجان المربد اهم المهرجانات الثقافية العربية في العراق، فقد كانت تدعى اليه اعداد هائلة وصلت في المربد السادس الى اكثر من الف كاتب وشاعر، ومنهم اسماء شعرية ونقدية وعربية لامعة. وشاءت الحكومة الخاكية في العراق ان يكون المربد واجهتها الإعلامية للعالم والعرب، يقرأ المصري علي شلش البيان الختامي للمربد السادس:"من هذا المنبر نؤكد وقوف المفكرين كل المفكرين والشعراء والأدباء العرب مع المقاتل العراقي في خندق صموده وخندق الفكر المقاتل، فمجدا للعراق وقائده العظيم".

تنص البرقية الموجهة الى صدام حسين باسم جميع المشاركين، والتي قرأها المغربي احمد المديني على الكلمة الآتية:" لقد رأينا يا سيادة الرئيس كيف تقذفون بالحق على الباطل بكلمة (لا). كيف تشمرون عن سواعدكم بكلمة (نعم) لاضاءة مواطن المستقبل. وليس لنا نحن الادباء والشعراء العرب المشاركين في مهرجان المربد السادس ان نتوضأ بماء النصر الذي قدتم العراق اليه فحملتم به عبئا عنا وقدمتموه لنا هدية. هي هدية التاريخ للأجيال القادمة ضوءا وامثولة وفداء".

كانت في قائمة المشاركين بالضرورة (الموقعين) على هذه البرقية اسماء عربية تصدح بكتابات الحرية والسلام والحب والالم هل كانت برقيات موقعة برغبة كاملة منهم؟.

قد يقول قائل، ربما رفعتها الحكومة العراقية باسم جميع الادباء؟ ولا دخل لهم بالبقية! هذا وارد، والمرجح، فالدكتاتورية الصدامية كانت تفعل كل شيء لأجل غايتها، ولكن لماذا لم يوضح الأدباء عن مشاركتهم.

بعد هروب كتاب التعبئة الى المنافي او ظهورهم بعد سقوط صدام، اعرب بعضهم بأنهم كانوا مغلوبين على أمرهم في كتاباتهم التعبوية، ولا مهرب لهم من الكتابة للطاغية.الم يسمع بعضهم بالشاعر محمود البريكان في العراق، الم يكن من الصامتين؟ يقول عبد الرزاق عبد الواحد"عجزنا، نحن اصدقاؤه، وعجزت وزارة الثقافة والاعلام عن ان تحصل من محمود على مجموعة شعرية له وتنشرها، رغم ما قدمت له من مغريات!" وكلمة مغريات هنا مثيرة جدا، ولكن ليس بقدر الموقف الانساني للبريكان. هذا الشاعر الذي قتله لص وهو يعيش في عزلته، وقد نشرت قصائده بعد موته.

اراد الخاكيون ان يكون البريكان خاكيا ورفض، وهم يريدون كل شيء في اطار الخاكية، ويصنفون الحياة الثقافية حسب القوالب الجاهزة حزبيا. رغم سقوط صدام تحولت الخاكية لدى البعض الى روح ونفس واعتقاد ودين.

"الادب الخاكي" العراقي والعربي لم يكن موجها للشارع والإنسان البسيط، انه شعر مجلس قيادة الثورة والحرب كما قال نزار قباني في كلمة الشعراء العرب في مهرجان المربد عام 1985، "لا اعتقد ان حكومة ثورية في اي مكان في العالم، أدخلت الشعر في جدول اعمال مجلس قيادة الثورة، ومناقشات مجلس الوزراء، وفي خطط التنمية والاعمار، مثلما فعلت الحكومة العراقية".

الادب الخاكي ادب فرق الاعدام حقا، كان نتيجة طبيعية لثقافة غير طبيعية موغلة بالدم. تقوم على فكرة الغاء الآخر ومحوه، وتمجيد القتلة وصانعي الحروب.

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:08 pm

رئيس اتحاد أدباء العراق السابق .. الشاعر رعد بندر يكسر حاجز الصمت في أول لقاء خاص لـ «الرياض» بعد سقوط بغداد:

صدام كتب «أخرج منها ياملعون» ولم يكن لي يد بها ولقائي بالروائي المصري جمال الغيطاني لكتابة رواية لعدي لا أساس لها من الصحة

في حديث يقطر بالألم والحسرة لما أصاب العراق والمحاولات المستميتة لمحو ذاكرة الأوطان ومسح ما تبقى من إرث حضاري وثقافي في ربوعها، بدأ رعد بندر حديثه العابق برائحة عراق الأصالة والتاريخ، عراق الرشيد وموئل العلم والعلماء، حسرة على ما آلت إليه الأمور، فسألناه هل سقطت بغداد؟ فأجاب:
- بغداد لم تسقط إنها تحت الاحتلال، لا يمكن لهذه المدينة التي جمعتْ مشيمتُها كل رئات الأرض أن تنحني أو تسقط في غفلة من الدموع والدماء، أما سقطت فهذا تعبير لا أريد الخوض به.... المعجزات لا تسقط أبدا، نعم إن ما نشهده اليوم هو انعكاس لحالة وهن وضعف ألمت بالجسد العربي في خضم ضبابية المشهد إلا أن الدم العربي لا يمكن له إلا أن يكون دما ذا نبوءة ماردة، بغداد تقاتل بالنيابة.. الآن على الأقل، ومهما روج وعي الآخر وحاول اللعب على المفردات.. فالاحتلال لا يمكن أن يكون تحريرا... هذه الرمادية المقيتة لم تعد قابلة للتنفس إنها تتهاوى شيئا فشيئا.. يزحف عليها بياض المراهنات المحسومة بدقة متناهية.. ومن المفارقة العصية على الفهم، أن الأمريكان أنفسهم يسمون وجودهم في العراق احتلالا والآخرين يسمونه تحريرا لا أريد أن أقول أن ثقافة الاحتلال قد سادت وهيمنت على المشهد بتفاصيله الدامية لأنها غير قادرة على فرض حضورها الغائب أصلا على المثقف الذي فرز الألوان وحدد خانات انتماءاته وخرق الذي افترضه الآخر واقعا جديدا، وليس صدفة أن يكون هناك خطان: الأول الرافض المنزوي المتأمل والعاض على أصابعه والثاني المنزلق في المتاهة الداعي لها والراقص على إيقاعاتها النشاز وليس صدفة أيضا أن يكون الرافض للاحتلال إرهابيا!! والقابل به والقابع في سوداويته وطنيا حد النخاع!! ربما يكون بول إيلوار الشاعر الفرنسي المقاوم للنازية إرهابيا!!وأعجب لمثل هكذا توصيفات غارقة في هلاميتها... امريكا نفسها حين تتعرض للغزو هل سيصمت أدباؤها ومفكروها وهل سيقبعون في سوداوية الآخر القادم؟؟ وهل سيمر التوصيف السابق مرورا مشوبا بالحذر وينقسم الحاصلون على ثلاثة أرباع جائزة نوبل بين رافض منزو وبوق ناعق للمحتلين الأشراف تماما!!... إنني هنا أتحدث عن شريحة يفترض بوعيها أن يكون كونيا، وعقلها مؤثثا بالجمال وليس القبح الذي يتضامن مع كل ما هو رديء ومُستلب ومجاني.... فإذا صار انحيازنا واضحا للأوطان التي تسرق من أحضان أبنائها.. وإذا نفضنا عن خلايانا أغبرة الحيرة وأبخرة السواد سيكون الاحتلال واقعا خارج الواقع وحصانا لا يراهن عليه إلا أبواقه ومريدوه والمتشبثون بأذياله.. عندها فقط تكون بغداد في زمن غير زمنها.. زمن قابل للوقوف وليس السقوط الذي لايليق بلبوة مثلها أبدا....
٭ هل لك أن تحدثنا عن الساعات الأولى لدخول قوات الاحتلال إلى بغداد؟
- كان يوماً كارثياً بكل المقاسات، قفز من التقويم المعلق على الحائط الى التقويم المعلق على الذاكرة وبدأت الأمور أشبه ما تكون بمشهد درامي للغاية لمخرجين هوليوديين مهرة، تنافسوا على صناعة وتجميل عبقرياتهم لإظهار الشعب العراقي على أنه شعب ينصاع للهيمنة وينجر لمنزلقات الحرية المستوردة وليس مهتما بجثة الوطن المذبوح بقدر ما يهتم بالغنائم المباحة والتي كان الهوليودييون عباقرة فعلا في(إشغال الأول المتحضر بالثالث المتخلف)وترك مهمة القتل خارج متن التصوير الدراماتيكي، بعيدا عن الذهول.. على مقربة من الانحياز للفطرة التي تلاقت - أو هكذا أريد لها - مع الترويج المبكر للمشهد الذي سيكون عليه قطعان السلب!! ولهذا لم أفاجأ حين رأيت كيف اقتحمت الدبابات أبواب الوزارات وأومأ الجنود لتلك القطعان بالدخول وممارسة عملية السطو والسرقة تحت تغطيات عدسات الهوليوديين المهرة في حين أحاطت العربات المصفحة بوزارتي المالية والنفط ومنعت مجرد الاقتراب منهما، وهذا ما حصل لدار الكتب والوثائق العراقية والتي تمثل ذاكرة الوطن عبر قرون بالسماح للمندفع والمندهش بإحراقها على مرأى فوهات (المحررين).. أما عن دار صدام للمخطوطات والتي تحتوي على كنوز تأريخية لا تقدر بثمن كالمصحف الشريف بخط الإمام علي ورسائل هارون الرشيد والخلفاء العباسيين وأخرى تأريخية نادرة والمتحف الوطني العراقي ودائرة الآثار العراقية العامة التي يعرف كنوزها الجميع ووزارة الثقافة التي تحتوي على لوحات وأعمال عراقية وعالمية لأشهر الفنانين فقد دخلها الأمريكان وشاهد من شاهد كيف انتقلت محتوياتها الى مطار بغداد وحين تمت الجريمة سمحوا لمن تجمعوا لسرقة أوطانهم بالدخول وصوروا هذا بكل دقة ليرموا بالجريمة تحت أقدامهم وهم يحملون الأثاث فقط!!
٭ إذاً كيف وأنتم العارفون بقيمة ما تحتويه المتاحف، ومراكز الآثار والمخطوطات والوثائق، من نفائس تاريخية وحضارية بهذا الحجم، ألم تتوقعوا حصول مكروه لتلك النفائس وما هي احتياطاتكم وخطط الطوارئ التي وضعتموها مسبقاً؟
- كل الاحتياطات لا يمكن أن توقف شراسة المحتل من تفريغ العراق من محتواه التأريخي والإنساني، يبدو أن تأريخ العراق كان مشكلة كونية بالنسبة لهم وأن استهدافه بهذه البشاعة المرعبة كان من أولويات الاحتلال والقادمين معه.. إن استباحة الأرض يعني استباحة من عليها والتأريخ العراقي يبدو كان عائقا أمام الوجود الإنساني الذي يستجدي تأريخا منشأ على الصدفة ماذا كنت تظن بالمسوؤلين عليه.. هل يعلقونه في السماء!! أم يؤمّنونه عند جار غير مؤتمن!! وأعجب ثانية من المتباكين الآن.. والمطالبين بإعادته من سارقيه.. وهم يعرفون تماما في أية زوايا يجلس القرفصاء!! ويتبجحون برسائلهم التي أرسلوها للمنظمات العالمية لتساعد باسترداده.. وهم من ذبحوه قربانا (للمحررين) وقدموه هدية للقتلة.. وأعجب للمرة المليون من هذا الصمت العالمي المطبق والذي دائما ما يبرر للقاتل جريمته ويغفل عن الضحية.. وهنا أتساءل ألم يكن ما وصلنا من الحضارات العراقية ملكا لكل الأرض ومن عليها؟ ملكا للإنسانية جمعاء ألم يكن الإنسان العراقي الغارق بالقدم امتدادا طبيعيا لغيره؟ ولو عكسنا هذه المعادلة قليلا لو حصل ما حصل للعراق قد حصل في الصين أو مصر هل ستكتفي حكوماتهما بإرسال الرسائل المتوسلة للمنظمات العالمية من أجل استرجاع تأريخهما المسروق؟ لا عليك سأجيبك بكل بساطة لوكان احتلالهما غير أمريكي ستكون الإجابة ب لا صاعقة بالتأكيد!! اما والاحتلال أمريكي فسيمتد الخجل والمجاملة الى يوم يبعثون بامتياز؟!! لم يكن الأمر بعيدا عن أي توقع.. إن وجوه الاحتلال بشعة مهما يجملها الآخرون أو يصطنعون لها مسميات وتوصيفات.. تأمل المشهد المضحك المبكي في بروكسل.. لن يغفل الذاهبون الى احتفال تلميع المحتل شيئا يتعلق بصيرورة بقائهم لكنهم أغفلوا موضوعة مطالبتهم بِحَثّ المحتل ومن معه لاستعادة ما تم نهبه وسرقته..
٭ كيف وبغداد تحت الاحتلال منذ أكثر من عامين لم نسمع بغير المطبلين؟؟ أين هم الأدباء الوطنيون وأين ثقافة المقاومة؟
- كل احتلال يقابله مقاومة... الوطن العربي كله كان محتلا وتوارث أدباؤه ثقافة المقاومة كانت تُدرّس قصائدهم في مدارسنا.. حفظنا أسماءهم وانتمينا لها لأنهم كانوا يمثلون الضمير الإنساني الحقيقي ولك أن تعيد تصفح ما هو مكتوب منذ بدايات القرن العشرين ستجد تلالا لا حصر لها من المؤلفات تدين الاحتلال وتهتف لمقاومته وأنت تعلم أن أدب المقاومة يناهز عمر الإنسان على الأرض فقد خاض الأدب العربي تجارب شديدة الوطأة منذ القرن الخامس الهجري وحتى عام 1967 قمة تفاقم الوعي الأدبي المقاوم مرورا بمدينة بور سعيد المصرية وقصيدة السياب المشهورة عنها وخذ مثلا شعراء العراق في زمن الاحتلال البريطاني وثورة العشرين وما رافقها من أدب مقاوم (الحبوبي، الجواهري، الرصافي، الزهاوي الشرقي، الحلي) وغيرهم.. شعراء فلسطين والجزائر وفيتنام واليابان وفرنسا والأدب الروسي.. شعراء مصر في الاحتلال البريطاني والفرنسي.. كل هؤلاء كانوا يقاومون بالكلمة والموقف ضد الهيمنة الخارجية والحكومات الجاهزة التي ترافقها دائما.. ويقابل هذا ما يسمى بثقافة الاحتلال وهي ثقافة مستعصية على الولادة مهما رُوّج لها.. هي ثقافة(كرة الثلج) أو الخارجة عن المتن في المصطلح الصحفي المتعارف عليه، الثقافة التي تكون حركتها منوطة بعمر المحرك الأساسي لها وهو الاحتلال .. أذكر لي قصيدة واحدة.. واحدة فقط مجّدت المحتل ووصلت إلينا عبر التأريخ وأنا سوف أقطع لساني،وهناك طرف آخر في المعادلة وهم الشعراء الصامتون أو (المتأملون) الذين لصمتهم سببان لا ثالث لهما.. صمت المواربة.. وصمت الخنق الإعلامي والفرق بينهما أن الأول لا يملك المبرر.. أما الثاني فله مبرراته وهي معروفة!! ( قاطعته)و مع من تصنف نفسك؟ وأنت تلوذ بالصمت!! قال: من قال لك هذا..؟ عد لقصيدتي التي نشرت في دمشق في 10 - 1 - ,2004. ربما أكون أول الشعراء الذين أعلنوا موقفهم من الاحتلال....
وعن الأدباء الذين صنفوا أنفسهم بالمناوئين للنظام «السابق» قال: لو صنفنا الأدباء جيلياً سيكون أدباء التسعينيات أكثرهم ممن ادعى معارضة النظام ولكي أكون دقيقا أقول: بعد وقف إطلاق النار في بداية التسعينيات عملت وزارة الثقافة العراقية على توفير المناخ المناسب للأدباء فأعيدت كافة المجلات الأدبية التي توقفت عن الصدور بسبب الحصار وتم طرح أفكار جديدة وفتح مديات جديدة فتشكلت جراء هذا الانفتاح مجموعة من الأدباء ظهروا على الساحة الثقافية العراقية بقوة وأكاد أجزم أن أغلبيتهم لم يكونوا بعثيين... تم طبع مجاميعهم الشعرية والقصصية والنقدية وأمسكوا بزمام المبادرة الثقافية... لم يتعرض لهم أحد ولم تكن سياط النظام على ظهورهم كما يدعون (لا..فلنترك أسماءهم جانبا) هؤلاء الأدباء كانوا يتمتعون بكامل حريتهم في التعبير وللمفارقة بأن أكثرهم حين خرجوا من العراق ولكي يضفوا على أنفسهم صفة(معارضي الداخل) كانوا يتاجرون بإصداراتهم التي صدرت لهم في العراق على أنها كتابات معارضة... تخيل... لكي يمنحوا اللجوء!! احدهم طلب من صديق له أن يجلب له كتاباً (قطع راتب ثلاثة أيام) من دائرته لكي يقدمه ضمن أوراقه للمنظمة الدولية للاجئين في عمان.. كانت هذه المنظمة تقبل لجوءهم لأتفه الأسباب.. المهم توفر النية المسبقة لديه بأن يكون في ليلة وضحاها معارضا من الدرجة الممتازة!! ياصديقي أية معارضة يزعمون.. كانوا جميعهم موظفين في دوائر الدولة وقد خرجوا من العراق بإيفادات رسمية موقعة من وزير الثقافة.. اعطني اسما واحدا كان في سجون النظام.. أعطني اسما واحدا كان سيف النظام على رقبته حينما كان يتلاهث للكتابة .. أعطني اسما واحدا لم يكن لديه راتب شهري من الرئاسة العراقية سواء أكان يعمل أم لا يعمل كلهم كانوا يتاجرون بادعائهم الاضطهاد والقمع وتكميم الأفواه في الخارج وزوجاتهم تستلم رواتبهم من الرئاسة.. عن أية معارضة يتحدثون.. لا أدري... هؤلاء الذين كانوا يتنافسون على ان تتصدّر أسماؤهم قوائم التكريمات التي تصدرها الرئاسة أو وزارة الثقافة.. هؤلاء الذين يسخطون على المعنيين بالمهرجانات لأن أسماءهم سقطت سهوا من قوائمهم!!عن أية معارضة يتحدثون لا أدري.. إنهم ببساطة منافقون بامتياز.
وأضاف الشاعر رعد بندر أنه وخلال انتخابه لمنصب رئيس اتحاد أدباء في العراق عام 1993 التقى الشاعر الجواهري وكان فرات «ابن الجواهري من المتحمسين لمجيء والده والذي لم يغادر العراق والذي كان يكتب في جريدة الجمهورية قبل وفاته عام 1996وحين توفي الجواهري أرسل صدام» في حينه مبعوثا شخصياً للعزاء بوفاته وأقيمت في بغداد وحدها أكثر من ثلاثة مجالس للعزاء، في حين كان قد أبدى الجواهري قبيل عودته من «براغ» إلى سوريا رغبته في العودة إلى العراق خلال زيارة كان قد قام بها إلى السفارة العراقية في الأردن عام 1991و هذا ما شجع الشاعر رعد بندر بوصفه رئيسا لاتحاد الأدباء من أن يلتقي به في دمشق ودعوته لزيارة العراق والاحتفال به وأردف: أنه التقى أيضاً بالشاعر «مظفر النواب» في ليبيا والذي وعده بتلبية الدعوة وقال أيضا: كان في نية الاتحاد إقامة مهرجان (عراقيون) الذي كان من المقرر دعوة كافة الأدباء العراقيين في الخارج بعيدا عن السياسة وقد رحب بالفكرة يومها الشاعر عبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف الذي استضافه هو وبعض أعضاء المجلس المركزي للاتحاد في شقته في عمان عام 1993.
وقاطعته بالقول بأنه من الشائع أن من يتولى منصباً كبيراً في عالمنا العربي غالباً ما يطلقون عليه بأنه «عرف كيف تؤكل الكتف» حتى تسلق الهرم ووصل فأين أنت من ذلك... قال مبتسما: أنا من البصرة،و لست من تكريت ولم أنتم لحزب البعث ولكن العراق كان قادرا على استيعاب أبنائه دون تمييز، كان الأدباء العراقيون يلقون كل الدعم والتشجيع من «صدام» لأنه كان يهتم بالأدب ويرعى الأدباء ولم أتعرض لأية مضايقات على عكس ما يشاع.. وإليك هذا المثال ذات مرة وخلال جلسة افتتاح مهرجان «المربد» الشعري عام 1998م وأنت تعلم أن مهرجان المربد كان يحضى باهتمام اعلامي عراقي وعربي واسع ويحضره أهم الأدباء العرب بل أهم أدباء العالم،إضافة إلى اهتمام الدولة منقطع النضير به أذكر أنني قرأت قصيدة عن الإمام علي (كرم الله وجهه) كان عنوانها ((ابو تراب)) لاقت هذه القصيدة شهرة واسعة ورواجا إعلاميا كبيرا.. لم يتعرض لي أحد.. ومثال آخر أذكر أن الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد نشر قصيدة عن الإمام الحسين ولم يتعرض له أحد والقصيدتان صارتا بوسترين يعلقهما الناس في محالهم وبيوتهم.. أريد أن أقول أن النظام لم يكن يتحسس من هكذا قصائد ولم يمر ببال أحد يوما ما أنه كان نظاما طائفيا أبدا.. الطائفية أوجدها الاحتلال وقصائد الشعراء في هذا المجال كثيرة، أما عن قصائدي للجيش العراقي وتاريخ العراق وحضارته لم يدفعني أحد لكتابتها بل أخذت هذه المواضيع مأخذا عاما.. نعم كتبت ما كنت أريد أنا كتابته وقيمتي التأريخية بما كتبته ولن أتنازل عن ما كتبت .
وذكر الشاعر رعد بندر: بعد إجراء انتخابات اتحاد أدباء العراق عام 1993فزت بمنصب رئيس الاتحاد ونافسني في الانتخابات على منصب الرئيس د. خزعل الماجدي وأذكر أن عدة أدباء فازوا في تلك الدورة بمقاعد المجلس المركزي منهم المرحوم رعد عبد القادر ووارد بدر السالم وعبد الزهرة زكي ومحمد تركي النصار وزعيم الطائي وهادي ياسين علي وجواد الحطاب ووسام هاشم وشوقي كريم وغيرهم وهم من الأدباء العراقيين الشباب ثم اعترض من اعترض وأعيدت الانتخابات في العام نفسه وفزت برئاسة الاتحاد للمرة الثانية بعد أن نافسني على المنصب القاص عبد الستار ناصر والناقد الدكتور ضياء خضير وفاز معي د. علي الياسري ود. نجمان ياسين وهادي ياسين علي وجواد الحطاب ومنذر عبد الحر وغيرهم وفي عام 1996م بدأت دورة الانتخابات وهي دورة تعقد كل ثلاث سنوات ورشحت مع من رشح وفزت بأعلى الأصوات . وأذكر لك هذه الحادثة التي شهدها أكثر من ثلاثين اديبا هم من فاز بمقاعد المكتب التنفيذي للاتحاد.. أن وزير الثقافة أنذاك كان عبد الغني عبد الغفور وهو عضو مجلس قيادة الثورة ومسؤول المكتب المهني للحزب.. أذكر أنه استدعى الفائزين لمكتبه في الوزارة وقال ان المكتب المهني للحزب اختار غير رعد بندر لرئاسة الاتحاد وإن حصل على أعلى الأصوات وهو كاف لجعله رئيسا لأن رعدا ليس بعثيا ولا يجوز أن يقود الاتحاد أديب غير بعثي.. دار بيني وبينه نقاش حاد.. وطلب مني أن أكتب ورقة أقول فيها أنني لن أنتمي للحزب.. وكتبت الورقة فعلا أمام الجميع.. بعد ثلاثة أشهر طُلب مني الذهاب الى القصر الجمهوري والتقيت الرئيس صدام حسين الذي عرف بالموضوع وأذكر أنه انزعج كثيرا وانتقد موقف عبد الغني عبد الغفور بشدة.. وقاطعت الشاعر رعد بندر: هل أنت من طلب لقاءه؟؟ لا أبدا هو من طلب رؤيتي بعد أن سمع بالموضوع ولم يكتف بهذا بل أصدر مرسوما بتنحية الوزير عن منصبه .خاصة وأن هذا الوزير قد كرر مثل هذه الأخطاء في كثير من المنظمات المهينة في تلك الفترة.هذه الحادثة يعرفها كافة أدباء العراق .وقاطعته..ماذا قلت لصدام وقتها؟؟ يكفي أنني أنتمي للعراق.. هذا ما قلته لصدام..
وعن آخر لقاء للشاعر «رعد بندر» مع «صدام» قال: كان ذلك في يناير من عام 2003م أي قبل الاحتلال بثلاثة أشهر.. دار الحديث عن رواية «أخرج منها يا ملعون» لصدام حسين وكيف أن صدام كان يعتبرها من أهم ما كتبه من روايات، كما تحدث عن كتابته للشعر وطلب مني أن أكتب له بعض بحور الشعر.. وتحدث عن موسيقى الحرف وقال أن علم العروض لا يمكن دراسته بل هو علم يتأتى مع السليقة،، ونفى الشاعر «بندر» ما تردد من اشاعات عن رواية «اخرج منها يامجنون» بانه كتبها لصدام حسين، كما نفي ما أشيع من أن «عدي صدام حسين» قد أوفده إلى مصر للقاء الأديب المصري «جمال الغيطاني» والطلب منه كتابة رواية باسم عدي أقوى من رواية أبيه حسبما نشرت ذلك بعض المواقع عبر الأنترنت، حيث راجت مثل تلك الإشاعات بشكل كبير بعد الاحتلال وهو كلام لا أساس له من الصحة أبداً بل كانت ضمن نطاق حملات تبناها الآخر للنيل من رعد بندر وهي كما وصفها: تدعو للضحك في زمن البكاء

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:10 pm

هؤلاء مدحوا صدام

هؤلاء ساعدوا بتدمير العراق
هؤلاء امراض العصر كالسرطان والايدز وحثالة المجتمع
هؤلاء يجب استئصالهم ورمي ادرانهم بعيدا كي لا يصنعوا لنا ديكتاتورا آخر

سباق مداحي الطاغية :
الادباء في عصر الطاغية ، كان لهم نصيب وافر من الهدايا والتكريم والحظوة والوجاهة امام الديكتاتور وحاشيته الرذيلة .. كان كل اويدب يلقي ما عنده في انتظار التكريم الشهي . بعض الادباء لم يكتفوا بما حصلوا عليه فراحوا يتسابقون مع زملائهم للوصول الى القصر . وكان عبد حمود المرافق الشخصي ومستشار صدام هو الذي يرتب تلك اللقاءات عن طريق هاني وهيب وحميد سعيد . وكان الادباء والكتاب الذين يصلون قبل غيرهم هم اصحاب الاعمدة في الصحف والمجلات ، حيث يتبارون في التملق لسيدهم اكثر من غيرهم .
فهذا عبد الجبار محسن قد نال الكثير من سيده اهمها ، عينه مدير التوجيه السياسي في وزارة الدفاع وهو منصب خطير في الثقافة العراقية ابان الحرب العراقية الايرانية ، لانه كان مشرفا ومراقبا على جميع الادباء العراقيين وكانت مسؤوليته المباشرة جر الادباء والشعراء الى حلبة المديح والتعظيم للديكتاتور . وكذلك رأس تحرير جريدة القادسية اضافة الى العديد من المناصب الرفيعة .. وقد كان لعبد الجبار محسن عمودا ثابتا في مجلة الف باء عنوانه نقوش في الذاكرة . وهو عمود مخصص لكيل المديح للسيد المعظم الديكتاتور . في العدد 1788 في 1/كانون الثاني /2003 أي قبل سقوط الطاغية بثلاثة شهور ، ينشر عمودا عنوانه :
ليس لها الاك بداية ومرجعا
ويقول فيه:
ليس لها الاك بداية ومرجعا
للذي كنت اتبع خطاه ..
على استيحاء كنت اتبع خطاه .. وما زلت الوذ بحماه لفرط ما فيه من عظمة وجلال ..
فلقد رايته يقتحم بحر المنايا غير هياب ولا وجل ، ساخرا بالردى ، زاده التقوى ونصرة الله كانت له نعم السلاح .. له في مطلع كل عام تحية وسلام من قلب عصي على محن الزمان ، هش ، رقيق ، ضعيف ، مترف ، ازاء كل همسة او نسمة من حب .
للذي رايته يمسك معول الهدم ليحطم اصنام الفكر ، وجبابرة الكفر واسوار العبودية ويقلب الارض بحثا عن بريق الماء وينبش اعماق النفوس ليخرج من بين ركام السنين ذلك الجوهر المكنون .. له في العام الجديد سلام من قلب لم يجد الطمانينة والسلاما الا في رفيف لون الخاكي عندما ترتديه والا من رفيف عينيك عندما تنثان ضوءا وشهدا ..
للذي عرفته كفا مترعة بالجود فياضة بالحنو رحيمة بذوي القربى وكل عراقي عنده ذو القربى وذو صلة موصلة بالحق وذو نسب .. له تحية في العام الجديد وسلام من قلب غاية البهجة عنده ان يرى العراق بيتا والعراقيين اسرة .
لقاهر الاعداء وساقي الهم كبارهم ، وشاغل صغارهم بانفسهم ومروض الوحش في غابة ، وموقع اهل الشرك في شراكهم ، والمنعم على اهل الحقد والحسد بالمزيد من الحقد والحسد حتى صاروا في حيرة من امرهم ، له تحية في العام الجديد وسلام من قلب يضيره ان الدنيا ما برح للشر فيها مخابئ وزوايا ويسعده انه للخير ملاذ ودرع وسيف ..
لراعي الايامى واليتامى وحامي المساكين وامل الفقراء في لذيذ الزاد وفي مأوى يقي من الحر ويحمي من القر ، وفي غد يجيء دون خوف من عوز للذي صار لهم جميعا ينبوع خير ، وشريان عافية ، ومذاق وطن وتحية له من قلب خبر اليتم والرزايا ولاك الفقر وتجرع المحنا ..
لواهب النور من وقد الفكر والمنهل العذب للكلم الصادق الحكيم ، الجميل المموسق ، للذي يكتنز الحقيقة ويحوم بين الحنايا ملونا باجنحة الفراش واطياف السواقي وهي تجوب الارض الطيبة وبساط البيد في ربيع ايقظه من السحب الدكناء رعد وبريق تحية له في العام الجديد وسلاما من قلب يعشق الكلم الطيب ويذوب وجدا في تلاوين الحرف ونجواه ..
لصدام حسين وحده
وحاشا لله ان نشرك في الهوى غيره
وكبرت نفوسنا ان نتخذ غير الفضيلة مجسدة فيه مربعا ..
وعظمت اقدارنا ان نرتضي دون شموخه لكبرياء العراق موضعا ..
وتعالت فينا الهمم حتى ليس لها الاك ، ايها الصقر الالهي ، بداية ومرجعا ..
فاضرب اعداء الله بنا ، واضرب اعداء الله من اجلنا ودعوة الى السماء ان بقى لك وان تبقى لنا وان يظل النصر لك ديدنا ، ولانت ، انت عشقنا الدائم والمنى وقد يغادر العشق أي قلب الا انا ..
وتكتب فردوس العبادي في مجلة الف باء عمودا عنوانه حكاية في اخر عدد من عام 2003
تقول فيه :
الاعوام تترى وانت في القلب مابرحت مكانك يوما ، ولم تستطع اية قوة ان تبعدك ولو قليلا عن مستقرك في قلبي الذي لم يهوى غيرك في يوم من الايام ..
عام سعيد ايها الوطن الجميل بكل شيء فيه
عام سعيد لكم ايها القائد المفدى .. لكم ايها الرجل الحكيم والكبير عنوان الوطن والحب الكبير الذي نتباهى به امام العالم كله ..
اما الشاعر امجد محمد سعيد فقد اطلق وفاءه لسيده الطاغية بكلمات عجزت قصائده في التعبير عن ذلك الوفاء فراح يكتب تحقيقا صحفيا يقول فيه :
في مهرجانها الربيعي : نينوى ترتدي الاخضر والنصر زهرة وبندقية
ايام لا تنسى تلك التي تتحدث عن نفسها بلغة الطبيعة والجمال والانتصار . ايام ستبقى مضيئة على مدار السنين والعصور ، تلك التي تؤرخ للمجد وحب الوطن وديمومة الحياة . ايام خالدة هي التي يكون شمسها قائد فذ مثل صدام حسين .. تجد القها في عيون الناس وفي اخضرار الشجر والنبات ، في هبوب نسيم الربيع ، في الوان البيبون وشقائق النعمان ، تجد نصره حافلا بالعدل والحق والبطولة ، في شجاعة المقاتلين وعشقهم للقائد والشعب والارض والتاريخ والمستقبل .كان القائد في حدقات عيون الشعب ، وفي ضمائر المحتفلين في اناشيدهم واغانيهم ، كانت صوره تملأ القلوب قبل الامكنة ..الربيع والانتصار ، ربيعان وانتصاران يشكلان اكاليل غار وبطولة تطوق جيد العراق العظيم ، وتحتضن آمال شعبنا العراقي الباسل وجيشنا العملاق تحت راية فارس الامة ومحقق طموحاتها السيد الرئيس صدام حسين .
مجلة فنون العدد 266 لسنة 1985 ص 40
ونستعرض مجموعة اخرى من الكتبة والادباء الذين كانوا يتبارون امام الطاغية في اظهار مواهبهم ونيل التكريم :
ضياء العزاوي
مظفر العاني
سعد البزاز
جاسم العزاوي
احمد هداوي
الياس يوسف متي
رزاق فجر عبود
نوري السعدي
معد فياض ليلى الشيخلي
نوري المرادي
ازهر شريف
جبار محمد الاسدي
صبيح موسى
مؤيد عبد الله
جمال محمد الدكو
نهال العبيدي
جمال حمدي الشرقي
فوزي الطائي
عبد الكريم شنان
عبد الله رمضان عيادة
احمد سويلم مصر
عبد الفتاح شهاب الدين مصر
نصير عبدون لبنان
ناجي ابو المحاسن مصر
خضير الدليمي
سمر حسن العبيدي
منى الخالدي
عباس ماضي
بو جمعة الدنداني تونس
احمد عبد المجيد
نزار حمودي
ايهم عبد الله
سامي مجبل
حسين مشكور
رافع الفلاحي
محسن خضير
منسي سلامة
علاء العاني
سمرعبد الكريم
منتصر الخلف
محمد عبد الفتاح
ايهم صابر النعيمي



وللحديث بقية
.

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:12 pm

الشاعران فلاح عسكر وهادي العكايشي والنهاية التراجيدية


التفت حزب البعث العربي الاشتراكي بعد اختطافة للسلطة ثانية في 18 تموز 1968 الى اهمية الاعلام في تأهيله ثانية في وجدان العراقيين بعد حمامات الدم ووكالات الفضيحة غب 8شباط الاسود 1963 وغب براءة احمد حسن البكر ورفاقه من حزب البعث اتقاء غضب الشارع ودبابات عبد السلام عارف الذي انقلب على البعثيين وجرعهم العلقم ! اهمية الاعلام عند البعثفاشية تتأتى من محاولة غسيل سمعته وتسويق اهدافه الدموية بين صفوف الجماهير العراقية المتعبة ! وقد وجد البعثيون ضرورة فتح مكتب للاعلام برياسة العربي الاحول ناصيف عواد بالتعاون مع المسؤول الحزبي للمكتب طارق حنا عزيز ! وكان مقر المكتب مقابلا لدار الاذاعة العراقية في الصالحية الذي اصبح فيما بعد معهداً للتدريب الاذاعي !

الشاعر الشعبي فلاح عسكر الحلي

وقد برز على شاشة التلفاز الشاعر الحلي الموهوب فلاح عسكر ! ويتذكر البعض منا قصيدته التي قربته من احمد حسن البكر وثبتت اقدامه في القصر الجمهوري :

شوباش اخذني الحلم واعبرت ليل الهم

وتروح كلها الزلم فدوة لبو هيثم

وكان فلاح عسكر بوجهه الوسيم وجسده الرشيق وصوته الرخيم قد حقق سمعة طيبة في صفوف الغوغاء والقتلة من البعثيين فتحول من عامل بسيط في بانزين خانة الحلة الى شخصية جذابة ضاغطة بحيث بات بمقدوره تبديل محافظ بابل متى شاء وصارت بعض عوائل السجناء تزور قصر فلاح عسكر لكي يشفع لاولادهم المسجونين ! كنت التقيه في دار الاذاعة العراقية وهو يبادر بتحيتي ويبالغ في الترحيب بي من نحو اهلا استاذنا !! اهلا عزيزي الدكتور ! اما انا فكنت اتجنبه دائما ! فلدي اصدقائي من الشعراء الشعبيين الكبارمثل علي بيعي وعزيز السماوي وابو سرحان وعريان السيد خلف ! ثم تشاء المقادير ان يدعوني الدكتور صالح هويدي للعشاء في نادي اتحاد الادباء العراقيين فرع بابل وقد بالغ هويدي في اكرامي مع ان الود بيننا ممحوٌّ لأسباب لامجال لذكرها الآن ! وكان لدينا الكثير لنتحدث عنه بصدد جامعة الكوفة التي اوسست قبل وقت قريب وبصدد كليات تربية البنات والآداب والفقه ! وكان زميلي في الدكتوراه الدكتور صالح هويدي قد علم من نائب رئيس جامعة الكوفة الدكتور مالك الدليمي انني انا الذي فرضت البروفسور الدكتور زهير غازي زاهد( صديق طفولتي وابن مدينتي !! ) المنقول للتو من جامعة البصرة رئيسا لقسم اللغة العربية في تربية البنات بعد ان كان الدكتور هويدي مرشحاً لرياسة قسم اللغة العربية في تربية البنات بل وصدر امر بتنسيبه رئيسا للقسم المذكور! وقد شرحت للدكتور هويدي ان درجة زاهد العلمية هي الأرقى في عموم الجامعة ! درجة فل بروفسور ودرجته ( صالح هويدي ) مدرس او استاذ مساعد وهذا غير جائز اكاديميا فتدخلت بوصفي عضواً في مجلس جامعة الكوفة ومسؤول لجنة الادب واللغة العربية !! فعمداء الكليات الإنسانية وان كانوا معي في مجلس الجامعة الا انهم يحولون الترقيات الى لجنتي ويخضعون لقراراتها ! وبينا كنا في غمرة هذا الحديث الذي سيقودنا مجددا الى مساحة الحساسيات ! فقد اشاع البعثيون ان النجفيين يستأثرون بمناصب الجامعة ويحرمون اساتذة المدن الأخرى من فراديس المناصب ( كذا ) في هذا المأزق أطل علينا فلاح عسكر !! فصافحنا بلهفة كبيرة مرحبا بنا اجمل ترحيب ! لم يكن يعرف الدكتور هويدي فاضطررت لان اقدمهما لبعضهما ! استأذن بالجلوس بيننا فرحبنا به وعلمنا فيما بعد انه دفع حسابنا كاملا بدلا من مضيفي الدكتور صالح هويدي ! اما آخر مرة رأيت فيها الشاعر فلاح عسكر رحمه الله فكانت في الصحن الحيدري الشريف ايام انتفاضة شعبان 1991 فقد وقع فلاح عسكر اسيرا بايدي المنتفضين ! حين حشد البعثيون المهزومون المترنحون عدداً كبيرا من رفاقهم ووضعوهم في اللوريات وقالوا لهم مهمتكم الحفاظ على مدينة النجف من ايدي الغوغاء ( يعني الجماهير الغاضبة ) فكان ممن جاء الى النجف الدكتور مجيد سعيد ( اصيب بجروح قاتلة ) وهو شقيق حميد سعيد وكان ضمن قسم اللغة العربية في كلية الآداب الذي كنت رئيسه ! والفنان محمد نعمة ( قتل ) والشاعر فلاح عسكر واسماء اخرى معظمهم سقط بين قتيل وجريح واسير ! وكان فلاح عسكر ممن وقعوا في اسر الثوار !! كنت متمتعا باحترام الثوار

في النجف لأسباب كثيرة بينها مثلا انني استاذ في كلية الفقه وكانت مواقفي مشهودة ضد عميدها البعثي المتهور عبد الأمير الأعسم ! والطلبة يميلون اليَّ ويتقربون مني ! ومنها انني جد السيد مسلم الحسيني الصائغ (وهو نجل الشهيد السيد طاهر ابن اخي السيد جبر السيد علي الصائغ الحسيني) وكان مسلم الحسيني قائدا لانتفاضة النجف ومقره الرسمي في الصحن الحيدري تحيط به الحماية وهو في العشرينات من عمره ! وكانت اذاعة الثورة الشعبانية تبث من الصحن الشريف بيانات موقعة باسم السيد مسلم الحسيني ! والثائر السيد مسلم كان حين يراني يقبل يدي امام الناس !! فتعين علي ان انقذ كثيرا من الأبرياء الذين وقعوا في قبضة الثوار المخلصين او الغوغاء النهازين ! واذكر للمثال فقط انني اخرجت الدكتور مالك الدليمي عميد كلية الآداب نائب رئيس جامعة الكوفة من السجن وقبل تنفيذ حكم الموت فيه بنصف ساعة وكان مالك مثالا للخلق القويم رغم انه بعثي ومسؤول كبير ولكنني مطلع شخصيا على حبه لمدينة النجف وسموه فوق العنعنات الطائفية حتى اطلق عليه البعثيون ( مالك الشيعي ) ! ودبرت له سيارة حملت عائلته ايضا مع كمية كافية من البنزين مع عدم تعرض عليه ختم السيد مسلم الحسيني ! وكنت سعيدا بهذا الدورالذي اقوم به و طلبتي يحترمون تدخلي رغم انهم لايرضون في دخيلتهم عني ! اذكر صديقي وتلميذي الشاعر الحداثوي الشاب عبد الله الخاقاني فقد وجدته معمما ويتدلى من حزامه مسدس كبير الحجم وكان كلما شاهدني عانقني واسمعني كلمات جميلة ! وعلمت ان الشيخ كان رئيس المحكمة او عضوا فيها او مديرا للسجن الذي ضاق بالبعثيين القتلة الذين كانوا ومازالوا يستخفون بعقاب الجماهير لهم !! كنت اقضي معظم الوقت في بيتي فأنا لا استطيع مشاهدة مناظر القتل والدماء فضلا عن انني مؤمن تماما بان انتفاضة شعبان ستفشل وستكون العاقبة كارثية ! ثمة جسد للانتفاضة ولكن دون رأس ! والحر تكفيه الحجارة ! سمعت الدكتور زهير غازي زاهد يناديني كي افتح له الباب ففتحتها فامسك يدي وقال لي تعال انشوف مسلم الحسيني فعندي قائمة بعوائل مشرفة على الموت جوعا ! وبأسماء مسجونين ابرياء ! وانا اثق بزهير زاهد فارتديت ملابسي على عجل ووصلنا دورة الصحن الشريف وكانت مئات النساء قد تجمعن فيما يشبه مظاهرة اسناد للانتفاضة ! وجدت باب الصحن مغلقا فطرقناه بالمدقة التاريخية الكبيرة ففتح لنا باب صغير داخل الباب الكبير !! واطل منه معمم مدجج بالسلاح وسألنا بفضاضة : شتريدون مو كسرتوا الباب ؟ فقلت له بلهجة صارمة اريد السيد مسلم الحسيني لأمر عاجل ! فابتسم المعمم وهز يده وقال لي ابهاي البساطة اتشوف السيد مسلم ! فقررت ان استفزه فقلت له ليش منو سيد مسلم قابل هو الله ! فصرخ المعمم تسكت لو اكومك عله الكَاع ! فقال له الدكتور زهير زاهد بعد ان سخن الموقف : اسمع شيخنا الدكتور الصائغ جد السيد مسلم وعم ابيه السيد طاهر ! فاعتذر المعمم وادخلنا الى الصحن واغلق الباب الصغير بقفل كبير! كان السيد مسلم يصلي اماما لرفاقه في سطح الكيشوانية المواجهة لباب القبلة ! فقررنا زهير وانا ان نتمشى في الصحن الشريف فسمعت صوتا مبحوحا ينادي دكتور عبدالإله دخيلك دكتور !! التفت فوجدت الشاعر فلاح عسكر يكلمني من شباك السرداب الواقع تحت مقر الكليدارية الرفيعية ! فاقتربت منه فإذا بوجهه كثير الكدمات ويده مشدودة بياشماغ ويبدو انها مكسورة لانه كان يعلقها بالياشماغ على عنقه ! فقلت له سلامات فلاح اشخيرك . ؟ فقال حظي الاسود ! فقلت له انت في الحلة اشجابك للنجف فتبرع احد السجناء من الحلة وقال دكتور والحسين اجبرونه وخلونه باللوريات واحنه مندري النجف سقطت بيد الجماعة ! فسألت فلاح عسكر هل تريد شيئا اقدمه لك ؟ فقال اريد اسرك واجتمع وياك وحيدتنا ! فطلبت ذلك فادخلوني معه في مقبرة ( بهيئة غرفة مفروشة بالسجاد القاشاني ومزدانة بالثريات والصور والفسيفساء والشموع والبخور كذلك مقابر الصحن داخل الأواوين ) واقفلوا الباب علينا ! فجلسنا في الظلمة وحزنت لحاله فقد كان منهارا تماما ! قال دكتور شتشوف ايكتلوني لو يعفون عني ؟ فقلت له : ليش اتفكر بالموت راح يعفون عنك ان شاء الله فبكى ! ثم قرأ لي قصيدة يشتم فيها صدام حسين وحزب البعث فلم اشجعه على اكمالها فقد فات الأوان ! ثم قرأ لي قصيدة جميلة جدا في استشفاع الحسين واتذكر انه قال فيها انك يا ابا عبد الله ستشفع لقاتليك وسابي نسائك يوم القيامة وانا فلاح عسكر لم اقتل احدا ولم اغتصب امرأة ! غرني الشيطان فمدحت صدام هذا كل ذنبي فاشفع لي ! واشهد ان قلبي كان يتفطر لمرآه ! وطلبت القصيدة الحسينية منه فلم يوافق فقال لا دكتور اريدها وياي فهي تحفظني ! ويبدو ان احدهم كان يصغي الى حوارنا ففتح الباب وقال لفلاح عسكر : مو انته اتكَول اتروح كلها الزلم فدوة لابو هيثم ؟ شبيك متروحله فدوه ؟ ليش خايف وتتوسل بالدكتور ؟ فنهرت المتدخل واخذت اصرخ في وجهه : اطلع بره اطلع برة كلامك ويه فلاح عسكر السجين مو دليل بطولة ابدا بل دليل جبن ! ودخل بعض طلبتي واخرجوا ذلك الرجل ! وقلت للطلبة اجلبوا لفلاح عسكر طعاما وشرابا وقولوا لصديقي الدكتور عدنان الحبوبي ان يأتي فورا لمعالجة فلاح ! وحقا لم اغادر الا بعد ان جاء الطبيب وعالجه واعطاه مسكنات وجع ! فطلبت من الطبيب ان يعطيه فاليوم مع اقراص منومة والا بعد ان جلب له الطعام والشراب فشكرني فلاح عسكر وتركته بعد ان اعيد للسرداب المشؤوم ! واوصيت السيد مسلم الحسيني بالعفو عن فلاح عسكر فقال من جهتي نعم ولكن هناك هيئة محكمة عليا ولست عضوا فيها ! ثم تركت الدكتور زهير زاهد يتكلم مع السيد مسلم الحسيني بصوت خفيض وكان ذلك آخر عهدي بفلاح عسكر الذي اصدرت المحكمة عليه حكما بالاعدام رميا بالرصاص فليرحمه الله وليكن مصيره عبرة لكل من يظن انه بمنجاة من عضب الجماهير ! فوالله جولة البعث ساعة وجولة العراقيين حتى قيام الساعة .


_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:14 pm

الشاعر الشعبي هادي العكايشي النجفي

اعترف ان فلاح عسكر كان شاعرا ذا عبارة انيقة مع سفالة المعاني التي يتناولها ! ففي شعره صور فنية وجرس تطريب ! مثلا ! لكن هادي العكايشي كان طارئا على الشعر الشعبي ! فهو ناظم شعر وليس شاعرا ! لذلك كان يمثل ويستعين بيديه وحاجبيه وتحولات صوته لكي يمرر هشاشة الجملة الشعرية عنده ! اضطر الى تطويل شعره من الخلف لأنه اصلع ! وكان حين تنقصه موهبة الشعر يشرح للناس مايريده نثرا !! مثلا مرة كتب قصيدة يهاجم فيها الشعب الايراني ويردد الاتهامات الطائفية ضد المذهب الجعفري فيقول الفرس المجوس ! قال نثرا : ياناس ياهو حاضركم يبلغ غايبكم راح الباجة ترخص بالعراق لأنه بدال راس الخروف راح انقدم راس مجوسي ايراني ! وقد ترنم بالنثر كأنه يقرأ شعرا ! وقد جلبت هذه التشبيهات الدموية المقرفة نقمة الناس جميعا ! واتذكر انني كنت في نادي اتحاد ادباء الموصل وشاهدنا معا هادي العكايشي يبشر برخص الباجة التي تشتهر بها الموصل ! حين قال ذلك بصق على الشاشة الشاعر البعثي عبد الوهاب اسماعيل وقال طاحظك عكايشي حمار لعبت نفسي والله بعد ما آكل باجة !

مرة اطل من التلفاز وهو يشتم السيد الخميني رحمه الله بكلمات بذيئة جدا جدا فيصف سيقان الخميني وثدييه ( كذا ) !! وكان يجد التشجيع من سعدون شاكر مدير الامن ووزير الداخلية ! وبقية الرفاق ! ولعل الناس تتذكر كيف كان يعير السيد الخميني نور الله ثراه حين لجأ الى العراق هربا من سافاك الشاه محمد رضا بهلوي صديق صدام حسين ! والعكايشي يخاطب السيد الخميني ويسأله ( دجاج العرب ماغزر ؟؟ ) !! ومرة قرأ قصيدة المغالطات واذكر منها ( هذا جامع الخضرة وذاك مقام زين العابدين ! كَلي ثواب ابوك اشراح من الدين ؟؟ ) وكان الناس يقولون ( كَلي اثواب ابوك اشبقه من الدين ) ! كان في شعره يتطاول على رموز الشيعة والسنة معا ! وقد اصبح هادي العكايشي عملة صعبة فلا احدا يرد له شفاعة ولا طلبا ! وكان المنافقون من النجفيين والبغادنة يقيمون له الولائم الداعرة التي تكلف كل دعوة ثمن بيت في بغداد ! كانت بعض المجالس تجمعنا فاتجاهله ويتجاهلني ومرة قال له صديق مشترك اسمح لي اعرفك بالدكتور الصائغ فلا التفت الي ولا التفت اليه وبعد ساعة قال لي انته دكتور مال شنو ؟ فأجبته دكتور بيطري ! كان يعرف انني استاذ في كلية الآداب ولكنه مولع بتجاهل من هم اعلم منه واشرف وفي هذه يختلف مع فلاح عسكر فقد كان فلاح خجولا ومجاملا اما العكايشي رحمه الله فهو على قدر لايحسد عليه من قلة الذوق او من قلة الادب ! مرة اقترح احد المنافقين ان تقام له احتفالية في الجامعة يمنح خلالها وشاح الجامعة فاعترضت وقلت ابعدوا الجامعة عن مثل هذه الاحتفاليات رجاء وقد تعاطف معي كثير من العمداء ورؤساء الاقسام !! المهم كانت اخبار مزرعته والفضائح التي تزكم الأنوف حديث المجالس النجفية السرية ! وكان بعض القوادين يعمل سائقا في امن النجف وخادما عند هادي العكايشي وفي ذات مرة اراد اختطاف طالبة كوردية من كلية تربية البنات ( ...) وقد نشبت اظافرها في رقبته بحيث نزف السائق واغمي عليه وخابرتنا الطالبة من مركز الشرطة فذهبنا رئيس قسمها البروفسور د. زهير غازي زاهد واستاذها عبد الاله الصائغ وعادت معنا الى الكلية لكننا زهير وانا كنا نتلقى التهديدات تلو التهديدات لاننا كنا نحمي الطالبات الكورديات اللواتي ابعدن الى النجف ظلما وعدوانا ! لقد تحدثت عن هذه الحادثة في مقالات محبة كتبتها لشعب كوردستان ويمكن للقاريء العودة اليها ! وتمر الأيام الثقال حبالى ! ومرة خابرني صديق طفولتي الاستاذ جواد كاظم الشمس وقال لي تهيأ سيدنا سامر عليك بسيارتي واصطحبك الى مسجد الطوسي لحضور فاتحة يقيمها السادة البوشامة ! وبعد نصف ساعة كنا في مجلس الفاتحة وكان كل من يدخل مسجد الطوسي يقرأ الفاتحة على عجل ويخرج ! واصحاب العزاء كانوا يضعون المناديل المعطرة على انوفهم وافواههم ! دخلت الجامع وكأنني تورطت فقد منعتني الرائحة العفنة النفاذة من قراءة الفاتحة او تقديم مراسيم التعزية كانت العفونة فوق طاقة احتمالي فشعرت برغبة للقيء ! فارتبك اصحاب العزاء واعتذروا لي وقالوا ان الرائحة تنبعث من تابوت المرحوم هادي العكايشي المركون داخل الجامع قرب المحراب ! فقد عثر على جسده مقطعا بطريقة انتقامية بعد اسبوع من اختفائه ولأن الفصل كان صيفا فقد تفسخت الجثة وربما عاثت بها الكلاب والثعالى والذئاب !! كنت وانا في حالة الغثيان لا اصدق ماتسمعه اذناي ! اذن هكذا انتهى الشاعر النجفي هادي العكايشي الذي كانت تخاطبه رفيقته الشاعرة الشعبية الكوفية اقبال بأستاذي المفدى فلتأت اقبال ولتفده ان استطاعت ! بعدها علمت ان المعارضة في النجف ارسلت اليه فتاة شريفة كان يتعرض لها ويسمعها اقذر الكلمات وهي ابنة شهيد واخت شهيد وزوجة شهيد ! وكلفت الفتاة باستدراجه الى مزرعته دون حماية لانها من عائلة معروفة وهي تخاف ان يفتضح امرها ! بل وعليه ان يصرف سائقه وخدمة وفلاحيه لكي لا يفتضح سرها ففعل كل ما طلبته منه لان غايته ان يضيفها رقما الى ضحاياه !وضمن اتفاق بين الفتاة ورجال المقاومة الذين كانوا منتشرين في مزرعة هادي العكايشي التي اهداها له صدام حسين كما اهدى غيرها الى حزبيين ورجال امن ومخابرات !! لكن مزرعة هادي العكايشي كانت الاكبر !!

وتقع على الطريق بين النجف وكربلاء ! ومع الظلام وصلت سيارة العكايشي ومعه الفتاة الباسلة ولأن المزرعة دون فلاحين وخدم وحماية فقد انفرد به اعداؤه تحت جنح الظلام وانهالوا عليه بالسكاكين ثم قطعوا اطرافه ولم يسلم منهم حتى عضوه ( كذا ) وإنا لله وانا اليه راجعون اللهم لا شماتة في الموت وكل نفس ذائقة الموت ولكن ميتة الرفيع تختلف عن ميتة الوضيع ! فلتكن نهاية الشاعر المرحوم هادي العكايشي عبرة لكل بعثي يظن ان اللعبة تنطلي على الناس وان ثياب الرياء والنفاق لاتشف عما تحتها ! واكرر القول انني حقا وصدقا اتمنى ان يعدل القراء الاعزاء روايتي فقد يكون لديهم الاضافات المهمة والتعديلات الضرورية ورحم الله امرأ صوب غلطا ولم يغلِّط صوابا .


_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:17 pm

وجيه عباس للعراقية: لم أمدح أحدا في حياتي عدا الرسول (ص ) ...!!!
بثت قناة العراقية الفضائية برنامجا عنوانه ضيف العراقية مساء الخميس المصادف 17/ 8/ 2006 ، استضافت فيه الشاعر والصحفي وجيه عباس . وقد سألته مقدمة البرنامج عدة اسئلة اجاب عليها بثقة واضحة كشاعر متمرس في صناعة الأجوبة الجاهزة . لكنه ظل يفاخر بنفسه وهو يجيب على السؤال التالي : هل مدحت احدا في حياتك ؟ اجاب وجيه عباس : لم امدح أي احد في حياتي غير النبي ولم امدح صدام أبدا وبسبب هذا الموقف المشرف طردت من الشرطة وكنت ضابطا فيها والذي طردني هو وزير الداخلية الموجود حاليا خلف القضبان . فاضطررت للعمل سائقا بالاجرة . ولو مدحت صدام لاستلمت عن كل قصيدة مبلغ 200 ألف دينار وصرت غنيا .. ونحن نتساءل يا وجيه عباس : ما علاقة الطرد من الشرطة بمدح صدام ؟ وهل يجب طرد كل ضباط الشرطة في حينه لانهم لم يمدحوا صدام ؟ وهل على الشرطي ان يكتب قصيدة ويمدح فيها الطاغية ليسمح له بالبقاء في وظيفته ؟ انها اكذوبة لاتنطلي على احد يا شاعرنا . ولكن اجابتك بانك لم تمدح صدام فيها كذب وافتراء ونفاق . فقد مدحته في قصيدة منشورة في مجلة الطليعة الادبية العدد التاسع لسنة 1986 ص 123 مفتخرا بصدام في حربه المدمرة:
يا واهبا للمجد نعمة انه يراك له أنّى تسامت رسيدا ويا فارسا ما فارق السيف كفه نبا ان يرى من دون كفيه مغمدا عجمت قناة الحرب حين بلوتها واوردتها ما لم يكن قبل وردا ودونك من يرضى خنوعا بان يرى خدودا بذات الصفع تتوردا
وهل يكفي هذا لادانتك وتكذيبك ياترى ام نكشف المزيد .؟ وهذا ديدن كل المداحين الذين لم يخجلوا من مواقفهم السابقة ، ولم يعتذروا عنها بالرغم من ان سيدهم في قفص العدالة . بعد ان امسكوا به كالجرذ المذعور من داخل الحفرة المهينة .

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:21 pm

هؤلاء مدحوا صدام

هؤلاء ساعدوا بتدمير العراق
هؤلاء امراض العصر كالسرطان والايدز وحثالة المجتمع
هؤلاء يجب استئصالهم ورمي ادرانهم بعيدا كي لا يصنعوا لنا ديكتاتورا آخر

تهافتت المؤلفات والمقالات والدراسات والبحوث وفي شتى اصناف الادب الاخرى تتناول
فكر القائد !!
تراثه النضالي !!
تنبؤه العسكري !!
فلسفته!!
نضاله من اجل الانسانية !!
وانبرى الكتاب والباحثون والسياسيون والادباء في تمجيده وترفيعه وتضخيمه الى درجة انه
لم يصدق نفسه !
ترى هل يستحق هذه المكانة فعلا !!
ترى هل يستحق القتلة ان يتبؤوا مكانا من الخلود !!
ام انه الخلود الابدي في نار جهنم وبئس المصير!!
كثير من الكتاب عملوا منه الها ومبدعا وعسكريا محنكا ومهندسا للانتصارات
ولكن أي انتصارات واي معارك دخلها ؟
لقد الفت الكثير من الكتب وشغلت كافة المطابع في العراق
لقد استهلكت مؤلفاته اطنانا من الاوراق
الافا من العمال والمنضدين والمصححين
الافا من المحررين ورؤساء التحرير
وكلها كان المواطن العراقي المغلوب على امره عليه ان يقتنيها بالاكراه في دائرته وفي الدائرة التي تكون معاملته فيها ؟
أي تدمير للثقافة ؟
أي تدمير للروح العراقية الاصيلة ؟
ومن هنا كان لابد ان يحاكم كل من كتب للطاغية ومدحه ونفخ في صورته كما غنوا وهللوا:
هلهولة للبعث الصامد
تسلم تسلم يا ريسنا ويا قائدنا
بالروح بالدم نفديك يا صدام
تقدم واحنا وياك اثنين جيشين لصدام حسين
العزيز انت
احنا مشينا للحرب
ياحوم اتبع لوجرينا

كان لابد لكل مخلص غيور ان يعيد النظر بالثقافة البعثية الدموية
كان لابد ان يقول كال عراقي قولته امام تلك السخافات من الكتابات
اليوم كل شريف في هذا الوطن مطالب ان يدلو بدلوه ويقول رايه
كل ماكتب عن الطاغية يجب ان يجمع في ساحة الفردوس ويحرق امام كل شاشات الفضائيات
ويحاكم كتابه محاكمة خاصة عن جرائمهم
ونورد في هذا الجزء ماكتبه المتملقون من كتب تمدح الطاغية والبعث الكافر
هؤلاء الفطاحل الذين سنوردهم هم شاركوا في جريمة ابادة العراق تاريخا ومقدسات
ومن الكتب المؤلفة :
صدام حسين قراءة في بعض طروحاته
يوسف السالم
اقوال الرئيس القائد في العلم والتكنلوجيا
د. عبد الرحمن قاسم
بعض من معاني قادسية صدام
هاني وهيب
قادسية صدام الفعل والتاريخ
عامر هشام جعفر
اغنيات لقادسية صدام
يوسف السالم
قصائد لبطل التحرير
صفاء الحيدري
التراث النضالي للحزب
علي حسن المجيد
قادسية صدام
د. سهيل حسين الفتلاوي
النهضة العلمية في فكر الرئيس القائد
د. طه تايه النعيمي
الدين والتراث في فكر الرئيس القائد
محمود عبد الجبار العاشور
نحو نظرية اعلامية في فكر الرئيس القائد
ماجد حسن قاسم الطائي
الفكر الاداري في فكر القائد
هشام عبد الله الغريري
صدام حسين ورجال الحضارة في العراق
زهير صادق رضا الخالدي
الانسان والحرب
نجمان ياسين
اوراق الحرب
حميد سعيد
من حرب الايام الستة الى الحرب في عامها الثامن
حامد يوسف حمادي
التبؤ العسكري في فكر القائد
عبد الرحيم طه الاحمد
فلسفتنا التربوية في ضوء فكر القائد
محمد جلوب فرحان
صدام حسين وقضايا في الثقافة والاعلام
هادي حسين عليوي
صدام حين الرجل والقضية والمستقبل
فؤاد مطر
صدام حسين
امير اسكندر
قادسية صدام والنهوض القومي
الثورة في منطق الحزب الثوري
عزيز السيد جاسم
صدام حسين نضاله
شفيق السامرائي
محطات في ذاكرة صدام حسين
طه ياسين رمضان
وغيرها مئات الكتب التي صدرت معطلة المطابع ودور النشر لثلاثة عقود فتعطلت عقلية الابداع الادبي وظلت محبوسة في ادراجها .

ونتناول اليوم بعض الاسماء التي كتبت ومدحت الطاغية
كمال عبد الله الحديثي
عبد الزهرة الديراوي
احمد خلف
د. كاظم بطين ظاهر
د. فاضل جويد
محمد شاكر السبع
عبد الخالق الركابي
اسعد غوثاني
سامي احمد خليل
شفيق السامرائي
محمود عبد الوهاب
يوسف السالم احمد الطبقجلي
نادية ناصر العبودي
ثائر يوسف الحمدي
عروبة مجيد
شاكر نعمة
د. عبد الرحمن قاسم
عامر هاشم توفيق
صفاء الحيدري
د. سهيل حسين الفتلاوي
د. طه تايه النعيمي
ماجد حسن قاسم الطائي
هشام عبد الله الغريري
زهير صادق رضا الخالدي
حامد يوسف حمادي
عبد الرحيم طه الاحمد
محمد جلوب فرحان
هادي حسن عليوي
افتخار البهادلي
نوري فيصل السامرائي
وليد البحراني
حميد عباس
نور منخي العامري
زياد طارق البغدادي
فهد ناصر الشكرة
مهدي البرقوقي
حسن عبد الحميد
عامر مهدي الوائلي
سفيان احمد
سرور ماجد
هادي العكايشي
ياس طنجر
سهم عنبر
رشيد فتحي علاوي


==============================
تاريخ الشعوب لايصنعه غير الابناء النجباء الشرفاء الذين يسطرون ملاحم الاباء والشهامة ،
لا الذين يساهمون بافعالهم النكراء في تشويه التاريخ وتجييره باسم وأفعال شخص واحد هو الديكتاتور .
في العراق كان الديكتاتور سعيد الحظ ..
كان يمتلك جيوشا من المداحين الشعراء والروائيين والقاصين والكتاب الذين سخروا أقلامهم للشر وبث السموم بنشر افكار تسيئ للعراق وتاريخه ورجاله الخالدين .
لم يكتفوا بمدح وتمجيد الطاغية المخبول ،
بل انهم فعلوا الادهى والأمربتحويل الهزائم المشينة الى نصر مؤزر !! في كتاباتهم
مئات الآلاف من الأرواح البريئة زهقت في قادسيته الملعونة
مئات الآلاف من الشباب تركوا البلاد هاربين من الظلم والمطاردة
مئات الآلاف ماتوا في حرب الكويت
مئات الآلاف اعدمهم الطاغية بعد انتفاضة آذار الخالدة عام 1991
مئات الآلاف دفنوا في المقابر الجماعية
الملايين من الشرفاء عاشوا في الخوف والرعب
فقط المطبلين والمداحين هم اصحاب الحظوة عند القائد الضرورة !!
فقط هم من عاثوا في افكار العراقيين فسادا وسموما من اجل ماذا ؟؟
هل كانوا ينظرون للطاغية وعصابته بانه البطل المنقذ و حامي الحمى ؟؟
هل كانوا يعتقدون بان القائد الفذ !! هو حامي شرف العراقيات ؟؟
او لأنهم جلاوزة مجرمون ساهموا بقتل العراقيين بقصائدهم وأقلامهم المريضة ؟؟
بم يختلف اذن هؤلاء المداحون عن أعضاء عصابة الدم او ما كان يسمى أعضاء القيادة القطرية للبعث الشوفيني امثال :
محسن الخضر الخفاجي
عكلة عبد صكر
علي حسن المجيد
عادل عبد الله مهدي
هدى صالح مهدي عماش
رشيد طعان كاظم
مزبان خضر هادي
كامل ياسين رشيد
عبد الغني عبد الغفور
محمد يونس الاحمد
مزهر مطني عواد
عزيز صالح النومان
يحيى عبد الله العبودي
عبد الباقي عبد الكريم السعدون
سمير عبد العزيز النجم
فاضل محمود غريب
نايف شنداخ ثامر
سيف الدين المشهداني
غازي حمود العبيدي
محمد زمام عبد الرزاق
راضي حسن سلمان
سعد عبد المجيد الفيصل
عبد المطلب خليل المشهداني
قائد حسين العوادي
خميس سرحان المحمدي
يساندهم أعضاء القومية البعثيين الذين كانوا يتقاضون من ثروة العراق آلاف الدولارات شهريا رواتبا لخدماتهم في تمزيق الأمة وبعثرة الشرف العزيز أمثال :
الياس فرح
عبد المجيد الرافعي
قاسم سلام
بدر الدين مدثر
بم يختلف أشباه الأدباء والكتاب عن أولئك البعثيين الذين خدموا سيدهم رئيس عصابة القتل والاغتصاب والحروب والابادات ؟؟
هل يتفضل احد من الذين كتبوا ومدحوا بإعطاء تبرير عن أسباب شذوذه وتورطه بمدح الطاغوت المجرم ؟؟
والمصيبة انهم لم يكتفوا بتاريخم الأسود بل أنهم وبصلافة اشتغلوا محررين معروفين في بعض الصحف المعروفة كالصباح أمثال فليح وداي مجذاب الذي كان متعهدا دائميا بكتابة عمود جريدة الثورة البائسة المسمى يوميات الثورة وقد جاء في احدها وتحديدا بتاريخ 20/3/2002
مانصه:
( لعله لايدري هذا الرئيس الاميركي المأزوم وهو لا يدري حتما إن للعراق ميثاقا في
عهودنا لا تفصمها تهديدات او طبول او قرقعات حرب مهما كانت ادواتها شديدة قاسية .
فالعهد صنو للشهادة والشهادة
حق للدفاع عن عن الارض والعرض والمال
وهو لايدري ان بين أي مواطن في العراق وبين الوطن
والقائد المؤمن صدام حسين ميثاق ارض اسمها العراق .
أبدا لم يقدر هذا المأزوم بوش ان يعرف ان الوطن دم وطين كما نعرفه نحن في العراق
ورأيناه أروع ما نرى في عيون العراقي الكبير قائدنا الهمام صدام حسين )
اما رؤساء تحرير صحف النظام فكانوا أكثر الطبالين رقصا على وقع كلماتهم المعسولة الموجهة الى قائد الجمع المؤمن !!
فهذا نصر الله الداودي رئيس تحرير جريدة العراق يرسل برقية في الى سيده بمناسبة الذكرى الثامنة عشر لصدور الجريدة :
( ان جريدة العراق وعلى امتداد الاعوام الثمانية عشر التي مرت منذ تأسيسها كانت وستبقى تسترشد بهدي كلماتكم وتوجيهاتكم الحكيمة والسديدة إلى حملة الأقلام الشريفة التي تؤكد دوما أهمية التعبير عن أماني وطموحات
وأحلام أبناء الرافدين عربا وأكرادا .
عهدا منا على ان تظل فوهات أقلامنا كفوهات البنادق في محاربة أعداء شعبنا ووطننا وان نبقى نحن أسرة جريدة العراق أبدا مشاريع دائمة للاستشهاد دفاعا عن العراق العظيم وقائده المفدى صدام حسين مهندس الحكم الذاتي ، ذلك عهد الرجال الصادقين المؤمنين بالمسيرة الظافرة لثورة 17/30 تموز المجيدة وذلك قسمهم ) .
هكذا كان حال رؤساء تحرير الصحف العراقية في عهد الظلمات ، عهد استلاب الحريات ، استلاب الكلمة الشريفة .
ومما يؤلم حقا بان البعض ذهب في غيه وطمعه بنيل الدنانير اكثر من غيره ، عندما قام نفر من الأدباء بكتابة الأعمدة السياسية تقديرا وتمجيدا لسيدهم طاغية العصر أمثال :
نجمان ياسين
امجد توفيق
عبد الأمير المجر
خضير عبد الأمير
محمد راضي جعفر
علي عودة الحافظ
احمد عبد المجيد
هاتف الثلج
ونقتطع جزء من عمود القاص امجد توفيق المنشور ضمن ( يوميات الثورة ) في جريدة البعث المندثر :
( في منتصف آب بعد منتصف نهاره
كان نخيل العراق العظيم مثقلا برطبه
الذهبي وهو يتوهج تحت شمس آب القوية الفتية
النافذة ، وكان رجال العراق ونساؤه وأطفاله
مثقلين بالعواطف الملتهبة
والغضب النبيل والإحساس الصادق
بالمشاركة المخلصة لنضال أشقائهم في فلسطين
مسيرات مليونية .. خرجت تلبية لنداء القائد العظيم صدام حسين .
خرجوا تلبية لنداء قائدهم ورمز عزهم ورجولتهم صدام حسين .
في منتصف آب وسمت الشمس العراقية
وجوه محبي القائد فزادتهم القا ورجولة )
ووفي مقال اخر يصف فليح وداي مجذاب الطاغية بأنه ( معلم الوطن الاول ) .
نحن لا نعلم مدى الإصرار على اعتبار مدمر العراق الأول بأنه أهل لتلك المدائح والأوصاف ؟ ونترك الجواب للشعب وممثيله في البرلمان المطالب بإعادة البسمة لأطفال الشهداء والذين غيبهم صدام في غياهب المعتقلات

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:24 pm

هؤلاء مدحوا صدام

هؤلاء ساعدوا بتدمير العراق
هؤلاء امراض العصر كالسرطان والايدز وحثالة المجتمع
هؤلاء يجب استئصالهم ورمي ادرانهم بعيدا كي لا يصنعوا لنا ديكتاتورا آخر

منافقون في الادب .. بحثا عن الذهب والدنانير


في عصر أي ديكتاتور ، ينشط المتملقون واشباه الادباء والكتاب والمتطفلون والاوصياءعلى الادب والثقافة .. الامثلة كثيرة ومتكررة ، في اماكن متفرقة من العالم نجد بعض الادباء والمثقفين قد سارعوا الى بث الروح في حكامهم المحتضرين وزرق جرعة الانعاش في اجسادهم الذاوية والمريضة والتاريخ لم يغفل تلك المواقف ابدا. في العراق كانت تجربة الكتابة للديكتاتور كبيرة ومثيرة ومتميزة واكثر مأساوية . لقد انبرى مئات الكتاب في العراق لتسجيل مواقفهم على صفحات مجلات وصحف النظام المسحوق ونشروا القصائد والقصص والمقالات والتهاني واحاسيس ومشاعر في اوسع عملية استخفاف بعواطف الناس المغلوبين على امرهم ، فقد كتبوا عن بطولات صدام المهزوم الموهومة وحولوا هزائمه الى نصر مؤزر وسموه بطل التحرير القومي وكتبوا عن ايام حكمه باعتزاز وعدوها بانها فخر العرب والعراقيين وانه نعمة من الله تعالى وذهب البعض الى وصفه بانه النبي والاله وانه حلم باسرائه ومعراجه وانه الغالب لا المغلوب والزاهي الاسعد والحاكم الامثل الاوحد والمتحضر الاول وحامي المقدسات وموحد الشعب غير المفرق والقوي الامين والزاهد والمتصوف المتدين الذي لا مثيل له ومخترع الوصايا . وقال عنه البعض بانه الكرامة والخبز والنعمة . متناسين بأن التاريخ سيسجل كلماتهم ومهاتراتهم وسيخبر الاجيال بان الذي فعلوه في تمجيد وتبجيل الطاغية الارعن والحاكم الغبي والقاتل الباطش ، انما سيطفو على سطح الحقيقة وسيكون بمثابة العار والسعير على حياتهم وذريتهم الى الابد ولن يغفر لهم الشعب ما فعلوه به وتهويلهم لقائدهم الهمام وضخوا بدمائه النتنة ، دماء اخرى اكثر نتانة . وقد درجنا في دراستنا هذه على تقسيم الادباء والكتاب وانصافا للحقيقة والتاريخ ، الى ثلاثة اقسام : الشعراء والقصاصين والكتاب . وقد انجزت الدراسة باجزاء عدة سننشرها بحلقات . لقد عمل اولئك الافاقون الدخلاء على تمجيد الطاغية الغبي وصنعوا منه ديكتاتورا لامثيل له في الدنيا ، فهم يتحملون كل جرائمه وبطشه بالناس الابرياء والكتاب الاشراف والادباء الصادقين ورجال الدين الاخيار ، فهم مشتركون معه في جرائمه ناهيك عن انهم اشتركوا في نهب ثروات البلد بالجوائز والمنح والهدايا والعطايا والتكريم . فقد قسمت مسابقات القصة والشعر الى درجات وكل درجة لها مبالغ خيالية يتحسر العراقي البسيط على الحلم بها وليس الحصول عليها . وقد تعددت المسابقات والجوائز ففي قادسيته الملعونة بدأت لعبة الجوائز وبرزت الاسماء الصدامية في القصة والشعر والمقال الصحفي تستحوذ على مقدرات البلد وتسرق رغيف الخبز من ابناء العراق المخلصين الشرفاء واستمرت حتى انتهاء الحرب في عام 1988على شاكلة عبد الستار ناصر ، ثامر معيوف ، زيدان حمود ، جاسم الرصيف ، فيصل عبد الحسن ، نعيم عبد مهلهل . وارد بدر سالم . بعدها اندحر الطاغية الاهوج في حرب الخليج الثانية نتيجة مغامرته الطائشة في الكويت فانبرى اصحابه من انصاف الادباء والكتاب بمدحه وتقديسه وكتب البعض شهادات البطولة الزائفة في دحره لانتفاضة الشعب الخالدة في عام 1991 وعدوه البطل الهمام والناصر لدين الله معتبرين الابطال من الثائرين غوغاء ومجرمين وخارجين عن القانون . لقد كتب اولئك الاشباه كل شيء عن الديكتاتور وكل شيء عن مغامراته الطائشة وسجلوا كل كلمة تفوه بها مثل ( عفية ، حي الله الرجال ، كاون زين ) وصارت تلك الكلمات قصائد شهرية وعناوين اغاني ومقالات مثل قصيدة منذر عبد الحر ( عفية ) المنشورة في جريدة القادسية وقصيدة ( تهتز الشوارب ) لامجد حميد التميمي المنشورة في جريدة الثورة . لقد نفخوا بالرجل الهزيل واوصلوه للهوس والجنون واعتبروه مجاهدا وبطلا وهو يجرف الاف الدونمات من الاراضي الزراعية ويحولها الى صحراء جرداء ويقتل ويعتقل بمجرد اشارة منه الى حاشيته اللعينة اضافة الى حكم الحديد والنار والسياط الذي صار عنوانا لحكم الطاغية الاهوج . اولئك الاشرار جعلوا منه اسطورة واصبحوا بدنانيره اقوياء على ابناء جلدتهم ورجال امن ومخابرات مثل عبد المنعم حمندي وجواد الحطاب وعبد الستار ناصر ورعد بندر وهاني وهيب ولطفية الدليمي وبثينة الناصري وخالد علي مصطفى وعبد المطلب محمود ولؤي حقي وغيرهم كثير . فيما تهكم البعض على الادباء الاخرين لانهم لم يكتبوا ويلوثوا اقلامهم بسموم الطاغية وفي يوم صاح احدهم بالجالسين في مقهى حسن عجمي ( الموت لكم ايها الجياع .. موتوا ياحاقدين ) بعد ان ملأ جيبه بـ 100 ألف دينار عن قيمة قصيدة من عشرة ابيات يمدح بها صدام . وآخر سحل الادباء الى سجون الرضوانية والحارثية وابو غريب بتقارير يومية الى جهاز المخابرات . ما الذي يتذكره صاحب الضمير من عهد الطاغية ؟ انها ايام سود مليئة بالموت ومنع الحريات والاضطهاد الفكري والطائفي والمذهبي . لا يوجد قائد دولة في العالم يأخذ ضريبة سفر من مواطنيه تبلغ اكثر من 400 ألف دينار لتأشيرة واحدة . ايوجد رئيس في العالم يفرق بين مواطنيه بالدرجة الحزبية البعثية فصار الاميون يقودون غالبية الشعب ويقبضون مئات الالاف شهريا ؟ ايوجد رئيس دولة في العالم يقطع صيوان اذن الجندي الهارب من الخدمة العسكرية ؟ ايوجد من يبني عشرات القصور الباذخة والفارهة مذهبة ومرصعة بالجواهر والاحجار الكريمة والشعب يتضور جوعا ؟ أي رئيس غبي هذا ! ويقوم الادباء المرضى بامراض نفسية والكتاب الاغبياء بمدحه وجعله الها ونبيا للعراق وحاميا للشرف والدين وكلنا يتذكر وهو امر لا ينسى ابدا ماذا فعلوا بالمثقفين والكتاب الذين لا يهمهم امر الطاغية ، عندما رفضوا الانصياع لاوامر ادباء السلطة الفاشيست بالقاء محاضرات عن روايات صدام الوهمية زبيبة والملك والقلعة الحصينة وكم من الادباء الشرفاء اعتقلوا لعدم تنفيذهم الاوامرولدينا كل الوثائق والادلة على قيام ادباء السلطة بالقاء محاضرات نقدية عن روايتي صدام وهم اليوم يحاولون النيل من صبر وضيم المثقفين الشرفاء ومضايقتهم في اماكن ارزاقهم وعتبنا على الصحف وبعض الفضائيات التي تأوي مرتزقة صدام الان وتبرزهم بوجه اخر للحقيقة مثل جواد الحطاب وعارف الساعدي وغيرهم . لقد اصبح كتابه وادبائه اكثر صدامية منه واكثر وحشية ودموية ، وعلى البرلمان العراقي الجديد ان يطالب بمحاكمتهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب وهدر ثرواته على كلماتهم وقصائدهم الساذجة . عليهم كبرلمان انتخبه الشعب ان يصدروا قانون محاكمة الادباء والكتاب الذين مدحوا وصنعوا الديكتاتور وزادوه بطشا ودموية وسوف نخصص حلقة خاصة عن الادباء والكتاب العرب الذين تلوثت اقلامهم بدماء العراقيين .
. وسنستعرض في هذا الجزء قسما من الادباء ( شعراء وقصاصين ) اضافة الى الكتاب الذين كتبوا مقالات ودراسات ادبية وسياسية وفكرية عن الطاغية . على ان نقوم بمتابعة الاجزاء الاخرى تباعا ..
ياسر محمد عليوي
عبد الوهاب اسماعيل
علي حسين العبيدي
حسن عاتي الطائي
وليد الصراف
عبد الرزاق عبد الواحد
حسب الشيخ جعفر
غازي رشيد
عبد المحسن عقراوي
علي عودة الحافظ
حاتم عبد الواحد
اسماعيل حقي
ستار الماز ذهب
مؤيد عبد القادر
زهير بهنام بردى
محمود خيون
خيري منصور
خليل الاسدي
منذر عبد الحر
عبد الجبار الجبوري
طلال سالم الحديثي
مجيد الموسوي
عارف الساعدي
صباح خلف الحلبوسي
خالد الداحي
منذر الجبوري
عمر خليل المحمدي
عبد اللطيف الراشد
د. عبد الكريم راضي جعفر
سعدي ذياب الطويل
علي الانباري
علي الامارة
علي المغوار
عبد الجبار العاشور
كامل جبر العامري
جمال جاسم امين
راضي مهدي السعيد
جبار الكواز
خضير درويش
هشام الشيخ عيسى
حاتم عبد الرزاق الدليمي
خضر خميس
عبد الوهاب العدواني
كاظم ناصر السعدي
رسمية محيبس زاير
خالد علي مصطفى
عبد المنعم حمندي
اديب ناصر
كريم محسن الخياط
مهدي حارث الغانمي
اجود مجبل مليفي
جواد الحطاب
كزار حنتوش
خالد مطلك
سامي مهدي
فضل خلف جبر
رياض العلوان
مرشد الزبيدي
علي الطائي
كامل عويد
علي مجبل
وسام هاشم
عبد الرزاق الربيعي
سعد جاسم
رعد فاضل
محفوظ عبد الرحمن
عادل الشرقي
ساجدة الموسوي
د. عبد الوهاب العدواني
فاضل عزيز فرمان
مزيد الظاهر
اسعد الحسيني
دلال علي
د. محمد الحلاب
عاتكة الخزرجي
برزان حمدان حامد الراوي
هادي ياسين علي
عبد المطلب محمود
امين جياد
مهدي هادي
عبد النور داود
عباس الطائي
بشرى البستاني
شكر حاجم الصالحي
حامد حسن الياسري
زياد هاشم يحيى
عدنان الصائغ
عبود الجابري
نصيف الناصري
محمد النصار
رعد بندر
لؤي حقي
عبد الزهرة زكي
صلاح حسن
فليحة حسن
لهيب عبد الخالق
رباح نوري
حميد سعيد
افضل فاضل العاني
امجد محمد سعيد
خالد علي الخفاجي
امل الجبوري
عدنان داود سلمان
جاسم عاصي
علي جعفر العلاق
كاظم الاحمدي
محمد سمارة
عاية طالب
حسب الله يحيى
عبد الستار ناصر
عبد الامير المجر
محسن الخفاجي
علي الخزعلي
شهيد العباسي
محمد اسماعيل
وجدان عبد العزيز
خليل ابراهيم السامرائي
ثامر معيوف
نجمان ياسين
فيصل عبد الحسن
فاضل عباس الكعبي
امجد توفيق
حاتم حسن
وارد بدر سالم
فاضل عباس الموسوي
زيدان حمود
نزار عبد الستار
عباس عبد جاسم
فاتح عبد السلام
عادل عبد الجبار
مهدي جبر
خضير الزيدي
جمال حسين علي
عائد خصباك
لؤي حمزة عباس
علي خيون
محمد احمد العلي
علي السوداني
جبار عبد العال
خضر حسين الجابري
نعيم عبد مهلهل
سمير اسماعيل
عبد الستار الاعظمي
فارس شلاش
محمد جاسم فلحي
اكرم علي
طامي عباس
عبد الستار ابراهيم
علي لفته سعيد
شوقي كريم
عبد الكريم عبود حميدي
هشام عبد الكريم
حسن متعب الناصر
لطفية الدليمي
علي حيدر
هادي عودة الزركاني
شهيد العباسي
عبد الحسين الغراوي
يوسف عبود جويعد
اسعد قاسم
سالم احمد الجبوري
لطيف حسين عبد الله
سلمان كاصد
فليح وداي مجذاب
حارث عبود
عادل سعد
لقاء مكي
مالك منصور
فيصل زكي
عدنان الجبوري
اسماعيل الخطيب
هشام البغدادي
د. فهد محسن فرحان
مروان عبد الله
أ‌. د. نافع توفيق التكريتي
وداد ناجي
نواف ابو الهيجا
ايمان احمد
د. كريم محمد حمزة
د. حازم عبد القهار الراوي
جاسم الحريري
صابر الدوري
فؤاد علي
صبري حمادي
د. محسن خليل
نغم حسين علي
طه حنون
شاكر عباس
عادل الشويه
مال الله فرج
غالب زنجيل
د. ابراهيم خليل احمد
عبد الله راضي اللامي
هاتف الثلج
حمزة مصطفى
ناصيف عواد
عبد الرزاق المرجاني
علي عودة الحافظ
د. ماهر اسماعيل الجعفري
سهام الناصر
منير عبد الكريم
هدى الربيعي
ضياء حسن
د. بسمان فيصل محجوب
محمد عبد المجيد
حسن طوالبة
طراد الكبيسي
د. صباح ياسين
قحطان احمد سليمان الحمداني
حمزة مصطفى
د. مازن الرمضاني
كريم قاسم عبود
د. عدنان مناتي
نوري نجم المرسومي
محسن علي العامري
احمد عبد المجيد
مصطفى توفيق المختار
صلاح المختار
أ‌. د. ابراهيم خليل العلاف
طلال محمود شاهين

هامش / جميع الاسماء الواردة في هذا الجزء نحتفظ لها بوثائق منشورة تمدح الديكتاتوراو تعظم من شأنه او تدعو الى فكر البعث الشوفيني سواء اكانت قصيدة او مقالة او قصة او نقد او دراسة ادبية او سياسية ، مع اسم المادة وتاريخها ومكان نشرها ،اضافة الى اننا سنخصص حلقة اخرى عن الفنانين التشكيليين والمطربين وكتاب الاغنية من مرتزقة الديكتاتور لذا اقتضى التنويه

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 2:46 pm

نود أن ننوه الى اعضاء منتديات مركز النورين الدولي للانترنت ومتابعيه أن الموضوع أعلاه كتب في المدونــة الاتية :
http://munafiqun.blogspot.com/
ونحن أول منتدى نشر مقاطع ومقالات مطولة منها

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
 
حصريا ..(منافقون ومخادعون - صداميون)شاركوا في خراب العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم السياسي :: قهوة عزاوي-
انتقل الى: