منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لميعة عباس عمارة من العمارة الى سان دييغو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedalatbi

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 31
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: لميعة عباس عمارة من العمارة الى سان دييغو   الجمعة 09 نوفمبر 2007, 4:43 am

لميعة عباس عمارة من ميسان الى سان دييغو


جريدة الصباح ..سامر المشعل
تنتمي الشاعرة لميعة عباس عمارة الى جيل المبدعين الكبار وبعد مضي عامين على سقوط الدكتاتورية ونحن نعيد ترميم الذاكرة ونحصي ما بقي من ادبائنا ومبدعينا على قيد الحياة بعد ان رحل اغلبهم حسرة وكمداً او في المنافي وديار الغربة ولعل البعض من القراء توهم ان شاعرتنا قد فارقت الحياة ورحلت مع الذين رحلوا فلا احد يتذكرها ويكتب عنها من الاعلاميين والصحفيين .


هذه المراة التي يسكنها الشعر حتى شاخت وهرمت ولم تنطفئ جذوة الشعر بداخلها فقد هربت من ارض الشعر والبترول بعد ان تفشت الاوبئة والامراض السياسية التي كانت تنفث سمومها السلطة الفاشية كي تستنشق اوكسجين الحرية وتكتب قصائد الحب الممزوجة بالوجع والحنين ودجلة وليالي بغداد والناس الطيبين المرأة البغدادية الميسانية التي ولدت في بغداد عام 1929 في منطقة الشواكة بجانب الكرخ ونشأت وترعرعت في العمارة وتسكن منذ سنوات في مدينة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الاميركية لا احد يتذكر طبيعة تلك المرأة التي عشقها السياب والهمته في كتابة العديد من القصائد وكانت من اخلص صديقاته حين بدأت علاقته بها في دار المعلمين العالية التي تخرجت منه عام 1950 ويذكر الاستاذ عبدالبطاط ان السياب قال فيها قصائد كثيرة ودعاها لزيارة قريته جيكور وبقيت في ضيافته ثلاثة ايام كانا يخرجان سوية الى بساتين قريته ويقرأ لها من شعره وهما في زورق صغير. وقد اهداني الشاعر وجيه عباس معلومة ان السياب كان يحب الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد بسبب علاقة الاخير بدأت الشاعرة لميعة عباس عمارة كتابة الشعر في سن مبكرة وبالتحديد عندما كان عمرها 15 سنة ارسلت بواكير شعرها الى الشاعر ايليا ابو ماضي صديق والدها المغترب في المهجر والذي لم تره سوى شهرين فاعجب الشاعر ابو ماضي بشعرها وشجعها وكان يلقبها بالشاعرة الصغيرة. قبل ايام سمعت لها مقابلة اذاعية اجراها معها الشاعر فالح حسون الدراجي لاذاعة العراق الحر سألها عن شعورها بعدم ادراج شعرها ضمن المنهاج التعليمي في العراق فقالت لميعة انا مسرورة بذلك فلا اريد ان يفرض على الطلاب حفظ شعري للشاعرة لميعة عباس عمارة سبعة دواوين شعرية مع ديوان بالعامية ومنحت عام 1974 درجة فارس من دولة لبنان الذي يتصفح اشعار لميعة يجدها تنبض بالحياة وانثيالات الوجد شعور يصل الى نخاع المرارة مليء بالشكوى والعتب والفراق القسري فتجد ذاكرتها الشعرية منفتحة دوما تجوب الامكنة التي غادرتها تحاورها وترثي تلك الليالي التي لم تستطع الحياة الغربية التي عاشتها بما فيها من جمال وسحر ان ترتفع الى افياء ذاكرتها وتقول في احد اشعارها:

فاركتهم بالرغم
فرض علي انفرض
وما صاحبي بعدهم
غير التعب والمرض
والدمعتين التنام بشعري تالي الليل
اكول خلصت
وثاري انخلص بس الحيل
ادري جبيرة الارض
بس مالي بيها غرض
هي دعوة من اجل مد الجسور مع مبدعينا سواء اولئك الذين ما زالوا في المنافي او غرباء الداخل فخلال السنتين الماضيتين التي اعقبت حرب الاطاحة بالدكتاتور ارتكبت الاوضاع في العراق وطغى الهم السياسي على تفكير الجميع ولا بد لنا الان ان نستعيد اثارنا ورموزنا التي هربت بسبب سوء واضطراب الاوضاع ولم تقتصر الاثار التي فقدها شعبنا بالكنوز التي هربت من المتاحف بل هناك الادباء والشعراء الذين كبتوا الالم في زمن الرشوة والصمت وآن الاوان لان نبحث عنهم ونستعيدهم ونحتفي بعودتهم وناخذ باحضان الوطن الذي يحتاج الى دفئهم.

_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
 
لميعة عباس عمارة من العمارة الى سان دييغو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: قسم الادب والثقافة :: منتدى الشعر العربي الفصيح-
انتقل الى: