منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحضر مدينة الشمس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 491
العمر : 52
Localisation : IRAQ / QALAT SUKER
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: الحضر مدينة الشمس   الأربعاء 19 سبتمبر 2007, 1:16 pm

الحضر مدينة الشمس[b


[b]على بُعد نحو ثلاثة كيلو مترات من الضفة الغربية لوادي الثرثار تقع اطلال مدينة الحضر الشهيرة في منخفض من البادية الواسعة الكائنة ما بين النهرين والمعروفة بالجزيرة.


المؤرخون يرجحون ان موضع الحضر كان مستوطنا لعرب البادية، ولعلها كانت مركزا مقدسا لهم منذ العصور القديمة.

اما ابنية الحضر القائمة الان، فمن المرجح انها كانت اسست في مطلع القرن الاول الميلادي.

حكمت في الحضر سلالة عربية لمدة ثلاثة قرون كانت موالية للملوك الفرتيين الحاكمين في (المدائن)، وكان اول حكام هذه السلالة الامير العربي (سنطروق)، كما جاء في نص اكتشف عام 961م يذكر لقبه (ملك العرب)، واسم ابيه (نصر) الكاهن الاعظم.

ازدهرت مدينة الحضر، واشتهرت بمناعة اسوارها وشجاعة اهلها، الذين صدوا هجوم الامبراطور الروماني (تراجان) عام 117م. كما فشل الامبراطور الروماني (سبتيموس سوبرس) في اقتحامها عام 198-199م.

السلاح الفتاك الذي استخدمه اهل الحضار كان يسمى (النار الحضرية) وهي عبارة عن قذائف لهب اختصوا بصناعتها، وقد اطلق عليها في ما بعد خطأ اسم (النار اليونانية).

ومن ملوك الحضر ايضا (عبد سميا) الذي حكم في نهاية القرن الاول الميلادي، و(سنطروق الثاني) الذي حكم في النصف الاول من القرن الثاني الميلادي، و(برسميا) الذي حكم في اواخر القرن الثاني الميلادي، و(آثار) واخرهم (الضيزن).

لقد حالفت الحضر الرومان بعد القضاء على (ارطبان الخامس) في عام 226م، وكان اخر ملك فرثي، وبقيت متحالفة ضد الفرس الساسانيين، مما حدا بهم الى اعداد العدة للقضاء عليها، وقد تم لهم ذلك في عهد الملك الساساني شابور الاول (241-279م) الذي حاربها في منتصف القرن الثالث الميلادي، لكنها (شابور) لم يستطع اقتحامها الا بخاينة ابنة ملك المدينة (النضيرة بنت الضيزن)، كما يزعم! ونحن لا نتفق مع هذه الرواية، ونرجح انها دسيسة شعوبية الغرض منها تشويه سمعة ابنة الملك العربي.

لقد دمر الساسانيون الحضر، حتى ان المؤرخ (اميانوس مرسيلينوس) وصفها بانها كانت (خرائب وانقاضا) عندما مر بها مع الجيش الروماني في عام 363م.

ويفصل ياقوت الحموي في (معجم البلدان) خبر تدمير الحضر، وكيف ان (شاهبور) قتل من اهلها من قبيلة قضاعة نحو مائة الف، وقتل خلقا كثيرا من قبائل عربية كثيرة، كبني العبيد الذين كانوا مع الضيزن.

وروى ياقوت شعرا نسبه الى (الجدي بن الدلهاث) لكن ابو الفرج الاصفهاني نسبه في كتابه (الاغاني) الى (عمر بن آلة) يقول:

الم يحزنك والانباء تنمي

بما لاقت سراه بني العبيد

ومقتل ضيزن وبني أبيه

واحلاس الكتائب من يزيد

اتاهم بالخيول مجللات

وبالابطال سابور الجنود

فهدم من رواسي الحضر صخراً

كأن ثقاله زبر الحديد!

كما ذكر غير واحد من شعراء العرب قبل الاسلام وصدره، ما آلت اليه الحضر وقصة تدميرها ومنهم الشاعر عدي بن يزيد (587م) في رائيته المشهورة الى النعمان بن المنذر:

ارواح مودع ام بكور؟

لك فاعمد لأي حال تصير

اين كسرى الملوك أنو

شروان، ام اين قبله سابور

وأخو الحضر اذ بناه، واذ دجلة

تجبي اليه، والخابور

شاده مرمراً، وجلله كلساً

فللطير في ذُراهُ وكُورُ

لم يهبه ريب المنون فباد الملك

عنه، فبابه مهجور

وتذكر رب الخورنق اذ

اشرف يوما، وللهدى تفكير

والزائر لمدينة الحضر التاريخية يشاهد انها شبه مدورة، محاطة بسورين احدهما خارجي واطئ من التراب او اللبن قطره نحو ثلاثة كيلو مترات، والاخر سور داخلي على مسافة نحو خمسمائة متر من السور الخارجي.

للسور الداخلي اربعة ابواب في الاتجاهات الاربعة على وجه التقريب، وتتميز هذه الابواب بمناعتها، وانها بنيت بطريقة ماهرة وبعقلية عسكرية لصد الهجوم.

الداخل الى مدينة الحضر يعبر اولا الخندق، ثم ينفذ في باب في بداية مسلك مواز للسور الداخلي من الخارج، ثم ينعطف به هذا المسلك الى اليمين فينفذ في ذلك السور ماراً في باب واقع بين برجين حصينين اعدا لحراسة الباب.

في وسط المدينة يقوم المعبد الكبير الذي خصص لعبادة الاله الشمس، ولذلك سميت الحضر (مدينة الشمس) ، وهو بناء مستطيل، طوله 437.5 م وعرضه 322.5 م، مشيّد بالحجر المهندم، وله سبعة ابواب، والباب الرئيس في الضلع الشرقية.

ويوجد بابان في كل من الاضلاع الثلاثة الاخرى. فاذا ما دخل الزائر من الباب الرئيس - وهو الباب الشرقي - يمر في ساحة واسعة مربعة الشكل هي صحن هذا البناء.واليوم، تخضع الحضر للاحتلال شأنها شأن بقية مدن العراق، وقد حرمنا الاحتلال من احياء هذه المدينة العربية التاريخية ذات الحضارة العريقة. وهذا هو شأن الاحتلال، يستهدف الثقافة كما يستهدف المقدرات.

(حسبنا الله ونعم الوكيل).

المراجع:

1- طه باقر: (المرشد الى مواطن الاثار والحضارة) الرحلة الثامنة. وزارة الارشاد، بغداد 1962.

2- اعداد من مجلة (سومر) الاثارية، بغداد.

3- ياقوت الحموي: (معجم البلدات).

4- الاصفهاني (كتاب الاغاني).

_________________




سلاما يا عراق الرافدين .. سلاما يا أرض سومر وبابل واشور

مدير منتديات مركز النورين الدولي للانترنت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnooreen.boardonly.com
 
الحضر مدينة الشمس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم العام :: منتدى سوالفنة-
انتقل الى: