منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 شهر رمضان /اسعار ملتهبة وحصة تموينية بانتظار فك رموزها!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
no.1

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 143
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

مُساهمةموضوع: شهر رمضان /اسعار ملتهبة وحصة تموينية بانتظار فك رموزها!   الثلاثاء 11 سبتمبر 2007, 5:20 am

بغداد / المدى
شهر رمضان على الابواب.. والعائلة العراقية لا تدري كيف تستقبله. العوائل الفقيرة لا حول لها ولا قوة.. فهي تفتقر الى الكثير من مفردات البطاقة التموينية التي كان يتوجب على الحكومة ان تسارع في ايصالها اليهم قبل حلول شهر رمضان المبارك... السوق يشهد ارتفاعاً هائلاً في اسعار المواد الغذائية الاستهلاكية نتيجة عدم توزيعها ضمن مفردات الحصة وهذه المواد تشكل الاغذية الاساسبة التي يحتاجها وهي الزيت، الرز، الحليب، الشاي...
اما ما وزعته الوزارة سابقا فهو من الرداءة بحيث لا يمكن استعماله... كما ان معظم المواد قد غابت عن التوزيع وفي اغلب مناطق بغداد... وقد تتحجج الوزارة بانها لا تقوى على ايصال المواد الغذائية الى المناطق الساخنة بسبب الاضطراب الامني فيها...

ولكن معظم الذين التقيناهم وهم من سكنة المناطق الهادئة اكدوا عدم تسلمهم لاغلب المواد علاوة على ان غالبية العوائل المهجرة لم تستلم اية حصة منذ اشهر....


عوائل... مهجرة
يشير المواطن – ابو بدرية – الى انه منذ 8 اشهر يتابع معاملة نقل البطاقة التموينية من محل سكناه الذي تم تهجيره منه وهي منطقة الدورة الى منطقة الكرادة الشرقية ورغم وجود الكثير من معارف ابو بدرية من موظفي الوزارة والشركات العا ملة ضمنها الا انه لحد الان لم يتسلم اية مادة تذكر....
عائلة – ايو سلام – مهجرة هي الاخرى تقول ام سلام انها تعبت من مراجعة الدوائر لنفل البطاقة التموينية من محل سكناها السابق الكائن في محلة الفضل الى منطقة الشعب وقد دفعت اجور نقل ما يزيد بكثير عن سعر مفردات البطاقة التموينية....
السكر...... والشاي
هاتان المادتان من المواد الضرورية للفرد العراقي وللصائم على وجه الخصوص حيث لا يقوى على الاستغناء عن اية واحدة منها.. ربما يستطيع ان يتخلى عن الرز او الزبت بل وحتى المنظفات ذلك انه اعتاد على تناول الشاي في كل المواسم وفي كل الاوقات وصارت حاجة ملحة له خاصة بعد الافطار.. حيث اصبحت لجلسة وتناول الشاي طقوس خاصة بها في شهر رمضان....
يتحدث المواطن ابو امينة عن اهمية تناول الشاي في شهر رمضان فيقول:-
اصاب بالدوار اذا لم اشرب ولو (استكان) واحدا من شاي جيد النوعية والتحضير... الا انني صرت اشتري الشاي من اسواق الشورجة حيث هناك سوق خاص لبيع انواعه وذلك لرداءة ما توزعه وزارة التجارة من انواع عفنة مخلوطة بنشارة الخشب... في البداية كنت اخلط النوع الرديء بالنوع الجيد لكن الامر بقي على حاله وهذا ما دفعني الى بيع شاي الحصة الى الوكيل... لقد اشتراه مني يسعر 500 دينار لشاي زنة 2 كيلو غرام..... اما الانواع الجيدة من الشاي فيصل سعر الكيلو غرام الواحدمنه الى 4- 5 الف دينار.. في مطلع هذا العام وزعت التجارة الشاي بعبوات من ورق الالمنيوم الفضي.... وكان جيدا.. لكنها عادة توزع الشاي (الفل) الذي بامكان غشه... وبسهولة...
اما عن مادة السكر والتي وزعت في الشهر الماضي فتقول عنها ام سلام انها خشنة ولا تذوب بسهولة ولونها مائل الى السمرة... وتقول ايضا انها تشرب الشاي مرا ذلك ان السكر يحتاج الى وقت لكي يذوب وبذلك يبرد الشاي... وتخشى ان تكون حصة رمضان والتي لا تدري متى يتم توزيعها مثل الحصص السابقة وخاصة الشاي والسكر...
المواطن كريم عبد الله يقول ان الطحين الذي وزع منذ فترة قصيرة رديء النوعية للغاية ولونه اسمر ومادة العجينة سيالة لا تقوى زوجته على خبزها فتسقط في التنور....
ارتفاع........ الاسعار
بتحدث جازما المواطن حسن حيدر قائلاً ان وزارة التجارة قد ساهمت في ارتفاع اسعار اغلب المواد الغذائية منها الزيت الذي كان بسعر الف وربع للقنينة ليصبح سعره الان بسعر 2.500 الف دينار اما الرز فقد كان سعره 400 دينار للكيلو غرام الواحد الا ان عدم توزيعه منذ اشهر رفعت سعره ليصل الى 1.500 دينار.... كل هذه المؤشرات تدركها وزارة التجارة لكنها تقف امامها حائرة... او ربما عاجزة.. كان في الامس ايام مذكرة التفاهم ولجنة 661 السيئة الصيت والتي تورد مفردات البطاقة التموينية الشماعة التي يعلق عليها النظام السابق اخطاء اجهزته ورشاوى موظفيه... الان جاء الملف الامني... وصعوبة ايصال مفردات البطاقة الى المواطن!!!! فقد تعددت الاسباب والموت واحد... والضحية دائما هو المواطن...
تقول المواطنة رجاء انها ام لاربعة ابناء الصغير منهم ما زال رضيعا وبحاجة الى حليب الاطفال الذي كانت توزعه الوزارة الا انها لم توزعه منذ فترة.. كما ان حليب الكبار هو الاخر ضروري للصغار والكبار معا وخاصة في شهر رمضان... فمائدة الافطار بحاجة الى الحليب لاعداد صحون معجنات وحلويات شهر رمضان.... لقد ارتفع سعر الكيس الواحد من 750 دينار ليصل الى 4-5 آلاف دينارالسيدة رجاء معلمة وزوجها كاسب تقول:_
كبف لى ان اوفر مادة الحليب وسعرها بهذا الغلاء؟ وكبف يصمد راتبي البالغ 350 الف دينار امام هذا الارتفاع الكبير في الاسعار وفي المحروقات؟
لحوم...... الفقراء
المواطن فايق عزيز يؤكد ان البقوليات تشكل المادة الرئيسة للصائم وهي بمثابة اللحوم للعائلة العراقية الفقيرة الا انها اختفت من التوزيع منذ اشهر ويتساءل لماذا يصل مسحوق التنظيف (تايد) ولا تصل الفاصوليا؟؟؟؟ هل يعني ذلك ان احتكارها من قبل الباعة في الاسواق المحلية سيساهم في رفع سعرها؟؟ الجواب نعم بكل تاكيد والوزارة تعرف ذلك جيدا!!!!
ويختتم المواطن عزيز حديثه متسائلا:-
ماذا يفعل الفقير اذا كان الجميع يحاربه في غذائه؟! الوزارة من طرف.. والقطاع الخاص من طرف اخر..
وكلاء...... البطاقة
لا يفوتني ان اذكر ان جميع من التقيت بهم من وكلاء البطاقة التموينية ما ان عرفوا بمهمتي حتى انقلب الترحيب الذي استقبلوني به الى احتجاج... عاتبين على الصحافة وما تنقله من اخبار كاذبة وغير دقيقة عن توزيع جميع المفردات للبطاقة خلال شهر اب المنصرم واستعداداً لشهر رمضان...... حدث ذلك اثناء تجوالي في مناطق عديدة من بغداد منها مدينة الصدر , حي الاعظمية , حي الشعب , الحرية الثانية , مدينة الكاظمية منطقة الدولعي...
وكان اخر المطاف حديثي مع احد الوكلاء الذي تربطني به معرفة قديمة قال ضاحكا ومحتجا:-
-الم تقولي ان الصحافة تعني الراي العام.. وهي السلطة الرايعة.. اذا يا (الراي العام) لماذا لا تتحدثون عن معاناة المواطن!!؟؟ المعاناة ككل وليس جزءا صغير متمثلا بالبطاقة التموينية هناك امور كثيرة تجب الحديث عنها في شهر رمضان الكهرباء مثلا... الماء هو الاخر شحيح ومفقود ويحتاجه الصائم ربما اكثر من الغذاء..
مع......... وزارة التجارة
وصرح ناطق رسمي في وزارة التجارة ان الوزارة تعمل جاهدة في ايصال مواد البطاقة التموينية وبالسرعة الممكنة الآن هناك معوقات عديدة تقف حائلا دون ذلك منها ان الوزارة قد تعاقدت مع شركات عديدة لتوريد المواد الغذائية الا ان اجراءات رسمية تحدد من وصولها. فالحكومة السورية قد حددت دخول 20 شاحنة كذلك قد عملت الحكومة التركية حيث حددت هي الاخرى دخول 20 شاحنة في حين ان ميناء ام قصر قد تم تحديد دخول باخرة واحدة ايضا...
وعن مفردات البطاقة لشهر رمضان قال:-
- ان الجديد في هذه الحصة هو توزيع 5 كيلو غرام من مادة الطحين (نمرة صفر) للحاجة الماسة لهذه المادة في شهر رمضان وعن البقوليات التي ستوزع اشار الى ان مادة العدس هي المادة الرئيسة الاولى التي ستوزع ايضا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شهر رمضان /اسعار ملتهبة وحصة تموينية بانتظار فك رموزها!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم السياسي :: قهوة عزاوي-
انتقل الى: