منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصائد عن الحب والموت.. بقلم:صلاح حسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسير الحنان



عدد الرسائل : 189
تاريخ التسجيل : 28/06/2007

مُساهمةموضوع: قصائد عن الحب والموت.. بقلم:صلاح حسن   السبت 18 أغسطس 2007, 7:33 am

الذبح الأخير لبغداد

بغداد

أأنت وطن

أم ساحة للرماية ??

أأنت مشهد ينبغي تحطيمه

أم سلم لأضاح

لا تشبع من حتفها ??

بغداد ..

أأنت سلة تغرق

ولا تمتلئ

بغير الحياة ??

أهذا عيدك

أم موتك !!

أهذه الحلوى من النار

لأطفالك الميتين

أم لحفل ذبحك

هذا الاخير ?!

اذن لتموتي

ولنعد من حيث جئنا

للصحارى واللازمان

بانتظار نبي جديد .

حياموت

اريد ان اشكر ...

اريد ان اشكر مصممي الازياء

وصانعي المكياج والعطور

ومصممي الاعلانات .

اريد ان اشكر كل رجل وامرأة

ساهم في صنع ..

بدلتك ..

حذائك ..

مكياجك ..

جواربك ..

لأنهم جعلوك تبدين

فاتنة كالحلم

ايتها اللذيذة المدهشة .

الرجل المجنون

لاترتعبوا أيها الناس

لست رجلا مجنونا

او مشردا

ولا هذا الذي على رأسي

شعرا مستعارا

لست سوى شاعر غريب

وهذه حقيبتي الرثة

فيها قنينة

من الخمر الرخيص

وقصيدة جديدة

استطيع ان اقرأها لكم...

ان شئتم .

رأسي

رأسي ثقيل على جسدي

تثقله الاسئلة الغريبة

كيف لي ان استريح

فلا الاسئلة الغريبة تتوقف

ولا احد يحمل

الرأس عني .

امرأة

بين يدي قواميس الغيب

وعندي لغة تعبق منها

رائحة البخور ..

لدي فلسفة لتعرية الجمال

من اسراره

ولكنني لااستطيع ان اسميك .

اراك ..

واستطيع ان اشم لهيبك

لك طعم الصدمة

التي تفجر الحواس ..

لك شهوة النار

التي تحن الى مائها

المتنكر بالعصيان .

انت اكثر قليلا

من معجزة كاملة

وانا بكل ما لدي

حين اراك

اصاب بالخرس .

خطأ شائع

تعبت من الحرب ..

تعبت من الشعر ..

لااستطيع ان انزل القصيدة

من سمائها البليغة

كي تقول كلاما معادا

عن بلاد اذا هدمت لن تعاد

تعبت من المنفى ..

كل شيء طارئ,

قابل للمحو ..

تعبت من الحرب ..

عاشت الحرب طفلة بيننا

نضجت ..

فرخت ..

ثم شابت

ولكنها لم تمت ..

لها كل شيء طيب

ولنا الكوابيس .

تعبت من الشعر ..

يقودني الى حتفي ..

كل سؤال تابوت

كل قصيدة قبر

كأن لغتي فخ .

تعبت من المنفى ..

هذا الحضور المؤقت ..

حاضر قابل للاستبدال

كأنني اعيش حياة ميتة ..

كأنني اعيش ميتا في حياتي

كل شيء في اجنبي

سوى جسدي .

تعبت من الشعر

خبزه مر وحكمته نادرة ..

تعبت من الحرب

خطأ شائع يتكرر ..

تعبت من المنفى

منزل مؤجر واقراص منومة ..

تعبت من حياتي

اقتلوني رجاء .

فوانيس السماء

من سيسامحني قبل موته

اذا قامت الحرب ..

أمي ..

أم البلاد ..

أم اصدقائي ?

من سيجد العذر لرجل اعزل مثلي ?

كيف تبرر أمي الكسيحة

نأيي

حين تحاصرها الحرائق

في منزل متداع ?

أينفع ان اشتري لها

ساقين خشبيتين ?

أي حكاية ستروي البلاد

عن غيابي

حين يدهمها لون الحرب الاعمى

هذا الظلام الهائل ?

ليس لدي فوانيس ملونة لموتك

أيتها الارض ..

والاصدقاء وهم يحتضنون

ابناءهم المحتضرين ..

أي امنية سيستذكرون ?

يا لخطلي ..

انهم عرافون لا يعرفون الامنيات .

ستموت أمي

بساقيها الخشبيتين

اذا رأت نخلة تحترق ..

ستموت البلاد

اذا رأت دجلة والفرات فوانيس السماء

ينطفئان على ارض الطوفان

وانا سوف يقتلني عجزي .

منزل الغريب

وحيدا ..

في منزل بارد

ارعى عزلتي

في ليالي الشتاء الطويلة .

موقدي خاو

وسلالي فارغة

ولي اهل واصدقاء

محنطون في ألبومات انيقة

اقلبهم كل مساء

كرسائل قصيرة

لم تصل .

وحيدا ..

في منزل بارد مؤجر

افتش في الذكريات القديمة

عن ظل شجرة

في حديقة ابي

لم تعد موجودة ..

- ربما احتطبوها ?

- ربما اصبحت تابوتا

لطفل صغير ?

وحيدا ..

في منزل بارد مؤجر ضيق

كل يوم ..

امارس نفس الطقوس

على امرأة لا اعرفها

في سريري البارد

ثم انام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصائد عن الحب والموت.. بقلم:صلاح حسن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: قسم الادب والثقافة :: منتدى الشعر العربي الفصيح-
انتقل الى: