منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قلعة صالح.. بين ظلال النخيل وشواطئ دجلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedalatbi

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 32
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: قلعة صالح.. بين ظلال النخيل وشواطئ دجلة   الثلاثاء 14 أغسطس 2007, 7:00 am

قلعة صالح.. بين ظلال النخيل وشواطئ دجلة


القلعةُ هي مدينة تراثية جنوبية تقع على ضفاف نهر دجلة جميلة وزاهية ببساتينها وشامخة بشموخ نخيلها.. تحتل موقعاً متميزاً فهي تقع ما بين محافظتي ميسان والبصرة وعلى الطريق العام الذي يربط بغداد بمدينة البصرة.. ويمر من خلالها نهر دجلة الخالد من شمالها الى جنوبها ويقسمها الى نصفين نصف في شرق النهر والقسم الآخر في غرب النهر، ويتفرع نهر دجلة قبل دخوله مدينة القلعة نهر يسمى (نهر المچرية).. وذلك نراها واحة خضراء تحيط بها الأنهار وبساتين النخيل من كل جهة، اضافة الى خصوبة أرضها وكثرت الزراعة فيها.وذكر المؤرخون ان قلعة صالح انشئت عام (1865م) وسميت بهذا الاسم نسبة الى شخص يدعى (صالح الجندي) الذي انتدبته الحكومة العثمانية آنذاك لقمع التمرد الذي حدث في احدى العشائر، فقد قام صالح بانشاء قلعة في موقع المعسكر الذي يوجد فيه فسميت المنطقة أو المدينة بـ (القلعة) أو قلعة صالح نسبة الى اسمه.. وبعد مرور الأيام أصبحت مدينة تابعة الى محافظة ميسان.يمتاز سكان القلعة بالطيبة والبساطة كونهم نسيجا متجانسا من مختلف الأطياف والديانات تربطهم علاقات وشيكة وقرابة وتصاهر بينهم منذ أجيال قديمة.. ويسودها الطابع الاجتماعي الريفي المدني (المختلط) وذلك لتداخل الناس فيما بينهم في العمل والعادات والتقاليد ولتقارب الحياة في المدينة والريف.. وكان العرف العشائري له دور مهم في تنظيم حياة الناس وتسوية الخلافات وحل النزاعات.كانت القلعة في بداية انشائها مدينة صغيرة خالية من الجسور بالرغم من مرور نهر دجلة وسطها ويقسمها الى قسمين.. وكان يربط جانبي المدينة بواسطة عبارة تسمى (دوبة) لنقل الناس والبضائع بين ضفتي النهر، اضافة الى العبور بوساطة البلم وكان الشخص الذي يقود البلم يسمى (بلاّم) ويطلق على منطقة العبور (المعيبر).. حتى بداية السبعينيات حيث بُني جسر ثابت في موقع الطبگة.. ثم انشئ جسر حديث شمال المدينة لتسهيل نقل البضائع ومرور العجلات الثقيلة.وكانت بيوت القلعة مبنية من الطين أو القصب والبردي بشكل متناسق على ضفاف نهر دجلة وبرغم بساطتها إلا انها تميزت بجمالها وملائمتها للظروف الجوية والضيافة العربية.. ثم تطورت الحياة وبدأ الاعمار يصل تدريجياً الى المدينة فأصبحت البيوت تجمع بين الطابع المعماري الحديث والطابع التراثي القديم، موزعة على شواطئ دجلة في محلات عامرة ومن أهمها: الحسنية، والجديدة، والحياك، والصابئة، والسفانية، والمچرية.وفي حزيران عام 1915 احتل الجيش البريطاني مدينة القلعة وتمركز فيها ثم احتل العمارة وبعدها قام بتعقيب الجيش العثماني المنسحب وكان الجيش البريطاني يأتي من البصرة مشياً على الأقدام وأكثر الجنود من الهنود والأفغان والاستراليين. وقد تمركز في قلعة صالح ليكون مركزاً لامداد الجيش المتقدم.وبعد دخول الجيش الانكليزي سنة (1915م) تغيّرت الأوضاع السياسية والاقتصادية وما رافقها من تغيّر العملة فجاءت (الروبية) بدلاً من عملة (المجيدي) والقران والبارة.. ثم دخلت العملة الورقية ثم جاء الباون الذهبي الانكليزي وفيه صورة الملكة فكتوريا.. وفي عام 1919م دخل الدينار العراقي واستعمل بدلاً من تلك العملة.وفي عام 1914م وخلال الحرب العالمية الأولى دخلت الفوانيس النفطية مدينة القلعة وانتشر بين الناس.. وفي الثلاثينيات وصلت الكهرباء اليها وعمّ استخدامها بين الناس.في عام 1923م انتشر وباء الكوليرا نظراً لعدم وجود مراكز طبية وقلة الملاكات الطبية بين الناس وكان يسمى (أبو زوعة) اي ان الانسان المصاب به يبدأ بالتقيؤ الكثير والاسهال حتى يموت.. أما الحالة الاقتصادية لسكان المدينة فهم منقسمون ما بين الريف والمدينة ولكل منهم أعماله واختصاصاته اليومية.. أما أهم المهن أو الحرف السائدة في مدينة القلعة هي: النجارة والحياكة وصناعة الحصران من سعف النخيل والسلال والصيد وخاصة صيد الأسماك والطيور البرية وتجارة الحبوب والتمور.. ويوجد في القلعة سوق كبير وقديم يتكون من دكاكين صغيرة ومسقف من الأعلى بسقف جمالي يمنع المطر ويقي الناس من حرارة الصيف، كذلك يوجد فيه مقاه ٍ عامرة يجلس عندها الناس للتسامر والتسلية والراحة.كذلك يوجد سوق خاص لبيع الأسماك في القلعة ومن أهم أنواعها (البني) و(الگطان) ويسمى سوق السماكة وتشتهر القلعة بكثرة الأسماك لموقعها على نهر دجلة وأقربها من الأهوار في الجنوب ويكثر الصيادون فيها ومن أشهرهم بيت (أرذيل) المتخصصين بصيد الأسماك وبيعها.يسكن القلعة اعداد كبيرة من الصابئة لهم عاداتهم وتقاليدهم ويعيشون بانسجام ومحبة مع اخوانهم المسلمين ومعظمهم يمتهن النجارة والصياغة. ومن أبرز رجال الدين الصابئة: الشيخ عبدالله الشيخ سام، والشيخ زهرون الشيخ محيي.ومن العشائر التي كانت تسكن القلعة: البو محمد وبني مالك والبيضان والسواعد، والبو زيد.. اضافة الى عشائر اخرى متداخلة معهم.. ومن أهم شيوخ العشائر في القلعة هم: الشيخ فالح الصهيود ومجيد الخليفة، والشيخ زبون اليسر.

وبعد ذلك تطورت المدينة وانشئت فيها مدارس ابتدائية وثانوية وتخرجت أجيال من الشباب الأكفاء في مختلف فروع العلم والمعرفة ويوجد في جنوب مدينة القلعة مقام يبعد نحو (15) كم يقال انه مقام أحد أبناء الأئمة من سلالة الامام علي (عليه السلام) هو (عبدالله بن علي) المعروف عند العامة (ابن علي) وهو مقام ومزار ترتاده الناس وخاصة في الأعياد والمناسبات الدينية.

_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
 
قلعة صالح.. بين ظلال النخيل وشواطئ دجلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم العام :: منتدى سوالفنة-
انتقل الى: