منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 نبذه مختصره عن الامام صاحب العصر والزمان (عج)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يمامة الموسوي



انثى
عدد الرسائل : 67
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: نبذه مختصره عن الامام صاحب العصر والزمان (عج)   الأحد 17 يونيو 2007, 1:49 pm

اللهم صلي عللى محمد وال محمد
وعجل فرجهم واللهن عدوهم
السلام عليكم
نبذه مختصره وهوية الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه وسهل مخرجه وجعلنا الله تعالى من انصاره واعوانه والمستشهدين بين يديه
************


اسمه الشريف
هو المسمّى باسم جدّه رسول الله صلّى الله عليه وآله، وقد ذكر المؤرّخون والرواة أنّ الذي سمّاه بهذا الاسم هو جدّه النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم (1).
• في ( كفاية الطالب ) للكنجيّ الشافعيّ، عن جابر بن عبدالله الأنصاريّ قال: دخل جَنْدل بن جُنادة اليهوديّ على رسول الله صلّى الله عليه وآله وسأله عن أشياء فأجابه النبيّ، ثمّ قال: أخبرْني عن أوصيائك مِن بعدك لأتمسّك بهم. قال: أوصيائي اثنا عشر. قال جَندل: هكذا وجدناهم في التوراة.. يا رسول الله، سَمِّهم لي، فقال صلّى الله عليه وآله: أوّلهم سيّد الأوصياء أبو الأئمّة عليّ، ثمّ ابناه الحسن والحسين، فاستمسِك بهم ولا يغرّنّك جهلُ الجاهلين، فإذا وُلد عليّ بن الحسين زين العابدين يقضي الله عليك. فقال جندل: وجدنا في التوراة وفي كتب الأنبياء عليهم السّلام إيليا وشبّراً وشبيراً، فهذا اسم عليّ والحسن والحسين، فمَن بعد الحسين وما اسمهم ؟
قال: إذا انقضت مدة الحسين فالإمام ابنه عليّ ويُلقّب بـ « زين العابدين »، فبعده ابنه محمّد ويُلقّب بـ « الباقر »، فبعده ابنه جعفر يُدعى بـ « الصادق »، فبعده ابنه موسى يُدعى بـ « الكاظم »، فبعده ابنه عليّ يُدعى بـ « الرضا » فبعده ابنه محمّد يُدعى بـ « التقيّ » و « الزكيّ »، فبعده ابنه عليّ يُدعى بـ « النقيّ » و «الهادي»، فبعده ابنه الحسن يُدعى بـ « العسكريّ »، فبعده ابنه محمّد يُدعى بـ « المهديّ » و «القائم» و « الحُجّة »، فيغيب ثمّ يخرج، فإذا خرج يملأ الأرض قسطاً وعدلا... (2)
• وروى الترمذيّ بسنده عن زرّ عن عبدالله قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: لا تذهب الدنيا حتّى يَملك العربَ رجلٌ من أهل بيتي، يواطئ اسمُه اسمي (3).


كنيته المباركة
روى القَندوزيّ الحنفيّ عن ابن الخشّاب عن جعفر بن محمّد عليه السّلام: الخلَف الصالح من ولدي، وهو المهديّ، اسمه محمّد وكنيته أبو القاسم، يخرج في آخر الزمان (4).
هذا هو المشهور، وقد ورد النهي عن جمع الاسم والكنية معاً في شخص غير رسول الله صلّى الله عليه وآله وحفيده المهديّ المنتظر سلام الله عليه إلى أن يزيّن الله تعالى الأرض بظهوره وظهور دولته (5).
هذا، فيما ذكر المَقدسيّ الشافعيّ في ( عقد الدرر ص 194 ) أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله كنّاه بـ « أبي عبدالله ». وذكر غيره أنّه يُكنّى بـ « أبي جعفر »، وهو غير مشهور (6).


ألقابه المقدّسة
قال الشَّبراويّ: كان الإمام محمّد الحجّة يُلقَّب أيضاً بـ « المهديّ » و « القائم » و «المنتظَر» و « الخلَف الصالح » و « صاحب الزمان ».. وأشهرها المهديّ (7).
• وقال ابن الصبّاغ المالكيّ: وأمّا لقبه فـ « الحجّة » و « المهديّ » و « الخلَف الصالح » و « القائمُ المنتظَر » و « صاحب الزمان ».. وأشهرها المهديّ (8).
• وفي ( إعلام الورى 213:2) قال الطبرسيّ: وكانت الشيعة في غيبته الأُولى تعبّر عنه وعن غيبته بـ « الناحية المقدّسة » وكان ذلك رمزاً وكانوا يقولون أيضاً: الغريم ـ يَعْنونه عليه السّلام ـ، وصاحب الأمر.
وكذلك لُقّب بـ « الخاتم » لكونه خاتم الأوصياء عليه وعليهم أفضل الصلاة والسّلام، و « صاحب الدار » فهو أمين الله في أرضه، وحجّته على عباده.
وإلى هنا نكون قد عرفنا أمرين:
الأوّل ـ نسبه الزكيّ، فهو حفيد رسول الله صلّى الله عليه وآله إذ ينتهي إلى جدّه أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب وجدّته الصدّيقة الزهراء عليهما السّلام.
والثاني ـ أنّه سلام الله عليه آخر وصيّ لآخر نبيّ، فهو الخاتِم للوصيات، كما كان جدّه المصطفى صلّى الله عليه وآله خاتِماً للنبوّات.


أبوه عليه السّلام
هو الإمام الحادي عشر من أئمّة أهل بيت النبوّة عليهم السّلام، الإمام الحسن العسكريّ عليه السّلام.. الذي تعرّض للاستدعاء السلطوي مع أبيه الهادي عليه السّلام إلى سامرّاء، وفُرضت عليه الإقامة الجبريّة والرقابة المشدّدة، وتعرّض للسجن والاضطهاد، ثمّ دُسّ له السمّ بأمرٍ من المعتمد العبّاسيّ فاستُشهد في الثامن من ربيع الأوّل سنة 260 هجريّة، وابنه المهديّ عليه السّلام لم يتجاوز إذ ذاك سنته الخامسة بعد. ولكنّه عليه السّلام قبل أن يُستشهد نصّ على إمامة ولده الحجّة عليه السّلام في مواقف عديدة، منها ما رواه أحمد بن إسحاق الأشعريّ، وكان الإمام العسكريّ عليه السّلام قد قال له:
ـ يا أحمد، لولا كرامتُك على الله عزّوجلّ وعلى حُجَجه ما عرضتُ عليك ابني هذا.
وكان الإمام العسكريّ عليه السّلام ـ كما ينقل أحمد بن إسحاق ـ قد نهض مسرعاً فدخل البيت، ثمّ خرج وعلى عاتقه غلام كأنّ وجهه القمر ليلة البدر، وهو من أبناء ثلاث سنين (9).
ومنها ما نقله محمّد بن عثمان العَمْريّ وقد سأل الإمامَ العسكريّ عليه السّلام: يا ابن رسول الله، فمَن الحُجّة والإمام بَعدك ؟ فدلّه الإمام على حجّة الله بعده قائلاً: ابنيّ محمد هو الإمام بعدي، مَن مات ولم يعرف مات مِيتةً جاهليّة. أما إنّ له غيبةً يَحار فيها الجاهلون، ويَهلِك فيها المُبطلون، ويكذب فيها الوقّاتون، ثمّ يخرج فكأني أنظر إلى الأعلام البِيض تَخفِق فوق رأسه بنجف الكوفة (10).


أُمّه رضي الله عنها
روى الشيخ القندوزيّ الحنفيّ عن الإمام الصادق عليه السّلام في تعريفه بالإمام المهديّ عليه السّلام أنّه قال: يُقال لأُمّه « نرجس » (11).
وحسبما صرّح به بعض الرواة أنّها بنت ( يشوعا ) بن قيصر ملك الروم. وهي من ولْد الحواريّين، إذ أُمّها ينتهي نسبها إلى ( شمعون ) أحد أوصياء السيّد المسيح عيسى عليه السّلام وأحد حواريّيه.
وكانت هذه السيّدة الزكيّة من سيّدات نساء المسلمين في عفّتها وإيمانها وطهارتها، فعاشت مكرّمة في بيت زوجها الإمام الحسن العسكريّ عليه السّلام، ويكفيها شرفاً وفخراً وسموّاً أنّها كانت وعاءً طاهراً لخاتم الأوصياء وحجّة الحقّ الإمام المهديّ عليه السّلام، متحمّلة المشاقّ وأجواء الإرهاب العبّاسيّ والسجن والاضطهاد من قِبل السلطة التي كانت تبحث عن الخلَف لتقضي عليه.
ونقل الرواة أسماءً كريمة لهذه السيّدة المعظّمة كانت تُسمّى بها بين الحين والآخر، لا سيّما بعد حملها بحجّة الله الإمام الخاتِم عليه السّلام.
ومن تلك الأسماء:
1 ـ مليكة.
2 ـ سَوسن.
3 ـ ريحانة.
4 ـ نرجس.
5 ـ صَقيل.
6 ـ خمط.
وقد جاء الثناء عليها من قِبل أئمّة الهدى عليهم السّلام قبل أن تُخلق، كما في خطبة أمير المؤمنين عليه السّلام يخاطبِ فيها حفيده المهديّ عليه السّلام عبر الغيب: يا ابنَ خِيرةِ الإماء.. أبشِرْ بنصرٍ قريب من ربّ رحيم (12). وفي تعريف الإمام جعفر الصادق عليه السّلام به قائلاً: هو الخامس من ولد ابني موسى ( أي الكاظم )، ذلك ابن سيّدة الإماء (13)..


ولادته اليُمْن
ذكَرتْها مصادر عامّة وخاصّة، وعلماء كثيرون، منهم:
الشيخ خواجه محمّد پارسا، إذ يقول في ( فصل الخطاب ): أبو محمّد الحسن العسكريّ، ولده محمّد المنتظر المهديّ رضي الله عنهما، معلوم عند خاصّة أصحابه وثقات أهله. ويُروى أنّ حكيمة بنت أبي جعفر محمّد الجواد التقيّ كانت عمّة أبي محمّد الحسن العسكريّ تُحبّه وتدعو له ( أي للإمام العسكريّ )، وتتضرّع إلى الله تعالى أن يرى ولدَه. فلمّا كانت ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومئتين ، دخلت حكيمة عند الحسن العسكريّ فقال لها: يا عمّة، كوني الليلةَ عندنا لأمر، فأقامت.
فلمّا كان وقت الفجر اضطربَت نرجس، فقامت إليها حكيمة فوَضَعت نرجس المولودَ المبارك، فلمّا رأته حكيمة أتت به أبا محمّد الحسن العسكريّ رضي الله عنهم وهو مختون، فأخذه ومسح بيده على ظهره وعينيه، وأدخل لسانه في فيه، وأذّن في أُذنه اليمنى وأقام في الأُخرى ثمّ قال: يا عمّة، إذهبي به إلى أمّه. قالت حكيمة: فذهبتُ به ورَدَدته إلى بين يديه وعليه من البهاء والنور ما أخذ بمجامع قلبي.
فقلت: يا سيّدي، هل عندك من علم في هذا المولود المبارك ؟ فقال: يا عمّة، هذا المنتظَر الذي بُشِّرنا به. قالت حكيمة: فخررتُ لله ساجدةً شكراً على ذلك. ثمّ كنت أتردّد إلى أبي محمّد الحسن فلا أرى المولود، فقلت: يا مولاي، ما فعل سيّدنا ومنتظَرنا ؟ قال: استودَعناه اللهَ الذي استودَعَتْه أُمُّ موسى عليهما السّلام ابنَها.
قال الشيخ محمّد پارسا: وقالوا: آتاه الله تبارك وتعالى الحكمة وفصل الخطاب في طفوليّته، وجعله آية للعالمين كما قال تعالى: يا يَحيى خُذِ الكتابَ بقوّةٍ وآتَيناهُ الحُكمَ صبيّا (14)، وقال تعالى: قالوا: كيف نكلّمُ مَن كانَ في المَهدِ صبيّا * قال: إنّي عبدُالله آتانيَ الكتابَ وجَعلَني نبيّا (15). وطوّل الله تبارك وتعالى عمره كما طوّل عمر الخضر عليه السّلام (16).
وفي رواية أُخرى ينقلها الشيخ سليمان القندوزيّ الحنفيّ أنّ حكيمة قالت: فاستقمتُ ونمتُ، ثمّ قمت وقت السحَر وقرأتُ آلم السجدة ويس، فاضطربَت نرجس، فكشفتُ الثوبَ عنها فإذا بالمولود ساجداً، فنادى أبو محمّد: هَلُمّي إليّ ابني يا عمّة. فجئتُ به إليه، فوضع قدمَيه على صدره وأدخل لسانه في فيه وأمرّ يده على عينيه وأُذنه ومفاصله، ثمّ قال: تكلّم يا بُنيّ، فقال: أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً رسول الله صلّى الله عليه وآله.. ثمّ صلّى على أمير المؤمنين وعلى الأئمّة إلى أن صلّى على أبيه.
ثمّ قال أبو محمّد ( الإمام العسكريّ ): يا عمّة، إذهبي به إلى أُمّه يسلّم عليها وائتيني به. فذهبتُ به فسلّم على أُمّه، ثمّ ردَدتُه فوضعته عنده، فقال: يا عمّة، إذا كان يومُ السابع ائتينا. فلمّا كان يوم السابع جئتُ فقال لي: يا عمّة، هلمّي إليّ ابني. فجئت به ففعل به كفعله الأوّل وقال: تكلّم يا بُنيّ. فشهد الشهادتين وصلّى على آبائه واحداً بعد واحد، ثمّ تلا: ونُريدُ أن نَمُنَّ على الذين استُضعِفوا في الأرضِ ونجعلَهُم أئمّةً ونجعلَهمُ الوارثين (17).
ثمّ قال الشيخ الشيخ القندوزيّ الحنفيّ: فالخبر المعلوم المحقَّق عند الثقات أنّ ولادة القائم عليه السّلام كانت ليلة الخامس عشر من شعبان سنة خمس وخمسين ومئتين في بلدة سامرّاء (18).
وأكّد ذلك الشيخ عبدالله بن محمّد الشبراويّ الشافعيّ لدى تعرّضه لحياة الإمام الحسن العسكريّ عليه السّلام، قائلاً: ويكفيه شرفاً أنّ الإمام المهديّ المنتظر من أولاده، فللّه دَرُّ هذا البيت الشريف، والنسب الخضمّ المُنيف!.. إلى أن قال: وخلّف بعده ولدَه، وهو الثاني عشر من الأئمّة، محمّد الحجّة الإمام، وُلد بسُرّ من رأى ليلة النصف من شعبان سنة 255 قبل وفاة أبيه بخمس سنين. وكان أبوه قد أخفاه حين وُلد وستر أمره؛ لصعوبة الوقت وخوفه من الخلفاء العبّاسيّين، فإنّهم كانوا في ذلك الوقت يتطلّبون الهاشميّين ويقصدونهم بالحبس والقتل ويرون إعدامهم (19)..
وهناك روايات خاصّة تذكر أنّ حكيمة غُمِرت بموجات الفرح حين قال لها ابن أخيها الإمام الحسن العسكريّ عليه السّلام: يا عمّة ، اجعلي الليلة إفطارك عندي، فإنّ الله عزّوجلّ سيَسرُّكِ بوليّه وحجّته على خَلقه، خليفتي من بعدي. قالت: جُعِلتُ فداك يا سيدي، الخلَف ممّن ؟! قال: مِن سوسن.
فنظرت السيدة حكيمة إليها فلم ترَ عليها أثراً للحمل، فقالت: إنها غير حامل! فتبسّم عليه السّلام وقال لها: إذا كان وقت الفجر يظهر لكِ بها الحَبَل، فإنّ مَثَلها مَثَل أُمّ موسى لم يظهر بها الحبَل، ولم يعلم بها أحد إلى وقت ولادتها؛ لأنّ فرعون كان يشقّ بطون الحُبالى في طلب موسى، وهذا نظير موسى (20)..
وقال عليه السّلام: زعم الظلَمة أنهم يقتلوني ليقطعوا هذا النسل، فكيف رأوا قدرة الله ؟!.
وأمر عليه السّلام بعد ولادة وليده المبارك بشراء كميّات كبيرة من اللحم والخبز فوُزّعت على فقراء سامراء، كما عقّ عنه بسبعين كبشاً، وبعث أربعة منها إلى أحد أصحابه، وكتب إليه بعد البسملة: هذه من عقيقة ابني محمّد (21).
قال أبو غانم الخادم: وُلد لأبي محمّد عليه السّلام ولد فسمّاه محمّداً، فعرضه على أصحابه يوم الثالث وقال: هذا صاحبكم من بعدي، وخليفتي عليكم، وهو القائم الذي تمتدّ إليه الأعناق بالانتظار، فإذا امتلأت الأرض جوراً وظلماً خرج فملأها قسطاً وعدلا (22).
وخاطب عمّته السيّدة حكيمة: رُدّيه إلى أُمّه، واكتمي خبر هذا المولود، ولا تُخبري به أحداً حتّى يبلغ الكتابُ أجَلَه.
وكان الشيعة قد تباشروا بولادة الإمام المهديِّ عليه السّلام وغمرتهم المَسرّات. ومن الذين بُشّروا به: حمزة بن أبي الفتح، فقد قيل له: البُشرى، وُلد البارحة مولود لأبي محمّد، وأمر بكتمانه، فقال: وما اسمه ؟ فقيل له: سُمّي بمحمّد وكُنّي بأبي جعفر (23).
وقد أعلم الإمام العسكريّ عليه السّلام ثقات أصحابه بمولوده المبارك وأشهدهم وأشار إلى إمامته من بعده.. ومن هؤلاء: عليّ بن بلال، وأبو هاشم الجعفريّ، وأبو طاهر البِلاليّ، ومحمّد بن إبراهيم الكوفي، وأبو عمرو، وأحمد بن إسحاق القمّيّ، وعقيد الخادم، والحسن بن الحسين العلويّ.. وآخرون (24).
هذا، ليتعرّفوا على إمامهم، فلا يجحده جاحد، ولا يشكّ في وجوده مرتاب، وقد روى كلٌّ مِن: معاوية بن حكيم، ومحمّد بن أيّوب، ومحمّد بن عثمان.. قالوا: عَرَض علينا أبو محمّد الحسن بن عليّ عليه السّلام ولدَه ونحن في منزله، وكنّا أربعين رجلاً، فقال: ـ هذا إمامكم مِن بَعدي، وخليفتي عليكم. أطيعوه، ولا تتفرّقوا من بعدي في أديانكم لتهلكوا، أما إنّكم لا تَرَونه بعد يومكم هذا (25)..


أوصافه النورانيّة
روى أبو داود بسنده عن أبي سعيد الخُدريّ قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: المهديّ منّي، أجلى الجبهة، أقنى الأنف (26).
كما رُوي عن النبيّ الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم في وصف وصيّه الآخِر وحفيده المنتظر روايات عديدة، جاء فيها أنّه: أشَمّ الأنف، أجلى أقنى، أجلى الجبين، أفرَق الثَّنايا، أعلى الجبهة، أزَجّ أبلَج أعيَن، كثّ اللحية، أكحَل العينَين، بَرّاق الثنايا، في وجهه القدسيّ خال، وفي كتفه علامة النبيّ صلّى الله عليه وآله (27).
وروى أبو عبدالله محمّد بن يوسف الكنجيّ الشافعيّ في ( البيان في أخبار صاحب الزمان ص 96 ) بسنده عن حذيفة قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: المهديّ من وُلْدي، وجهه كالكوكب الدُّرّيّ، اللون لونٌ عربيّ، والجسم جسم إسرائيليّ (28). قال الشيخ المجلسيّ: المراد من قوله جسمه جسم إسرائيليّ، أي طويل القامة، عظيم الجثّة. والمراد من قوله: كالكوكب الدُّريّ، أي مضيء كما أنّ الكوكب يُضيء. وقيل أيضاً في معنى التشبيه بالجسم الإسرائيليّ ـ نسبة إلى بني يعقوب عليه السّلام ـ: أنّه حنطيّ اللون، مستقيم القامة، أقرب إلى الطول منه إلى القِصر.
• فيما روى الشيخ جمال الدين يوسف بن عليّ المَقْدسيّ الشافعيّ، بسنده عن أبي عبدالله الحسين بن عليّ، قال: لو قام المهديّ لأنكره الناس؛ لأنّه يرجع إليهم شابّاً موفّقاً، وإنّ من أعظم البليّة أن يخرج إليهم صاحبهم شابّاً وهم يظنّونه شيخاً كبيرا (29).
• وقد وصفه أمير المؤمنين عليه السّلام جدّه فقال: إنّه أجلى الجبين، أقنى الأنف..، أبلج الثنايا، بفخذه اليُمنى شامة (30).
• وفي خطبة له عليه السّلام رواها عنه حفيده الإمام محمّد الباقر عليه السّلام أنّه قال وهو على المنبر: يخرج رجل من وُلْدي في آخر الزمان، أبيض اللون، مُشرَب بالحمرة، عريض الفخذين، عظيم مُشاش المنكبين، شامة على لون جلده، وشامة على شبه شامة النبيّ صلّى الله عليه وآله (31).
• وروى ابن مسعود وحذيفة أن النبيّ صلّى الله عليه وآله وصف المهديّ صلوات الله عليه وآله فقال: خَلْقه خَلْقي. كما روى جابر الأنصاريّ أنّه صلّى الله عليه وآله قال: أشبه الناس بي خَلْقاً وخُلقاً (32).
فهو سلام الله عليه أشبه الناس حُسناً برسول الله صلّى الله عليه وآله، وأجمل الناس وجهاً وأحسنهم سَمْتاً، قد أشرق وجهه بنور الإمامة.. وقد وصف واصف ـ وأنّى له إدراك جمال المولى المهديّ صلوات الله عليه! ـ فقال:


طَلَع الجمالُ بوجهـهِ الوضّـاحِ وسَرى النسيمُ بوجهـهِ الفَيّـاحِ
رشأٌ كأن جبيـنه صـبـحٌ بـدا أو أنّـه نـورٌ لـكـلِّ صبـاحِ
ناشدتُه: أنت الهلال ؟ أجـابني: طَوقُ الهلال يكون نقشَ وشاحي
لم أدرِ مِن لطفٍ تكوّن جسمُـهُ أم أنّـه مِـن عـالَـم الأرواحِ
ماءُ الشبـابِ بخـدّهِ مُتَرقـرقٌ كزجاجةٍ ضُمّت على مصـباحِ
قد قلت لما أن تـجلّى وجـههُ: سبحانَ ربّي خالق الإصبـاحِ!

• وفي الروايات الخاصّة أنّ عمر بن الخطّاب سأل أمير المؤمنين عليه السّلام عن المهديّ ما صفته ؟ فقال: هو شابّ مربوع، حسن الوجه، حسن الشعر، يسيل شعره على منكبيه، ويعلو نورُ وجهه سوادَ لحيته ورأسه (33).
• وفي ذكر علامته عجّل الله تعالى فرَجَه، قال الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام: علامته أن يكون شيخَ السنّ، شابَّ المنظر، حتّى أنّ الناظر إليه لَيحسبه ابن أربعين سنةً أو دونها، وإنّ من علاماته أن لا يهرم بمرور الأيّام والليالي عليه حتّى يأتيَ أجله (34).
• وفي جملة الروايات المتعرّضة لأوصافه الشريفة جاءت هذه العبارات في ( بحار الأوار ـ ج 51 ): أنّه ناصح اللون، واضح الجبين، أبلَج الحاجب ( أي مفترِّقه )، مسنون الخدّ ( أي طويله )، أقنى الأنف ( أي مستويه )، أشمّ ( أي مرفوع الرأس )، أروَع ( أي يُعجبك بحُسنه )، كأنّ صفحة غُرّته كوكب دُرّيّ، بخدّه الأيمن خال، وبرأسه وَفرَة ( وهي ما سال من الشعر على الأُذن )، له سَمت، ما رأت العيون أقصدَ منه، ولا أعرف حُسناً وحياءً.
أمّا عناصره الروحيّة والمعنوية فلها شرح يطول إذا تناول: سعةَ علومه، وزهدَه، وصبره، وعبادته، وشجاعته، وصلابته في الحقّ، وسخاءه.. وقد كان نقش خاتمه: «أنا حُجّته وخاصّته». وهو بحقّ كذلك، إذ هو المعصوم الرابع عشر ، والإمام الثاني عشر من أوصياء رسول الله صلّى الله عليه وآله وخلفائه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedalatbi

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 32
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذه مختصره عن الامام صاحب العصر والزمان (عج)   الأحد 17 يونيو 2007, 6:43 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي عللى محمد وال محمد
وعجل فرجهم واللهن عدوهم


بارك الله بك اختي الفاضلة وجزاك الله خير الجزاء


أحمد العتبي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
ابن الجنوب

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 193
تاريخ التسجيل : 18/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذه مختصره عن الامام صاحب العصر والزمان (عج)   الإثنين 18 يونيو 2007, 6:17 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

مشكوره اختي يمامه الموسوي على هذا الموضوع الرائع

ونسال الله ان يوفقكم لما فيه الخير خدمة للاسلام والمسلمين


مشرف المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 34
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 07/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذه مختصره عن الامام صاحب العصر والزمان (عج)   الإثنين 22 أكتوبر 2007, 8:03 pm

بارك الله بالأخت الفاضلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedalatbi

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 911
العمر : 32
Localisation : Great Iraq
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: نبذه مختصره عن الامام صاحب العصر والزمان (عج)   الثلاثاء 27 نوفمبر 2007, 2:10 pm


_________________




تقبلوا تحياتي

أخوكم أحمد العتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedalatbi.jeeran.com
 
نبذه مختصره عن الامام صاحب العصر والزمان (عج)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي :: منتدى أهل البيت (ع)-
انتقل الى: