منتديات مركز النورين الدولي للانترنت

الموقع الرسمي لمركز النورين الدولي للانترنت في الناصرية
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدبلوماسية في بلاد بابل وآشور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صادق الحوت

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 160
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: الدبلوماسية في بلاد بابل وآشور   الثلاثاء 07 أغسطس 2007, 2:07 pm

الدبلوماسية في بلاد بابل وآشور


عرفَ العراق مصدرا للحضارة الانسانية وأول من حمل لواء المدنية ومشعل الثقافة فأنار بنوره الآفاق ويكفيه فخراً ان يكون شعلة الحضارة والثقافة البشريتين، قد انبثقت منه على أيدي السومريين والبابليين والآشوريين الذين اتسموا بالفاعلية العقلية الكبيرة منذ آلاف السنين.لم تكن الامبراطوريات القديمة (المصرية / البابلية/ الحيثية) في نزاع وصداع، فقد كانوا يتبعون أحياناً طريق المناورة والخداع باستعمالهم الكلمات بدلاًَ من السلاح وبتطبيقهم فن الدبلوماسية.. لقد اتضح لجوؤهم الى الدبلوماسية بالاكتشاف الآثاري الذي عثر عليه في مصر وهذا الأثر يطلق عليه (رسائل تل العمارنة) وهو عبارة عن ألواح مكتوبة باللغة البابلية؛ لانها كانت اللغة الدبلوماسية الدولية في ذلك العهد، وهذا يدل على أهمية بلاد بابل آنذاك.

ورسائل (تل العمارنة) الشهيرة تشير الى حقيقتين، الأولى: ان مملكة بابل كانت واقعة تحت حكم غزاة غرباء ذوي باس شديد إلا انهم عديمو الثقافة وهم (الآريون) وعلى الرغم من ذلك استمرت تجاربهم في ازدهارها.والحقيقة الثانية ان الصراع كان مستعراً وبصورة مستمرة بين (المصريين والحيثيين والميتانيين) فقد كانوا يتسابقون ويبذلون ما بوسعهم لاعلاء كلمتهم وإظهار أهميتهم وحفظ كرامتهم.. وكما جاء في الرسالة الآتية: من الملك البابلي الى فرعون مصر، يشكو فيها من ان بعض التجار البابليين لاقوا مصرعهم غيلة في أرض كنعان.. وجاء فيها (ان كنعان هي أرضك، وملوكها هم عبيدك).وتشير تلك الرسائل على ان مصر هي القوة العظمى في تلك العهود وكانت جميع الأمم تستجدي رضاها.. لهذا نجد ان جميع الملوك يرسلون الهدايا الى فراعنة مصر.. فملوك بابل كانوا يرسلون اللازورد والياقوت والخيول.. وكان المصريون يقابلون تلك الهدايا بهدايا مثلها.وقد ذكر ان الذهب متوفر في أرض الفراعنة بوفرة التراب والحقيقة ان الذهب هو الشيء الوحيد الذي كان جميع الملوك بحاجة اليه.وقد ذهب أحد الملوك البابليين بعيداً باظهاره الشكوى من قلة الهدية حيث كتب لأخيه فرعون مصر ما يأتي (وهو مدوّن في أحدى رسائل تل العمارنة).وكان من عادة الملوك أيضاً في تلك العهود ان يعقدوا ما يسمى بالزواج الدبلوماسي، وكانت مصر المفضلة عند البحث عن زيجة ملكية. فالفرعون كان يتزوج من أميرة أجنبية ويلحقها بحريمة أو يجعلها كبرى زوجاته في بعض الأحيان. وقد كتب أحد ملوك بابل الى فرعون مصر: (ارسل لنا اي بنت جميلة، وقل انها ابنتك.. فلن يعرف أحد هنا الحقيقة).وبعض الرسائل لها فحوى مهم ولكن الاسلوب ساذج فقد كتب ملك آشور رسالة الى فرعون يطلب فيها ذهباً فاحتج ملك بابل بأنه لا حق لملك آشور ان يفعل ذلك لأنه ليس عضواً في الأخوة الملكية انما هو تابع لملك بابل ليس إلا.وكانت جميع رسائل (تل العمارنة) تبدأ بالاسلوب نفسه وهو: (من فلان الملك العظيم الى فلان، أخي.. انني بخير.. أرجو لك كل خير مع زوجاتك وأولادك وأهلك ومحاربيك وخيولك ومركباتك الحربية، أتمنى لكم كل الخير).وجدير بالانتباه انهم كانوا يجمعون في مراسلاتهم تلك بين المحاربين والزوجات والأولاد والعائلة وهذا طبيعي لأن هذه المراسلات كانت تجري بين ملوك يهوون الحروب. أما بالنسبة للخيول والمركبات التي تجرها فهو أمر ليس بمستغرب لأن الآريين ادخلوا معهم الخيول الى الهلال الخصيب والخيل من أهم مستلزمات الحروب والمركبات الحربية التي تجرها، وقد اصبحت من الأسلحة المهمة.. فكانت الخيل من جملة الهدايا التي بعثها الملك البابلي الى فرعون مصر.

كُتبت رسائل (تل العمارنة) في القرن الرابع عشر (ق.م) فبالنسبة لبابل كان عهد حمورابي الزاهر قد انقضى قبل هذا التاريخ بأمد بعيد، وان حكم الكاشيين لبابل بالرغم من انه اتسم بالازدهار الاقتصادي إلا انه غير مصحوب بالأمجاد والحوادث الجسام، وكان قد قارب على الانتهاء.أما بالنسبة للأمبراطوريات المتصارعة الأخرى فكانت كما يأتي: مصر التي ظهرت كقوة عظمى، أخذ الخمول والضعف يدبان فيها، أما الحيثيون فكانوا في أقصى قوتهم ومجدهم، والميتانيون انسحبوا من الميدان الدولي، أما الآشوريون فقد بدأوا بالظهور في السياسة الدولية كقوة عظمى.. بعد ان كانوا وكما رأينا في (رسائل تل العمارنة) اتباعاً لملوك بابل وكان عندهم تعليق واحد في مراسلاتهم يبين مدى تبعيتهم لملوك بابل وهو: (هكذا قال ملك بابل).

وبذلك اصبحت أعظم الامبراطوريات تهاب وتخشى باس الآشوريين وبعد خمسين عاماً من تأريخ رسائل تل العمارنة تحالف المصريون والحيثيون وهم أعداء الأمس فيما بينهم ودخلوا في حلف دفاعي جاء فيه (اذا تعرضتم الى أي هجوم من دولة أخرى فاننا سنهب لنجدتكم) والدولة المعنية هي دولة آشور التي يخشون بأسها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدبلوماسية في بلاد بابل وآشور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مركز النورين الدولي للانترنت :: القسم السياسي :: قهوة عزاوي-
انتقل الى: